مايو 20, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

رئيس أركان البيشمركة: أياد خارجية وراء اشتباكات مخمور

رئيس أركان البيشمركة: أياد خارجية وراء اشتباكات مخمور

أكد رئيس أركان وزارة البيشمركة، الفريق عيسى عزير، أن غياب التنسيق بين قوات البيشمركة والجيش العراقي وأياد خارجية وراء التوترات بين الطرفين في مخمور، مشيراً إلى أنهم يتطلعون لـ “تطبيع الوضع في جبل قره جوغ وأطرافه” في أسرع وقت.
ولفت خلال مؤتمر صحفي خلال مراسم دفن آمر اللواء 18 في قوات البيشمركة الذي توفي اليوم متأثراً بجراح أصيب بها خلال الاشتباكات في مخمور، إلى أن الوضع في جبل قره جوغ لم يعد لحالته الطبيعية حتى الآن “لكننا نتطلع لتطبيعه في أسرع وقت ممكن”.

وتوفي آمر اللواء 18 مشاة في قوات البيشمركة صالح زراري الخميس متأثرا بجراحه، ليرتفع عدد شهداء البيشمركة جراء الاشتباكات إلى ثلاثة.

عيسى عزير أشار إلى أن ” 17 من البيشمركة تعرضوا إلى إصابات بسبب الاشتباكات، لازال 2 منها يرقدان في المستشفى (واستشهد اثنان من البيشمركة)، فيما لدى الجيش العراقي شهيدان و8 مصابين”.

بيان رسمي كان قد اشار إلى أن رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة، محمد شياع السوداني، “تابع ملابسات الحادث ضمن قاطع مخمور”، ووجّه بتشكيل “لجنة عالية المستوى للتحقيق في ملابسات الحادث ومعرفة حيثياته”.

بدورها، أكدت وزارة البيشمركة حينها التزامها بـ “العمل مع الحكومة الاتحادية من أجل حل جذري ودائمي، بما يحقق الأمن والاستقرار في جميع أنحاء العراق”، معلنة دعمها لما جاء القائد العام للقوات المسلحة لـ “إجراء تحقيق سريع وشفاف في الحادث لتحديد أسبابه، وإيجاد الحلول المناسبة لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة”.

رئيس أركان وزارة البيشمركة أرجع السبب في حدوث الاشتباكات إلى “غياب التنسيق بين قوات البيشمركة والجيش العراقي بالدرجة الأولى” كما أن “أياد خارجية كانت وراء الاسراع في السيطرة على النقاط (على جبل قره قوج)”، مشدداً على أنهم يعلمون حالياً على “حل هذه المشكلة”.

يذكر أن غازي فيصل، مسؤول البيشمركة المتطوعين بمنطقة جبل “قره جوغ” في قضاء مخمور، قال لشبكة رووداو الإعلامية، إن المواجهة بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة وقعت قرب مخيم مخمور للنازحين، على ثلاث نقاط عسكرية تقع شرق مخيم مخمور.

ولفت إلى أن “مسؤولي مخيم مخمور طالبوا الجيش العراقي بحمايتهم من الهجمات التركية على المخيم، بالمقابل طالب الجيش العراقي بتسليمهم النقاط العسكرية الثلاث من اجل حمايتهم”.

وأكد ان هذه النقاط حسب الاتفاق الأمني المبرم بين البيشمركة والعمليات المشتركة في نينوى تعود الى قوات البيشمركة، وقد اراد البيشمركة استعادتها”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi