يونيو 12, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

وزارة البيشمركة: 15 جريحاً من قواتنا بحادثة مخمور غادروا المستشفيات ولم يتبقَ سوى واحد

وزارة البيشمركة: 15 جريحاً من قواتنا بحادثة مخمور غادروا المستشفيات ولم يتبقَ سوى واحد

أفاد المدير العام للإعلام والتوعية الوطنية في وزارة البيشمركة اللواء عثمان محمد مصطفى، يوم السبت، بأن معظم المصابين من قوات البيشمركة بحادثة قضاء مخمور قد غادروا المستشفيات بعد تعافيهم.

جاء ذلك في تصريح للصحفيين على هامش مراسم دفن المقدم “پوشو خالد” نائب قائد الفوج الأول اللواء 18 مشاة التابع لوزارة البيشمركة الذي توفي اليوم متأثراً بجروح أُصيب بها جراء الاشتباكات مع الجيش العراقي في قضاء مخمور.

وقال اللواء مصطفى في تصريحه، إن: 15 جريحا قد غادروا المستشفيات، ولم يتبق سوى جريح واحد يتلقى العلاج، مؤكدا أن هذا الجريح حالته الصحية جيدة جدا ومستقرة.

وأضاف أن اللجان المشكلة بالحادثة تواصل عقد اجتماعاتها وستعلن النتائج بعد انتهائها من التحقيق.

وارتفعت حصيلة ضحايا قوات البيشمركة في الاشتباكات مع الجيش العراقي في منطقة مخمور قبل أيام إلى أربعة مقاتلين بينهم ضابطان رفيعان.

وأصدرت رئاسة أركان وزارة البيشمركة، يوم الاثنين الماضي، بياناً بشأن الاشتباك المسلح الذي وقع مع عناصر في الجيش العراقي في مخمور، وأوقع ضحايا وجرحى من الجانبين.

وذكر البيان: “مع الأسف وقع حادث مؤسف في منطقة مخمور يوم أمس، والذي أدى إلى وقوع شهداء ومصابين من الجانبين، واذ نعرب عن حزننا العميق وتعازينا لأسر الضحايا، فإننا نتمنى الشفاء العاجل للمصابين”.

وأضاف: “نؤكد على التزامنا بالعمل مع الحكومة الاتحادية من أجل حل جذري ودائمي، بما يحقق الأمن والاستقرار في جميع أنحاء العراق، وندعم ما جاء في بيان القائد العام للقوات المسلحة لإجراء تحقيق سريع وشفاف في الحادث لتحديد أسبابه، وإيجاد الحلول المناسبة لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وكان اللواء قوات خاصة يحيى رسول، الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، أكد يوم الأحد الماضي، وقوع ثلاث ضحايا وسبع إصابات خلال اشتباك مسلح بين الجيش العراقي والبيشمركة، قرب بلدة مخمور الفاصلة بين محافظة نينوى وأربيل.

وأضاف أنه “بناءً على ذلك وجه بتشكيل لجنة عالية المستوى للتحقيق في ملابسات الحادث ومعرفة حيثياته، وما نتج عنه من تضحيات مشدداً على جميع القادة والآمرين بالمستويات كافة بضرورة ضبط النفس سواء من قطعات الحكومة الاتحادية أم البيشمركة وبأهمية التصرف بحكمة عالية وتغليب المصالح العليا وتعزيز المشتركات وتفويت الفرصة على أعداء العراق الذي أعطى رسالة للعالم أجمع بتوحد أبناء شعبه الأبي”.

وكان حزب العمال الكوردستاني قد أعلن في 19 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، عن انسحاب قواته بالكامل من مخيم مخمور الواقع جنوب محافظة أربيل.

وافادت القيادة المركزية لحماية الشعب، وهو الجناح العسكري لحزب العمال، في بيان ، بأنها أصدرت أمراً بسحب جميع عناصرها المسلحة من مخيم مخمور للاجئين ونقلهم إلى جبال قنديل ومناطق أخرى في إقليم كوردستان.

وبينت أن هذا الانسحاب يأتي بعد انتهاء خطر تنظيم داعش، حيث تم نقل عدد من مقاتلي الحزب إلى المخيم في العام 2014 بهدف محاربة عناصر داعش.

وصرّح رئيس أركان البيشمركة الفريق الركن عيسى عُزير، يوم الخميس الماضي، بأن السبب الرئيسي بوقوع حادثة جبل قره جوغ في قضاء مخمور يعود الى عدم وجود تنسيق مشترك بين قوات البيشمركة، والجيش العراقي اضافة الى دفع أيادٍ خارجية إلى حدوث إحتكاك مسلح بين الجانبين.

جاء ذلك في تصريح أدلى به للصحفيين على هامش مراسم دفن قائد اللواء 18 للمشاة في قوات البيشمركة العقيد صالح زراري الذي توفي أول أمس متأثراً بجروح أُصيب بها أثناء الاشتباكات التي وقعت مع الجيش العراقي في مخمور قبل أيام قليلة.

وقال عُزير في تصريحه، إن من بين صفوف قوات البيشمركة أُصيب 17 عنصراً بينهم اثنان وضعهم الصحي غير جيد، مشيرا إلى سقوط ضحيتين من الجيش العراقي، وإصابة 8 آخرين بجروح.

وأضاف أن “أسباب وقوع الحادث عديدة، ولكن السبب الأول في ذلك عدم وجود التنسيق، والتسرع في بسط السيطرة على تلك النقاط التي انسحب منها حزب العمال الكوردستاني مما خلّف حدوث فوضى في المنطقة”، منوها إلى أن “أيادي خارجية دفعت إلى وقوع هذه الحادثة للأسف”.

ونوه رئيس اركان قوات البيشمركة إلى أن اللجنة المشكلة بالحادثة من قبل القائد العام للقوات المسلحة محمد شياع السوداني قد أنجزت مهام عملها، وننتظر صدور النتائج.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi