سبتمبر 22, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مسرور بارزاني في السنوية الـ 40 لجريمة أنفلة البارزانيين: لا يزال هناك من يحمل نفس العقلية الشوفينية وحقبة حملات الأنفال

مسرور بارزاني في السنوية الـ 40 لجريمة أنفلة البارزانيين: لا يزال هناك من يحمل نفس العقلية الشوفينية وحقبة حملات الأنفال

كانت واحدة من أكثر الجرائم الوحشية التي ارتكبها النظام العراقي السابق

أصدر رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الاثنين 31 يوليو/ تموز 2023، بياناً بمناسبة مرور أربعة عقود على الإبادة الجماعية التي اقترفها النظام العراقي السابق بحق البارزانيين.

وقال رئيس الحكومة: ” نحيي اليوم ذكرى مرور 40 عاماً على واحدة من أكثر الجرائم الوحشية التي ارتكبها النظام العراقي السابق، تلك الإبادة الجماعية التي أُزهقت فيها أرواح آلاف الأبرياء من البارزانيين، ليس لأي ذنب سوى لأنهم كورد وبارزانيون، إذ اُعتقلوا واحتجزوا، قبل دفنهم وهم أحياء في صحارى العراق”.

مضيفاً ” لقد شكّلت هذه الجريمة الكبرى جزءاً من حملة عنصرية أطلقها نظام البعث البائد ضد شعب كوردستان، وتمثلت بإخفاء وإبادة الكورد الفيليين وأنفلة مناطق بارزان وگرميان وبادينان، بالإضافة إلى ضرب حلبجة بالسلاح الكيماوي ومناطق عديدة من كوردستان، وكانت ضمن سلسلة من الجرائم الشنيعة التي استهدفت مواطني كوردستان”.

مردفاً ” وما يدعو للأسف في هذه المناسبة، أنه وبعد مرور أربعة عقود على هذه الفاجعة، لا يزال هناك من يحمل نفس العقلية الشوفينية وحقبة حملات الأنفال، إذ يسعى هؤلاء لانتهاك الحقوق الشرعية التي كفلها الدستور لمواطني كوردستان، وحرمانهم منها، في الوقت الذي قدم فيه شعب كوردستان آلاف الضحايا وواجه العديد من الجرائم والكوارث المأساوية، دفاعاً عن هويته القومية والوطنية، ولن يتنازل عنها أبداً”.

وتابع رئيس الحكومة مسرور بارزاني ، بالقول إن ” بارزان، واحدة من مناطق كوردستان التي عانت عشرات المرّات خلال القرن الماضي من الدمار والمحن والإبادات، إلّا أن الظلم والجرائم التي تعرضت لها لم تهز إرادتها الوطنية أو تكسر روحية صمودها ومقاومتها ودفاعها، ولطالما ثارت على الظلم والقهر، وإن انبثاق الكيان الدستوري الحالي لإقليم كوردستان لم يكن إلّا نتيجة للصمود والتضحية والفداء ودماء شهدائنا الزكيّة، وهو مما يتطلب منّا جميعاً الدفاع عنه بكل السبل والمضي قُدُماً في مسيرة ازدهاره”.

مستدركاً ” وبينما نستذكر هذه المأساة والذكرى الحزينة، نجدد التأكيد على مطالبة إقليم كوردستان للحكومة العراقية بتقديم التعويضات المُثبّتة دستورياً، عن الحقوق المادية والمعنوية لعوائل وذوي ضحايا المؤنفلين وشعب كوردستان المظلوم، كذلك ينبغي علينا العمل صفاً واحداً من أجل استئصال الفكر الذي أدى إلى حدوث فظائع الأنفال واجتثاثه ومنع تكرار مثل هذه الجرائم”.

وأضاف رئيس الحكومة ” وبمناسبة الذكرى السنوية للإبادة الجماعية للبارزانيين، نحيي ذكرى البارزانيين المؤنفلين وعموم شهداء كوردستان الذين تظل ذكراهم عالقة في وجداننا دائماً بإكبار وإجلال، كما نحيي بكل احترام وتقدير عوائل وذوي المؤنفلين الأكارم الذين واجهوا أصعب الأوقات، إلّا انهم استطاعوا تربية أبنائهم وأجيالهم بعزّة وكرامة”.

كما قال ” كذلك نعبّر عن خالص شكرنا لأهالي أربيل وضواحيها وباقي مناطق كوردستان على شجاعتهم ووطنيتهم، بعد أن تسابقوا لمساعدة عوائل البارزانيين المؤنفلين والتضامن معهم خلال تلك المأساة”.

وختم رئيس حكومة إقليم كوردستان بيانه ، بالقول ” سلام على الأرواح الطاهرة للشهداء وجميع مؤنفلي كوردستان، وستظل ذكراهم خالدة مخلدة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi