يوليو 22, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

3 نواب امريكيين يدعون الرئيس بايدن لإنهاء “المعاملة غير المقبولة” من جانب العراق لإقليم كوردستان

3 نواب امريكيين يدعون الرئيس بايدن لإنهاء “المعاملة غير المقبولة” من جانب العراق لإقليم كوردستان

أشاروا الى تعرض حكومة الإقليم للخنق الاقتصادي والضغوط السياسية والقانونية من جانب الحكومة العراقية

قال 3 نواب في مجلس النواب الأمريكي (الكونغرس الأمريكي) ، ان حكومة إقليم كوردستان واحدة من شركاء الولايات المتحدة الأكثر موثوقية في الشرق الأوسط ، مشيرين في رسالة الى الرئيس الأمريكي جو بايدن ، الى انه وعلى الرغم من ذلك فهي تتعرض للخنق الاقتصادي والضغوط السياسية والقانونية من جانب الحكومة العراقية ، داعين الرئيس الأمريكي جو بايدن على بذل كل جهد ممكن لإنهاء هذه المعاملة غير المقبولة للكورد العراقيين وحكومة إقليم كوردستان .

كل من رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس النائب مايك مكول ، و رئيس اللجنة المختصّة بشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا الوسطى في الكونغرس الأميركي جو ويلسن ، والنائب مايكل والتز ، وثلاثتهم جمهوريون ، وجّهوا رسالة الى الرئيس الأمريكي جو بايدن ، حثوه فيها على بذل كل جهد ممكن لإنهاء المعاملة غير المقبولة للكورد في العراق وحكومة إقليم كوردستان من قبل من سموهم بالعناصر المتحالفة مع إيران في العراق.

وجاء في رسالة النواب الثلاثة، الى الرئيس بايدن “إننا نحثكم على بذل كل جهد ممكن لإنهاء المعاملة غير المقبولة للكورد العراقيين وحكومة إقليم كوردستان العراق من قبل العناصر المتحالفة مع إيران في العراق”.

واضافوا ” لقد كانت حكومة إقليم كوردستان العراق واحدة من شركاء الولايات المتحدة الأكثر موثوقية في الشرق الأوسط، ومع ذلك فهي تتعرض للخنق الاقتصادي والضغوط السياسية والقانونية بما في ذلك من قبل رئيس مجلس القضاء الأعلى في العراق فائق زيدان، وتهديد عسكري من قبل إيران والعناصر المدعومة منها في بغداد”.

كما لفتوا الى انه “من المشجع أن مجلس الوزراء العراقي برئاسة محمد شياع السوداني وافق على إقراض حكومة إقليم كوردستان مبلغ 2.1 تريليون دينار عراقي للمساعدة في دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية والنفقات الأخرى حتى شهر تشرين الثاني/نوفمبر”.

واردف النواب الثلاثة في رسالتهم ، بالقول “ومع ذلك، والأهم من ذلك بكثير، فإن إغلاق خط الأنابيب بين العراق وتركيا (ITP) قد أدى إلى حرمان حكومة إقليم كوردستان من غالبية إيراداتها في وقت ترتفع فيه أسعار النفط “.

كما نوهوا الى رسالة بتاريخ 15 آب/أغسطس، لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن كان قد أشار فيها إلى أهمية المشروع وأن وزارة الخارجية “انخرطت في هذه القضية في بغداد وأنقرة وأربيل”. وذكر أيضًا أن “شراكتنا مع حكومة إقليم كوردستان تظل حجر الزاوية في علاقتنا الأوسع مع العراق”.

وتابعوا ، بالقول “ومن الواضح أن الالتزامات التي ذكرها الوزير بلينكن لم تساهم في التوصل إلى حل ناجح للأزمة في العراق وإعادة فتح خط الأنابيب (مع تركيا)”.

مستدركين “نحثكم على إثارة هذه القضية مع رئيس الوزراء (محمد شياع) السوداني في اجتماعكم بالجمعية العامة للأمم المتحدة. ونطلب أيضًا أن نكون على علم بالخطوات المحددة والجديدة التي تنوي أنت والوزير بلينكن اتخاذها لمعالجة هذه الأزمة”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi