مايو 28, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

أكثر من 4 ملايين عدد موظفي العراق بينما متقاضو الرواتب 9 ملايين

أكثر من 4 ملايين عدد موظفي العراق بينما متقاضو الرواتب 9 ملايين

يوجد في العراق أكثر من أربعة ملايين موظف حكومي، لكن عدد الذين يتقاضون رواتب من الحكومة يبلغ تسعة ملايين، وبينما عائدات المنافذ الحدودية لم تبلغ حتى الآن 1.5 ترليون دينار يقول مدير عام كمارك إقليم كوردستان إن “22 منفذاً في 15 محافظة عراقية لا ترقى عائداتهم مجتمعين إلى مستوى عائدات المنافذ الحدودية لإقليم كوردستان”.

يقضي قانون الموازنة العامة الاتحادية العراقية للسنوات 2023 و2024 و2025 المنشور في العدد 4726 الصادر في (26 حزيران 2023) من جريدة الوقائع العراقية بأن عدد الموظفين في العراق هو 4074697 موظفاً وموظفة وحدد عدد موظفي إقليم كوردستان بـ658189 موظفاً وموظفة.

“300 ألف موظف وهمي في العراق”

صرح النائب جمال كوجر، وهو عضو في اللجنة المالية بمجلس النواب العراقي لدورتين متتاليتين، لشبكة رووداو الإعلامية بالقول إن عدد الموظفين الرسميين الحكوميين يختلف عن عدد متقاضي الرواتب، حيث يوجد في العراق أكثر من 4.074 مليون موظف وموظفة في العراق يعملون في دوائر ومؤسسات الدولة، لكن يوجد حالياً نحو تسعة ملايين شخص يتقاضون الرواتب في العراق وبصور وعناوين مختلفة كالمتقاعدين والشهداء والرعاية الاجتماعية والمفقودين والسجناء السياسيين.

وأشار جمال كورجر إلى أن “هناك أكثر من 250 ألف موظف في العراق يتقاضون أكثر من راتبين، ويبلغ عدد رواتب البعض منهم ستة رواتب”، وفي وقت سابق كان المتحدث باسم حكومة مصطفى الكاظمي، أحمد ملا طلال، قد قال إن هناك أشخاصاً يتقاضون من الحكومة تسعة رواتب، وحسب جمال كوجر “يوجد نحو 300 موظف لا يعملون في أي دائرة حكومية”.

خمنت قانون الموازنة العامة العائدات النفطية بـ117252500000000 دينار في حين أن مجموع العائدات غير النفطية يبلغ 17300419000000 دينار، والمنافذ الحدودية واحدة من مصادر العائدا غير النفطية، ويقول جمال كوجر إن عائدات المنافذ الحدودية لم تتجاوز حتى الآن 1.5 ترليون دينار في حين يجب أن تكون على الأقل 10 ترليونات في السنة.

وكشف عن أنه كانت توجد في السابق 10 أنواع من الفساد، وقد تمت الآن السيطرة على بعضها، فمثلاً كانت توجد ستة منافذ حدودية لا تسيطر عليها الدولة، لكن تم حل الأمر، إلى جانب تسعة معابر غير رسمية، وعن الفساد في المنافذ الحدودية قال إن هناك تزويراً في الوصولات فالوصل يذكر شيئاً بينما البضاعة شيء آخر، إضافة إلى التزوير في كميات البضائع المستوردة، كأن يستورد أحدهم 100 طن من مادة ما ويصدر له وصل بعشرة أطنان.

وحسب جمال كوجر يوجد تزوير في مناشئ السلع كأن تكون مستوردة من الصين ومكتوب عليها “صنع في ألمانيا” أو العكس، وهناك فساد في التهرب من الضرائب بحيث يذهب جزء صغير من عائدات الضرائب للحكومة.

يوجد في العراق 22 منفذاً حدودياً، وتوجد في إقليم كوردستان ستة منافذ دولية وسبعة معابر غير رسمية.

وصرح مدير عام الكمارك في إقليم كوردستان، سامال عبدالرحمن، لشبكة رووداو الإعلامية يقول: “تجري أعمال المنافذ بصورة جيدة جداً وبحسب القانون والتعليمات النافذة، والوفود التي جاءت من بغداد وزارتنا وتحدثت إلينا ليس عندها مآخذ على سير العمل، ويقولون إنكم تعملون بنظام إلكتروني جيد جداً. لكنهم عندما يعودون، يتحدثون بلهجة أخرى، وهذا موضع انزعاج وهو نوع من حرب سياسية”.

“عائدات المنافذ الحدودية في محافظات كوردستان أعلى من عائداتها في 15 محافظة عراقية”

يقول مدير عام كمارك إقليم كوردستان: “نحن لا ندعي خلو المنافذ الحدودية في إقليم كورستان من النقص، لكنها أفضل مئات المرات عند مقارنتها بالمنافذ الحدودية العراقية”.

واوضح ان “عائدات المنافذ الحدودية العراقية أقل من عائداتنا، وليس معقولاً أن تكون عائدات 22 منفذاً حدودياً في 15 محافظة أقل من عائداتنا في ثلاث محافظات، فبينما تبلغ العائدات السنوية للمنافذ الحدودية لإقليم كوردستان 1.5 ترليون دينار تقريباً تتراوح عائدات 22 منفذاً في 15 محافظة عراقية بين 1.2 و1.3 ترليون دينار في السنة”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi