أبريل 19, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

بعضها استخدمت ضد العراق.. إليك القنابل التي تريد “إسرائيل” تدمير أنفاق غزة بها

بعضها استخدمت ضد العراق.. إليك القنابل التي تريد “إسرائيل” تدمير أنفاق غزة بها

مع دخولنا في اليوم الـ24 من العدوان الإسرائيلي على غزة، بدأ الحديث عن لجوء قوات الاحتلال إلى ما يُعرف بالقنابل الزلزالية والإسفنجية، وغيرها من الأسلحة المصمّمة لسدّ واختراق الأنفاق في غزة، ضمن العملية البرية التي يُحكى أنه يستعد لها.
فبعد الهجوم غير المسبوق الذي شنّته حركة المقاومة الإسلامية في السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023 باتجاه غلاف مستوطنات غزة، يسعى جيش الاحتلال إلى تدمير أنفاق غزة بكل الطرق والوسائل المتاحة -شرعية كانت أم غير شرعية- والهدف واحد: القضاء على “حماس”.

وفي القطاع المحاصر براً وجواً وبحراً منذ العام 2007، تشكل متاهة الأنفاق شريان الحياة بالنسبة إلى غزة، التي تعتمد عليها لتأمين كل ما يلزم من غذاء، ودواء، ووقود. ووفقاً لموقع Aljazeera؛ تُعتبر الأنفاق أيضاً مواقع استيطانية تابعة لـ”حماس”.

وفي الوقت الحالي، هناك تقارير تفيد بأن الجيش الإسرائيلي ينوي استهداف أنفاق غزة في المرحلة المقبلة، من خلال القنابل الزلزالية والقنابل الإسفنجية، وقنابل MK-84. فما هي هذه الأسلحة، وما مدى قوتها؟

القنابل الزلزالية
في الـ24 من أكتوبر/تشرين الأول 2023، بدأ الحديث عن استخدام جيش الاحتلال الإسرائيلي لما يُعرف بـ”القنابل الزلزالية”، المصمّمة لاختراق أنفاق غزة. ووفقاً لموقع “روسيا اليوم”، قالت “القناة 12” الإسرائيلية إن هذه القنابل تسبّب ما يشبه الهزة الأرضية، ومن هنا جاء اسمها.

وذكرت القناة أن الفلسطينيين أبلغوا عن غارات جوية في قطاع غزة أدّت إلى “هزاتٍ غير عادية” شعر بها السكان في المناطق المستهدفة، مشيرةً إلى أن “الهزات التي تحدّث عنها الفلسطينيون ناتجة عن القنابل الزلزالية التي تخترق المخابئ ثم تنفجر في العمق”.

يعود مصطلح “القنابل الزلزالية” إلى الحرب العالمية الثانية، وهو مفهوم اخترعه مهندس الطيران البريطاني بارنز واليس (Barnes Wallis) في وقتٍ مبكر من الحرب العالمية الثانية، ثم تم تطويره واستخدامه خلال الحرب ضدّ أهدافٍ استراتيجية ومحدّدة في أوروبا.

كان واليس يعمل في مصنع طائرات “فيكرز”، حين أعدّ ورقةً بحثية يدعو فيها إلى شنّ حملة قصفٍ استراتيجية من شأنها أن تعطّل آلة الحرب الألمانية، مقترحاً القنابل الزلزالية التي قال إنها “متفجّرات كبيرة الحجم يمكنها اختراق الأهداف الألمانية شديدة التحصين”.

من حيث المفهوم، تختلف القنابل الزلزالية عن تلك التقليدية التي تنفجر على سطح الأرض. فهذه القنابل تُعتبر ذكية لأنها تُلقى من ارتفاعٍ شاهق، وتصل إلى سرعة الصوت أثناء سقوطها، فتخترق السطح وتصل لعمقٍ يتراوح بين 20 و30 متراً تحت الأرض، وتنفجر.

هذه الطريقة تزيد من حجم الانفجار الذي تولّده القنابل الزلزالية -أو الارتجاجية كما تُسمّى- تحت الأرض، وتسبب صدماتٍ شديدة. ومن شأن هذا التفجير أن يسبّب موجاتٍ قوية، تكفي لهدم المباني والمستودعات والأنفاق والطرقات في محيطٍ قد يمتد إلى مئات الأمتار.

تعتمد هذه القنابل الزلزالية على مواد شديدة الانفجار، وأبرز القنابل التي طوّرها مهندس الطيران بارنز واليس هي: Tallboy وGrand Slam، النسخة المكبّرة من Tallboy. وعلى عكس Tallboy، صُمّمت Grand Slam لاختراق الأهداف المحصّنة.

يصل وزن القنابل الزلزالية إلى 10 أطنان، ويتم إلقاؤها من مسافة 8 كيلومترات، فتُحدث فجوة كبيرة في الأرض قبل أن تنفجر، وقد صُمّمت طائرات خاصة لحمل هذه القنابل.

تمّ اختبارها للمرة الأولى عام 1945 في نيو فوريست، من قِبل قيادة قاذفة قنابل في سلاح الجو الملكي البريطاني. وصحيح أنها غير نووية، ولكنها أقوى قنبلة تُستخدم في الحرب عموماً لأنها بطيئة الانفجار وثقيلة.

القنبلة الإسفنجية
تتكوّن القنابل الإسفنجية من حافظة تحتوي على سائلَين كيميائيَين يفصلهما حاجزٌ معدني، بمجرّد إزالته يمتزج السائلان، فيتم تفعيل القنبلة التي ينتج عنها انفجار رغوي يتوسّع قبل أن يتجمّد ويسدّ مداخل الأنفاق.

ووفقاً لتقريرٍ نشرته صحيفة The Telegraph البريطانية، فقد شكلت إسرائيل وحدات عسكرية خاصة مزوّدة بأجهزة استشعار ورادارات تخترق الأرض، إضافةً إلى نظارات للرؤية الليلية والحرارية، لتحديد أماكن الأنفاق.

وبينما يخطط جيش الاحتلال الإسرائيلي للاعتماد على روبوتات ومسيّرات للتنقل داخل الأنفاق، يواجه صعوباتٍ في استخدامها حتى الآن، قد يعرف الجنود خطراً عالياً عند استخدام القنابل الإسفنجية.

فقد أورد التقرير أن بعض الجنود قد أُصيب بالعمى، نتيجة استعماله الخاطئ لهذه القنابل خلال التدريب.
تُعتبر القنابل الإسفنجية من أنواع القنابل التي تُستخدم لتعطيل الرؤية في المناطق المستهدفة، وقد تمّ استخدامها في العديد من النزاعات على مرّ العقود. لكن من شأنها أن تثير قضايا حول انتهاكات حقوق الإنسان، لأنها يمكن أن تتسبب في إصاباتٍ بالغة ويكون تأثيرها مدمّراً على الصحة.

ووفقاً للضابط الأمريكي السابق جون سبنسر، وهو رئيس دراسات حرب المدن في معهد الحرب الحديثة بأكاديمية “ويست بوينت” العسكرية في الولايات المتحدة، فإن “القنابل الإسفنجية لا تدمّر الأنفاق فقط، لكنها تسمح للقوات بالمُضي قدماً من دون أن تضطر إلى إخراج قوات العدو من كل نفق”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi