يونيو 24, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

وفاة 22 شخصاً من عائلة واحدة في حريق الحمدانية.. “من يتحمّل هذه الفاجعة؟”

وفاة 22 شخصاً من عائلة واحدة في حريق الحمدانية.. “من يتحمّل هذه الفاجعة؟”

تمتلئ كارثة الحمدانية بالقصص المأساوية المفجعة. تلك الليلة التي بدأت بالاحتفال وانتهت بحريق ونحيب وعزاء. فمن كتب له النجاة بنفسه وجسده سالماً لم ينجوا من حرقة القلب على فقدان احبته.

أحدهم قطعت مسافة 11 ألف كيلومتر لتعود الى الوطن وتشارك في حفل الزفاف بالحمدانية، لكن يقام عزائها الآن. وهنا قصة فقدان 22 فرداً من عائلة واحدة “لا يمكن تحملها”.

يسكب فؤاد صليوه دموعه على 22 شخصاً من افراد عائلته، فلا يمكن لشيء ان يُسكِن قلبه المكلوم، يحمل بيديه صور احبّائه الذين قضوا في حادثة حريق الحمدانية، حيث فقد 22 شخصاً من عائلته بساعات معدودة، 10 منهم افراد اسرته، و12 آخرين من افراد عائلات عمومته، فيما لا تزال جثة زوجته مفقودة.

يشير فؤاد بأنامله على صور الأشخاص التي يحملها بين يديه، ويقول: “اختي، امي، أبي، أختي الثانية. وزوجتي مفقودة. الشكر لله. وهذه عائلة شقيقي، وهؤلاء أولادي. قمت باستلامهم أمس محترقين. وهؤلاء جميعهم ماتوا اختناقاً بالدخان. وهذه شقيقتي، قدمت من خارج البلاد لترفّه عن نفسها”.

شقيق فؤاد الأكبر قس، يعمل منذ 11 عاماً في كنيسة السريان الكاثوليك في نينوى. فهم ينحدرون من عائلة معروفة باسم “آل شيتو” وغالبية اعضائها رجال دين، وقد تكبّدت العائلة أكبر عدد من ضحايا الحريق.

وقال بطرس صليوه، قس كنيسة السريان الكاثوليك لرووداو: “تخيل ان تعود الى المنزل ولا تجد والدك ووالدتك وشقيقتك. لا تجد نساء اشقّائك. اثنتان من نساء اخوتي واربعة من اطفالهم فقدوا حياتهم. وقد جاءت شقيقتي من أميركا لتشارك في هذا الحفل”، متسائلاً: “من يستطيع تحمّل هذه الفاجعة؟”.

وانتشرت قصة فقدان هذه العائلة لأفرادها في انحاء الحمدانية، وتم تعليق صور ضحاياها الى جانب بعضها البعض في شوارع القضاء.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi