أبريل 14, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

عينكاوة.. تجمع احتجاجي للمسيحيين ضد المرسوم الجمهوري الخاص بالبطريرك ساكو

عينكاوة.. تجمع احتجاجي للمسيحيين ضد المرسوم الجمهوري الخاص بالبطريرك ساكو

عدّوه استهدافاً للمكون

نظمت الأحزاب والمنظمات المدنية المسيحية ، اليوم الخميس ، تجمعاً احتجاجياً في قضاء عينكاوا (تابعة للعاصمة أربيل) ، للتنديد بالمرسوم الجمهوري الخاص بسحب تعيين بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم الكاردينال لويس روفائيل ساكو.

وكان قرار قد صدر من الرئيس العراقي بسحب المرسوم الجمهوري رقم (147) لسنة 2013 الخاص بالكاردينال البطريرك لويس روفائيل ساكو.

وقال رئيس الرابطة الكلدانية السريانية گوران عبدالجبار في بيان للصحفيين، نيابة عن المتظاهرين والمنظمات المدنية والأحزاب المسيحية المشاركة في التجمع ، انهم يعتبرون هذه الخطوة من جانب رئاسة الجمهورية في العراق تجاوزاً على احد الرموز الدينية المسيحية وهو بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم الكاردينال لويس روفائيل ساكو ، وعدم احترام للمسيحيين.

مضيفاً ، ان هذا الامر سيكون له تداعيات سلبية على المجتمع المسيحي في العراق والمنطقة والعالم ، ويعتبر سابقة في ضرب واحدة من المكونات العراقية السلمية وهو المكون المسيحي كما سيعود بالضرر على كل العراق.

كما اعتبر البيان ، الغاء مرسوم التعيين الخاص بالبطريرك ساكو ، تعبيراً عن نية سيئة ، ويعلن المشاركون في التجمع الاحتجاجي رفضهم له.

مردفاً ، ان تجمعهم اليوم يأتي لشعورهم بان استمرار وجودهم في العراق قد تم استهدافه وانهم امام مؤامرة يدبرها ايادي وعقول عدوانية.

هذا فيما كانت البطريركية الكلدانية في العراق قد اصدرت بيانا في 9 يوليو/تموز الجاري ، رفضت فيه سحب المرسوم الجمهوري الخاص بتعيين بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم الكاردينال لويس روفائيل .

وقال بيان للبطريركية الكلدانية ، ان “المسيحيين بجميع طوائفهم اطَّلعوا باستغراب على هذا القرار غير المسبوق في تاريخ العراق وعدوه قراراً سياسياً كيدياً ليس ضد شخص البطريرك ساكو المعروف داخلياً وخارجياً بمواقفه الوطنية ونزاهته وإنما ضد المقام البطريركي العريق في العراق والعالم”.

وطالبت البطريركية الكلدانية وهي الكنيسة الأكبر ، الى “اعادة الأمور الى نصابها الطبيعي قبل أن تتأزم وتفرز تداعيات لا تُحمد عقباها”.

وقالت إن “المسيحيين كانوا وما يزالون عراقيين مخلصين لوطنهم ويحملون العراق في قلوبهم”. وأشار البيان الى أن ” البطريرك كان يُمنح براءة رسمية منذ الخلافة العباسية واستمر في العهدين العثماني والملكي والجمهوري”.

وكانت جريدة الوقائع العراقية نشرت في عددها 4727 الصادر في 3 يوليو/ تموز الجاري، المرسوم الجمهوري رقم (31) القاضي بسحب المرسوم الجمهوري رقم (147) لسنة 2013 الخاص بالكاردينال البطريرك لويس روفائيل ساكو.

وكان رئيس الجمهورية، عبداللطيف رشيد قال في بيان توضيحي، الجمعة، حول سحب المرسوم الجمهوري الخاص بالكاردينال البطريرك لويس روفائيل ساكو ، إن “سحب المرسوم الجمهوري ليس من شأنه المساس بالوضع الديني أو القانوني للكاردينال لويس ساكو، كونه معيناً من قبل الكرسي البابوي بطريرك للكنيسة الكلدانية في العراق والعالم”.

مردفاً ، أن “سحب المرسوم جاء لتصحيح وضع دستوري، إذ صدر المرسوم رقم (147) لسنة 2013 دون سند دستوري أو قانوني، فضلاً عن مطالبة رؤساء كنائس وطوائف أخرى بإصدار مراسيم جمهورية مماثلة ودون سند دستوري”.

مؤكداً ، أن البطريرك لويس ساكو “يحظى باحترام وتقدير رئاسة الجمهورية باعتباره بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi