مايو 24, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

المونيتور: 3 فصائل عراقية انضمت لغرفة دعم “عمليات الأقصى”.. هذه رسالة امريكا للسوداني

المونيتور: 3 فصائل عراقية انضمت لغرفة دعم “عمليات الأقصى”.. هذه رسالة امريكا للسوداني

كشف تقرير لصحيفة المونيتور الامريكية، انه لا يوجد إجماع حتى الآن بين الجماعات المسلحة العراقية بشأن الانضمام إلى الحرب بين “إسرائيل” وحماس.
وذكر التقرير الذي ترجمه فريق السومرية نيوز، انه “من غير المرجح أن تشارك الفصائل العراقية المسلحة بشكل مباشر في الحرب بين إسرائيل وحماس، طالما أن الجماعة الفلسطينية المسلحة هي التي تقودها فقط، وسط انقسام في قرار استهداف القواعد العسكرية الأمريكية في العراق وسوريا بين هذه الجماعات نفسها.

وأعلنت كتائب حزب الله العراقية، عن تشكيل ما تسميه حماس غرفة دعم عمليات الأقصى “للإشراف” على دعم الفصائل العراقية المسلحة لحركة حماس. ولم يقدم البيان القصير الذي نشرته شبكة إعلامية مرتبطة بكتائب حزب الله المزيد من التفاصيل، لكن أحد قادتها قال للمونيتور إن ثلاثة فصائل عراقية مسلحة فقط انضمت إلى غرفة العمليات، بما في ذلك عصائب أهل الحق، ومنظمة بدر.

وأضاف القيادي أن “تنفيذ العمليات العسكرية المباشرة أو غير المباشرة لا يزال موضع خلاف بين قيادات الفصائل الثلاثة حتى هذه اللحظة”.

لكن القواعد العسكرية التي تستضيف قوات أمريكية في شمال وغرب العراق وشمال شرق سوريا تواجه هجمات شبه يومية بطائرات مسيرة وصواريخ منذ ذلك الحين. وقال جعفر الحسيني، المتحدث باسم كتائب حزب الله، في مقابلة متلفزة، إن “المقاومة في العراق حققت أولى هجماتها… وستستمر بوتيرة أعلى”.

وأضاف: “الأميركيون شركاء أساسيون في قتل سكان غزة، وبالتالي عليهم أن يتحملوا العواقب”.

وكشف البنتاغون يوم الثلاثاء عن إصابة ما لا يقل عن 24 من أفراد التحالف نتيجة لهذه الهجمات، التي بدأت في 17 أكتوبر/تشرين الأول. لكن مقاولاً أمريكياً توفي بسبب “أزمة قلبية” الأسبوع الماضي بعد انطلاق صفارات الإنذار في قاعدة عين الأسد في غرب البلاد. العراق، حسبما قال البنتاغون.

*بانتظار حزب الله
قال قادة عدد من الفصائل العراقية المسلحة للمونيتور إن المشاركة العسكرية في عملية حماس لا تحظى حاليًا بدعم غالبية القوات العراقية التابعة لـ”محور المقاومة”.

وقال قائد فصيل مسلح مشارك في التنسيق: “إن المشاركة العسكرية المباشرة في هذه العملية ضد إسرائيل هي خط أحمر”. وأضاف: “حماس سعت إلى جر كافة فصائل محور المقاومة إلى المعركة وإحراجها، لكن الجميع يدركون ذلك وليسوا مستعدين لذلك. لن نتدخل إلا إذا نفذت إسرائيل تهديدها بغزو غزة براً، وعندها سنكون تحت قيادة حزب الله (اللبناني)، وليس حماس”.

لكن قادة الحرس الثوري، ومن بينهم الجنرال إسماعيل قاآني، يرون أن “الأضرار الناجمة عن مشاركة أي من الفصائل عسكريا ستكون أكبر بكثير من نفعها”، وأن المنطقة “سوف ينجر إلى حرب مفتوحة لا يمكن السيطرة عليها”.

وقال قائد كبير في وحدات الحشد الشعبي إن الإيرانيين سمحوا للفصائل المسلحة في العراق ولبنان وسوريا واليمن بتنفيذ بعض العمليات التي تستهدف القوات الأمريكية والإسرائيلية، “على أن تكون العمليات ذات أضرار منخفضة”، ولن يتجاوز أي من الفصائل هذا المستوى إلا إذا صعد الإسرائيليون”.

*قواعد الاشتباك الجديدة
ويزعم القادة العراقيون أن العملية التي نفذتها كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، والتي استهدفت جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، استغرقت ما يقرب من عام ونصف من الإعداد والتدريب في إيران ولبنان، بالإضافة إلى إنشاء 16 غرفة عمليات وهمية في أنحاء مختلفة من العالم. ويُزعم أن ذلك تم من أجل “تجنب انتباه الموساد”، حسبما قال قادة عراقيون من الفصائل المسلحة ومسؤولون للمونيتور.

وقال قائد قوات الحشد الشعبي للمونيتور: “قدمت إيران المشورة والتدريب والدعم الفني والاستخباراتي، لكن التنفيذ اقتصر حصراً على مقاتلي حماس”. ونفت إيران تورطها المباشر، وقدرت المخابرات الأمريكية أن طهران فوجئت بالعملية.

لكن الغريب أن جميع القادة والمسؤولين والدبلوماسيين الغربيين الذين تحدثوا إلى “المونيتور” أجمعوا على أن إيران لم تختر توقيت العملية، وأن حزب الله اللبناني نفسه “لم يكن مستعداً لها”، بحسب أحد المسؤولين القادة.

“لسبب ما، هذا ليس واضحا بالنسبة لنا بعد. وقال القائد إن محمد الضيف وعدد من قادة حماس اتخذوا القرار بمفردهم دون إبلاغ البقية، بما في ذلك أقرانهم. “لقد كانت مفاجأة للجميع. ولا نعرف حتى ما هي الخطوة التالية أو ما هي الخطة البديلة لمواجهة ردود الفعل الإسرائيلية. الضيف أحرج الجميع ووضعهم أمام الأمر الواقع”.

ويتفق الكثيرون على أن العملية شجعت حماس وهزت صورة الجيش الإسرائيلي. وقال دبلوماسي عراقي للمونيتور إن عملية حماس “هدمت الجدار الوهمي أو المادي الذي كان قائما في أذهان الفلسطينيين وجميع العرب والمسلمين حول قوة إسرائيل وقدراتها”. وقال الدبلوماسي إن الهجوم أعطى “جرعات تعزيز” لكافة فصائل محور المقاومة المسلحة المدعوم من إيران في المنطقة.

وردا على ذلك، عززت الولايات المتحدة قواتها المنتشرة في المنطقة لدعم إسرائيل ضد حلفاء إيران في المنطقة، خاصة بعد التهديدات الإسرائيلية بغزو غزة برا.

وقال مسؤولون عراقيون لـ”المونيتور” إن الفصائل المسلحة العراقية ليس لها أي تأثير في هذه المنطقة، كون العراق بعيد جغرافياً عن إسرائيل، ولا تربطها بها أي علاقات أو مصالح مشتركة.

قال أحد مستشاري رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني للمونيتور إن المسؤولين الأميركيين أبلغوا العراقيين “صراحة” أنهم سيتدخلون عسكرياً نيابة عن إسرائيل إذا تدخلت إيران أو حزب الله، وأنهم سيستهدفون رأس النظام في العراق. سوريا وقادة الفصائل المسلحة في العراق ولبنان وأهداف حيوية في إيران.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن يوم الأحد إن إدارة بايدن مستعدة للرد إذا أصبح الأفراد أو القوات المسلحة الأمريكية هدفا لأي أعمال عدائية من هذا القبيل.

وقال بلينكن: “لا نريد التصعيد. لا نريد أن نرى قواتنا أو أفرادنا يتعرضون لإطلاق النار. لكن إذا حدث ذلك، فنحن مستعدون له”.

وفي المقابل، قال قادة حزب الله والإيرانيون إنهم “لن يتدخلوا” ما لم تنفذ إسرائيل تهديدها بغزو غزة. لكن في هذه الحالة، بالإضافة إلى الجبهة الشمالية ضد إسرائيل، قد يفتحون عدة جبهات في مناطق أخرى بما في ذلك سوريا، بحسب مستشار السوداني.

وقال المستشار: “طلبنا من الأميركيين عدم استفزاز حزب الله والسيطرة على الإسرائيليين لمنع الغزو البري، مقابل أن نضغط على حلفائنا في لبنان وإيران وشعبنا (الفصائل) في العراق”.

هذه التهديدات المتبادلة خلقت معادلة جديدة ضمن معادلة الصراع الحالية. وأوضح: “نعتقد أن ذلك أدى إلى تأخير الاجتياح البري حتى الآن، لكن لا توجد ضمانات لخفض التصعيد، خاصة وأن إسرائيل تعاني من انقسامات داخلية ورئيس وزرائها يسعى لتحقيق النصر بأي ثمن”. العملية أكبر بكثير من العراق وفصائله المسلحة”.

*خطر الانتقام الأمريكي
وناقش كبار قادة الإطار التنسيقي، التحالف السياسي الشيعي الحاكم الذي يضم ممثلين عن الفصائل المسلحة، آخر التطورات يوم السبت الماضي.

وناقش ذلك اللقاء – الذي حضره رئيس الوزراء وقادة القوى السياسية الشيعية والفصائل المسلحة – تداعيات الأزمة على الوضع العراقي والإقليمي، والتحديات التي تواجهها الحكومة حاليا، وخيارات مساعدة الفلسطينيين وتداعيات الأزمة. وقال أحد الحاضرين للمونيتور، شريطة عدم الكشف عن هويته، إن كان على السوداني أن يكون صادقاً معهم [الحاضرين] بشأن حقيقة الوضع. وقال مستشار رئيس الوزراء: “إذا تم استهداف أي من القادة بطائرات بدون طيار، فسوف يلومون الحكومة لعدم حمايتهم”.

وأضاف: “قلنا لهم إن خطورة الوضع الآن تكمن في أن قواعد الاشتباك تغيرت وأن أي مشاركة عسكرية لأي من الفصائل ستعطي مبرراً للأميركيين والإسرائيليين لمهاجمتهم والضغط على الحكومة بشكل ما”. أو غيره”، تابع، “لكننا نعلم أن المفتاح الآن في أيدي إسرائيل وليس في أيدي أي شخص آخر. إذا اجتاحت إسرائيل غزة، سيتدخل حزب الله والإيرانيون والفصائل المسلحة العراقية، وستفتح أبواب الجحيم للجميع”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi