يونيو 13, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

تقرير: غضب في أوساط حماس من تركها لوحدها في مواجهة إسرائيل.. وإيران قالت لهم “لن ندخل الحرب نيابة عنكم”

تقرير: غضب في أوساط حماس من تركها لوحدها في مواجهة إسرائيل.. وإيران قالت لهم “لن ندخل الحرب نيابة عنكم”

بعدما أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية زيارة إلى طهران في مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الحالي والتقى المرشد الإيراني، علي خامنئي بقيت التفاصيل التي ناقشاها غامضة حتى كشفت وكالة “رويترز” النقاب عنها الأربعاء، متحدثة نقلا عن 3 مسؤولين عن “بلاغ وطلب”، سرعان ما نفت صحته الحركة ببيان مقتضب.

ووفق ما قاله المسؤولون، إيرانيان وواحد من حماس، أبلغ خامنئي هنية خلال الاجتماع أن “إيران لن تدخل الحرب نيابة عن الحركة”، لأن الأخيرة لم تبلغهم بالهجوم المفاجئ الذي حصل في السابع من أكتوبر/تشرين الاول الماضي.

ولم يقتصر الأمر على ذلك فحسب ، حيث أوضح مسؤول من حماس لـ”رويترز” أن “الزعيم الإيراني الأعلى حثّ هنية على إسكات تلك الأصوات في الحركة الفلسطينية التي تدعو علنا إيران وحليفتها اللبنانية القوية جماعة حزب الله إلى الانضمام إلى المعركة ضد إسرائيل، بكامل قوتهما”.

ورغم أن زيارة هنية إلى طهران حصلت بالفعل، وأعلن عنها بشكل رسمي، بقيت دون تاريخ محدد. ومع ذلك نشرت عنها وسائل إعلام إيرانية في الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني ، أي بعد قرابة شهر من تاريخ هجوم السابع من أكتوبر/ تشرين الاول.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية “إيرنا” إن “هنية قدم لخامنئي تقريرا حول آخر التطورات في غزة”، وأن الأخير “أعرب عن تقديره لصبر ومثابرة شعب غزة الصامد”.

كما أكد خامنئي، وفق ذات الوكالة “على ضرورة التحرك الجاد من قبل الدول الإسلامية والمنظمات الدولية والدعم الشامل والعملي من الحكومات الإسلامية لشعب غزة”، دون أن يبدي مواقفا أخرى تتعلق بدعم فعلي على الأرض.

ومنذ الإعلان عن هجوم حماس سارعت إيران إلى نفي علاقتها بما حدث، وسار على ذات الرواية زعيم ميليشيا “حزب الله” في لبنان، حسن نصر الله، مكررا على نحو لافت في خطابين عدم علمه بالضربة، وأن طهران كذلك الأمر معها.

وأكدت 3 مصادر من ميليشيا “حزب الله” لرويترز أن الأخير “فوجئ بالفعل بالهجوم”، وأن مقاتليه “لم يكونوا في حالة تأهب حتى في القرى القريبة من الحدود”، وقال أحد المصادر وهو قيادي: “لقد استيقظنا على الحرب”.

وترى الوكالة أن عدم الانخراط الفعلي وبقوة من جانب إيران و”حزب الله” لدعم حماس في قطاع غزة يمثل “أزمة متفاقمة” للمرة الأولى، وترتبط بالصورة العامة بما يسمى بـ”محور المقاومة”.

وهذا المحور هو تحالف عسكري غير رسمي شكلته إيران على مدى أربعة عقود لمواجهة إسرائيل والولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وعلى جبهات متعددة في نفس الوقت، ووصلت آخر محطات التنسيق فيه إلى شعارٍ أطلق عليه “وحدة الساحات”.

ولم يصدر أي تعليق من جانب طهران بشأن كواليس اللقاء الذي حصل بين خامنئي وهنية، وكشفت عنها “رويترز”، على عكس حماس التي ردّت بالقول: “إننا في حركة المقاومة الإسلامية ننفي صحة ما ورد في هذا التقرير، ويؤسفنا نشر خبر لا أصل له، وندعو الوكالة لتحري الدقة”.

لكن وبناء على حديث مصادر ومراقبين تحدثوا لموقع “الحرة” الأمريكي تعتبر المعلومات المتعلقة ببلاغ خامنئي “واقعية”، ويؤكدها “غضب مكبوت” داخل أوساط الحركة وفق باحث فلسطيني و”استراتيجية لا تخرج عن السياق” سلّط الضوء عليها باحثٌ إيراني.

“همهمة وغضب مكبوت”

ويوضح الباحث والمحلل السياسي الفلسطيني، الدكتور ماجد عزام أن ما قاله خامنئي لهنية بأن “الحركة لم تخبر إيران بالهجوم وأن الأخيرة لن تخوض الحرب نيابة عنها صحيح ومؤكد”.

وكان زعيم ميليشيا “حزب الله” قد أشار إلى ذلك مؤخرا، وأضاف أيضا أنه “لم يعلم بقرار الهجوم لا هو ولا إيران”، وجاء إعلانه الضمني عن عدم نيته الانخراط في المعركة بمثابة رد عكسي لما طالب به مسؤولو حماس مرارا.

وفي السابع من أكتوبر/ تشرين الاول دعا قائد الجناح العسكري للحركة، محمد الضيف حلفاء محور المقاومة إلى الانضمام إلى النضال، وقال: “هذا هو اليوم الذي تلتحم فيه مقاومتكم مع أهلكم في فلسطين”.

وبدا الإحباط في تصريحات علنية بعد ذلك لقادة الحركة، ومن بينهم خالد مشعل الذي شكر ميليشيا حزب الله في مقابلة تلفزيونية يوم 16 أكتوبر/ تشرين الاول، وقال: “حزب الله قام مشكورا بخطوات لكن تقديري أن المعركة تتطلب أكثر، وما يجري لا بأس به لكنه غير كاف”.

ويوضح عزام أن “طلب خامنئي من هنية كبح الأصوات العلنية التي تطلب إيران بتدخل أوسع صحيحة أيضا”، مضيفا للمصدر نفسه: “هناك همهمة وغضب مكبوت في أوساط حماس في الخارج بأن ما يسمى محور الممانعة تخلى عنهم”.

ومنذ بداية حرب إسرائيل “كان هناك إيمان في أوساط واسعة من حماس بأن حربا إقليمية أوسع ستؤدي حتما إلى إيقاف الحرب ضد غزة أو بعبارة أخرى: إن لم تكبر لن تصغر”.

وكان هناك أيضا “توقع بأن الحرب لن تستمر، وسيكون هناك ضغوط على إسرائيل من جانب محور المقاومة، والذي سيتدخل جديا، ما يؤدي في نهاية المطاف إلى وقف المجزرة”.

لكن ما سبق لم يترجم على الأرض، و”نتحدث الآن عن حرب مستمرة منذ 6 أسابيع وربما يتم الحديث عن 6 أخرى حتى نهاية العام ورأس السنة”، كما يتابع عزام.

ويضيف: “بعد 40 يوما هناك مجزرة مستمرة، وبدأنا نتحدث عن نكبة. رغم أن إسرائيل تقول إن هدفها تحرير الأسرى وتفكيك حماس، تريد في الحقيقة إيقاع نكبة جديدة في 2023”.

ماذا عن إيران؟

وبعدما نفذت قصفا جويا وبريا مكثفا أسفر عن محو أحياء كاملة من غزة ومقتل وجرح الآلاف من المدنيين بدأت إسرائيل قبل أسبوعين توغلا بريا، وأعلنت مؤخرا أنها دخلت أحياء المدينة.

ولا يعرف ما إذا كانت ستواصل تقدمها البري، وفي المقابل لا تبدو نية إيرانية في التصعيد أو الانخراط في حرب مباشرة سواء من جانبها أو من جانب ميليشيا “حزب الله” في لبنان، الذي يواصل مناوشاته العسكرية على الحدود الشمالية لإسرائيل.

ويعتقد أستاذ العلوم السياسية في جامعة طهران، حسن أحمديان أن “طريقة تعاطي إيران مع حماس وغيرها من حلفائها في المنطقة تقوم على استراتيجية مبنية على تعزيز قدرات هؤلاء الحلفاء لكي يتمكنوا من الحرب بأنفسهم”.

وفي معنى أوضح “لن تحارب إيران نيابة عن أي طرف أو حركة في المنطقة، بل ستساعد هذه الأطراف بناء على مصالح متبادلة لكي تتمكن من مواجهة الأخطار التي تحيط بها”.

ويضيف أحمديان ، أن “تعزيز قدرات حماس كان ومازال سياسية إيرانية معلنة، وبالتالي أكثر أو أبعد من ذلك سيكون خارجا عن السياق المعتاد في سياسة إيران الإقليمية”.

ولدى إيران تاريخ طويل في تدريب وتسليح الميليشيات المسلحة في المنطقة، من غزة إلى لبنان والعراق وسوريا واليمن، وكانت قد دعمت حماس وساعدتها في تصميم وإنتاج نظام صاروخي في غزة، القطاع الساحلي الفقير والمكتظ بالسكان.

 

وبينما كانت تنفي خلال الأيام الماضية علمها بهجوم السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ، اتجهت لتنفي علاقتها بالهجمات التي استهدفت القوات الأميركية في سوريا والعراق، لأكثر من 40 مرة منذ السابع عشر من الشهر الماضي.

كما انطلقت هجمات من جانب الحوثيين في اليمن، وطالت إحداها بمسيرة قطعة بحرية أميركية وفي أوقات أخرى أعلنت هذه الجماعة التي تدعمها إيران إطلاق طائرات بدون طيار وصواريخ بالستية باتجاه إيلات جنوب إسرائيل.

لكن هذه الهجمات لم تخرج عن إطار الرد والرد المقابل ، دون أن تكبح الجيش الإسرائيلي من تنفيذ عملياته على الأرض في غزة، طوال الأسابيع الماضية.

ويقول الباحث الفلسطيني عزام: “نتحدث عن ساحات بعيدة في العراق واليمن وهي لا تمثل فتح أو تكريس فعلي لوحدة الجبهات، بل هي طريق التفافي”.

“سوريا تم تجاهلها والوضع في لبنان منضبط”، ويضيف: “لا حزب الله ولا إيران بوارد فتح جبهة. ما يقومون به طرق التفافية لوحدة الساحات، وذلك بعد 40 يوما من نكبة وتدمير نصف غزة بكل معنى الكلمة”.

“خيارات صعبة”

وقال مهند الحاج علي الخبير في شؤون ميليشيا حزب الله في مركز كارنيجي الشرق الأوسط في بيروت إن هجوم حماس على إسرائيل ترك شركاءها في محور المقاومة أمام خيارات صعبة في مواجهة خصم يتمتع بقوة عسكرية متفوقة بكثير.

وأضاف لـ”رويترز”: “عندما توقظ الدب بمثل هذا الهجوم، فمن الصعب جدا على حلفائك أن يتخذوا نفس موقفك”.

وتحدث ستة مسؤولين على دراية مباشرة بتفكير طهران أن إيران زعيمة “محور المقاومة” لن تتدخل بشكل مباشر في الصراع ما لم تتعرض هي نفسها لهجوم من إسرائيل أو الولايات المتحدة.

وقالوا لـ”رويترز” إنه بدلا من ذلك يخطط حكام إيران لمواصلة استخدام محور المقاومة من الحلفاء المسلحين ، بما في ذلك ميليشيا حزب الله، لشن هجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة على أهداف إسرائيلية وأميركية في أنحاء الشرق الأوسط.

ويوضح أستاذ العلوم السياسية في جامعة طهران أحمديان ، أن “هناك ضغط سياسي لإيران في حراكها الإقليمي وآخر من خلال حلفائها من أجل زيادة الدعم لحماس”.

وفي المقابل يضيف أن “الحرب المباشرة لم تكن أساسا جزء من استراتيجية إيران منذ القدم، وبالتالي لا يوجد تغيير في هذا السياق وهذا معروف بالنسبة لحماس وإيران وباقي الحلفاء”.

وتتعلق “قوة حزب الله وهو أكبر الأذرع الطائفية التابعة لإيران بالدفاع عن الأخيرة في أي حرب مباشرة مع إسرائيل أو أميركا”، حسب الباحث الفلسطيني عزام.

بعد أسبوع على اندلاع الحرب نزوح جماعي في قطاع غزة تخوفا من عملية إسرائيلية برية

يعود عزام بالذاكرة إلى حرب 2006 في لبنان وخطاب نصر الله الشهير وعبارته “لو كنت أعلم”، ويضيف: “في ذلك الوقت وبّخ خامنئي نصر الله عندما أسر الجنود واندلعت الحرب. قال له بما معناه نحن نصرف مليارات لتكون خط الدفاع الأول عننا وليس من أجل استعادة قنطار”.

ويوضح “الجزء الأهم والأكثر تدميرا من الحرب في غزة حصل بعد مقتل الآلاف وتشريد مليون مدني. المحور لم ولن يتحرك”، ويؤكد الباحث الفلسطيني وجود “غضب مكبوت داخل أوساط حماس، وهو ما طلب خامنئي من هنية كبحه”.

“اختبار بالفعل”

ومع طول أمد الحرب الحاصلة في غزة بات “محور المقاومة أمام اختبار جدي وبالفعل”، كما يقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة طهران حسن أحمديان.

ويعتقد أن “حديث نصر الله هو جزء من الاستراتجية العامة للمحور ويضاعف الضغط على إسرائيل في المنطقة، ويضاف إليه ما تقوم به جماعة أنصار الحوثي في اليمن”.

“جبهات المحور ليست هادئة لكنها ليست في حالة حرب كاملة وشاملة، وهذا الأمر جزء من استراتيجية زيادة الضغط على إسرائيل وأميركا كلما زاد الضغط من جانبهم على غزة”.

ويرى أحمديان أن “حماس والمقاومة في غزة يجب أن تبقى. الهدف المعلن لإسرائيل يجب أن لا يتحقق، وهذا ما يمكن فهمه من رؤية إيران وحلفائها في سوريا ولبنان واليمن”.

ويبدو أن أعضاء “المحور” ينظرون إلى الوقت باعتباره حليفا، ويتوقعون أن يؤدي الرفض العالمي المتزايد للحملة الإسرائيلية في غزة إلى الضغط على إسرائيل لحملها على وقف إطلاق النار دون تقويض حماس بالكامل.

وفي حالة فشل هذه الاستراتيجية، يقول الباحث الإيراني، حميد رضا عزيزي إنه “من المرجح أن يخطط المحور لأي تصعيد يكون تدريجيا متجنبا شن هجوم واسع النطاق أو إعلان حرب شاملة من قبل حزب الله”.

ومن الممكن أن يعمل التصعيد خطوة بخطوة على قياس ردود الطرف الآخر مع الحفاظ على خيار إعادة المعايرة وتجنب أزمة لا يمكن السيطرة عليها، ومع ذلك يضيف الباحث: “حتى هذا النهج لا يستبعد احتمال حدوث خطأ خطير في التقدير عند منعطف حرج”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi