يونيو 16, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

احياء أربعينية ضحايا حريق الحمدانية

احياء أربعينية ضحايا حريق الحمدانية

تقيم عائلات ضحايا حريق الحمدانية مراسم أربعينية ابنائها، في كنيسة الطاهرة بمدينة الموصل.

وانطلقت مراسم أربعينية ضحايا الحريق الذي التهم قاعة أعراس الهيثم في قضاء الحمدانية في أيلول الماضي وأودى بحياة 132 شخصاً، صباح الجمعة (10 تشرين الثاني 2023)، في كنيسة الطاهرة بمدينة الموصل.

مراسل شبكة رووداو الإعلامية مصطفى كوران المتواجد بالمكان، أفاد صباح اليوم الجمعة بأنه كان من المقرر إحياء المراسم قبل أيام، لكن تم تأجيلها ليتسنّى لجميع العوائل الحضور.

وحسب منظم المراسم الجارية في كنيسة الطاهرة، القس اغناطيوس اوفي، فإن الكنيسة أعلنت الحداد لأربعين يوماً على أرواح ضحايا الحريق، وقد تم تنظيم المراسم مع اقتراب انتهاء فترة الحداد.

وقال القس لشبكة رووداو الإعلامية إن المراسم تتضمن إجراء قدّاس لأرواح الضحايا وقبل انتهاء القداس ستقام صلاة “الجنّاس” على أرواح الضحايا الـ 132 الذين راحوا في الحادث.

واكد القس أن الحكومة العراقية أصدرت قراراً بتعويض ضحايا الحريق، مستدركاً بأن “هؤلاء الناس رحلوا، بماذا ستفيد تلك التعويضات الأهالي. نريد الحقيقة وإظهار السبب لحدوث الحريق اثناء العرس، وهذا اهم شيء”، لافتاً ألى انه “كانت لدينا ملاحظات حول التحقيقات الأولية التي جرت بشأن الحادثة، لسنا مقتنعين بها، ونتمنّى ان تكشف النتائج النهائية للتحقيق عن السبب الرئيس وراء الحريق الذي أودى بهؤلاء الأبرياء”.

واجتاز عدد المصابين بالحادث 175 شخصاً.

وكان رئيس الأساقفة الكلدان في الموصل وعقرة والزيبار، المطران نجيب موسى ميخائيل، قد صرح بوقت سابق لشبكة رووداو الإعلامية بأن هناك عشرات المصابين في اسطنبول وفي إقليم كوردستان لا تزال حالاتهم خطرة، معظمهم يموتون، مشيرا الى ان عدد الضحايا في ازدياد مستمر ولم يخسروا هذا العدد من الضحايا حتى ابان وجود داعش.

أكد ميخائيل لرووداو ان سهل نينوى يعتبر آخر قلعة بالنسبة للمسيحيين في سهل نينوى والموصل ومحيطها، لافتاً الى انتظارهم ظهور نتائج “حقيقية” للتحقيقات الجارية حول حادثة حريق الحمدانية.

وقال إن “النتائج الحقيقية للتحقيق لم تصدر، وليس لدينا اي اكتفاء لما يؤول اليه الكلام، ننتظر تحقيق حقيقي وصادق دون اي ضغوطات سياسية او اجنبية”، مضيفاً: “نريد قضاء عادل، وهو عادل، لكن بنفس الوقت العوائل التي فقدت ابناءها قلوبهم محروقة، وهم ينتظرون حكماً وقراراً عادلاً”.

واردف: “في العراق لا يوجد شيء دون ضغوطات حزبية او سياسية”، مؤكداً انه “لا يوجد شيء يعوض الخسارة والحديث عن تقديم النعويضات المالية 5 او 10 ملايين شيء مضحك ومبكي”.

رئيس الأساقفة الكلدان في الموصل وعقرة والزيبار اشار الى ان “سهل نينوى هو آخر قلعة موجودة لنا، بالنسبة للمسيحيين داخل سهل نينوى والموصل”، لافتاً الى أنه “سابقاً في منتصف القرن الـ18 أكثر من 60 الى 70% من سكان الموصل ومحيطها كانوا مسيحيين، اين هم اليوم، بقينا في ثلاث او اربع قرى في جانب وفي القوش الى تلكيف في الجانب الآخر. حتى هناك يضعون اياد خفية تحدث التغيير الديموغرافي وما الى ذلك من حقيق الانسان وحقوق شعبنا واراضي شعبنا”، مشدداً على أنه “نشك في وجود اياد خلف هذه الفاجعة في الحمدانية كما فعل هتلر بحق اليهود، ويجب إيقاف ذلك”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi