مايو 26, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

الجنرال آودينو: مجلس الشيوخ لا يعارض منح نظام دفاع جوي لإقليم كوردستان

الجنرال آودينو: مجلس الشيوخ لا يعارض منح نظام دفاع جوي لإقليم كوردستان

أكد الجنرال إيرني آودينو مدير مكتب عضو الكونغرس الأميركي مايكل والتز، أن منح نظام دفاع جوي لإقليم كوردستان خطوة “مهمة”، منوهاً إلى مجلس الشيوخ لن يعارضها، لكن تنفيذها من قبل إدارة بايدن “محط تساؤل”.

وقال الجنرال إيرني آودينو في مقابلة مع شبكة رووداو الإعلامية، إن “عضو الكونغرس مايكل والتز دعم بالاشتراك مع عضو الكونغرس دون بيكن مشروع قانون ينص على ضرورة منح نظام للدفاع الجوي إلى إقليم كوردستان”، معرباً عن الأمل في أن يوافق مجلس الشيوخ على القانون أيضاً، وأن يوقعه الرئيس.

في رده على سؤال حول ما إذا مجلس الشيوخ أو إدارة بايدن سيعارضان المشروع، قال: “لا نعتقد بأن هناك معارضة كبيرة للمشروع في مجلس الشيوخ، لكن فيما يتعلق بإدارة بايدن المسألة محط تساؤل”.

فيما يلي نص المقابلة:

رووداو: كيف تنظرون إلى الخلافات بين أربيل وبغداد؟ هناك الكثير من المستجدات حول الموازنة، كما أنهم لم يخصصوا أموالاً للبيشمركة في وقت تمت مضاعفة تخصصيات الحشد الشعبي.

إيرني آودينو: فيما يتعلق بمسألة الموازنة، أشرت إلى مضاعفة ميزانية الحشد الشعبي، وغالبية فصائله تابعة لإيران. لا أرى أي سبب لذلك، كأن يكون هناك سبب أمني، لكن يتضح أن ملالي طهران يريدون تشكيل مجموعة رسمية مسيطر عليها تماماً في العراق.

رووداو: طرحنا السؤال على المسؤولين في الولايات المتحدة دون أن نتلقى إجابة مقنعة حول تبديد مباعث قلق الكورد. لماذا لا تستجيب الإدارة الأميركية الحالية لمطالب الكورد في ظل الوضع الحالي الذي يشهده العراق؟

إيرني آودينو: أعتقد بأن الإدارة مخطئة في هذه المسألة، وبعيدة عن المنطق جداً. الحقيقة هي أن كوردستان قوية في مصلحة الولايات المتحدة والمنطقة، لكن هذه الإدارة وهذا الرئيس يسيعان وراء اتفاق آخر مع طهران، أرى بأنه يتعارض مع مصالحنا. الآن، إذا رغبت في بدء مفاوضات مع طرف ما، بين واشنطن وطهران على سبيل المثال، يجب أن تكون مفاوضات منطقية تبدأ من موقع قوة. لقد سحبنا كل قواتنا القتالية من العراق، مثلما فعل الرئيس أوباما في 2011، كما لم تبق لدينا قوات قتالية في أفغانستان، وهما بلدان يحيطان بإيران من جانبين. استراتيجياً كانت إيران محاطة بقوات قتالية أميركية، لذا فإن أفضل توقيت للحوار مع طهران كان في ذلك الحين، حيث كانت لدينا قوات قتالية في المنطقة، وليس عندما تخلينا عن كل شيء.

رووداو: هل ترى بأن هذه الإدارة تتجاهل الكورد؟

إيرني آودينو: لا أعتقد بأنهم يفهمون وضع الكورد. كما لا أعتقد بأنهم يفهمون سبب كون كوردستان قوية في مصلحة الولايات المتحدة.

رووداو: بودنا أن نغتنم هذه الفرصة لنسأل عن مشروع ميزانية الدفاع الأميركية في الكونغرس. لقد عمل عضو الكونغرس مايكل والتز على المشروع. إلى أي مدى يحتاج إقليم كوردستان إلى نظام دفاع جوي في الوقت الراهن؟

إيرني آودينو: لاشك بأنه ضروري. من المهم منح نظام للدفاع الجوي حديث لإقليم كوردستان، وعلينا أن نعرف من الذي يريد أن يهاجم إقليم كوردستان. إيران والفصائل التابعة لإيران، يهاجمون بالطائرات المسيّرة والصواريخ شركاءنا وهم الشعب الكوردي، ولدينا القدرة على حمايتهم، لذا فإن مسؤولي، عضو الكونغرس مايكل والتز وبالاشتراك مع عضو الكونغرس دون بيكن، دعما مشروع قانون ينص على ضرورة منح إقليم كوردستان نظام مضاد للصواريخ. لذا نأمل أن تتم الموافقة على المشروع في مجلس الشيوع وأن يوقع عليه الرئيس.

رووداو: هل تتوقع أن يعارض مجلس الشيوخ أو إدارة بايدن المشروع؟

إيرني آودينو: لا أعتقد بأنه سيواجه معارضة كبيرة في مجلس الشيوخ، لكن المسألة محط تساؤل كبير فيما يتعلق بإدارة بايدن.

رووداو: عندما هاجم الإيرانيون أربيل، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان حينها، إن واشنطن تبحث مع حكومتي أربيل وبغداد منح أربيل نظام دفاع جوي، لكنه لم يحدث. لماذا برأيكم؟

إيرني آودينو: إنهم يتحدثون مع طهران في نفس الوقت. أعتقد بأن هذه الإدارة لا تريد أن تفعل شيئاً من شأنه أن يخلق مشكلة لمفاوضاتها مع طهران.

رووداو: هل لدى الرئيس صلاحية استخدتم حق نقض هذه الفقرة من المشروع فقط، أم عليه أن ينقض المشروع باكمله؟

إيرني آودينو: كلا. لن يحمل قلماً ليشطب عليها. لا يمكنه أن ينقض هذه الفقرة لوحدها.

رووداو: إذا هناك أمل في أن تنفذ بعد مصادقة مجلس الشيوخ على القانون؟

إيرني آودينو: من الممكن.

رووداو: هل سيدعون البيشمركة إلى هنا للتدريب على استخدامه، أم سيكون عبر الحكومة العراقية؟

إيرني آودينو: أعتقد بأن هذا الأمر يعود للبنتاغون. هناك عدة خيارات. أحدها تدريب البيشمركة على استخدامه، ويمكن تدريبهم في كوردستان أو أميركا، وهناك خيار آخر وهو أن تتولى قوة أميركية تشغيل النظام. لا أعرف كيف سيكون الأمر. البنتاغون سيقرر ذلك. المهم أن يكون هناك نظام حديث للدفاع الجوي في إقليم كوردستان.

رووداو: ما الذي على أصدقاء الكورد القيام به لإقرار القانون؟

إيرني آودينو: أفضل شيء يمكن لأي شخص القيام به، بما في ذلك أنا، هو التعاون من أجل أن يفهم الناس هنا ونوضح لهم لماذا وجود نظام دفاع جوي (في إقليم كوردستان) من مصلحة أميركا. من مصلحة الولايات المتحدة أن نحمي أمن حلفائنا الأقوياء في المنطقة مثل الكورد.

رووداو: لقد زرتم إقليم كوردستان كثيراً. هل لديك أصدقاء كثر؟

إيرني آودينو: نعم. أود أن أرسل تحياتي وتمنياتي بالشفاء العاجل لصديقي البيشمركة القديم القائد أنور ديلاني. هو مريض الآن وأتمنى له الشفاء العاجل.

رووداو: تحدثت عن البيشركة، وهناك خلافات كثيرة بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني حول توحيدها. هل ترى بأن إقليم كوردستان سيملك قوات بيشمركة قوية خلال الأعوام المقبلة؟

إيرني آودينو: يعملون على هذا الأمر وعلى توحيد قوات البيشمركة. لكن لا أعتقد بأن جميع قوات البيشمركة يجب أن تكون موحدة أو هناك ضرورة كي تكون موحدة، لأننا في الولايات المتحدة نفسها، لا نملك قوة موحدة، والكثير من الناس لا يعرفون ذلك، حيث لدينا 55 قوة مختلفة بسبب دستورنا. لدينا قوة فيدرالية واحدة وهي الأكبر، لكن لكل ولاية قوة خاصة بها يطلق عليها الحرس الوطني، حكام الولايات هم قادة تلك القوات، إلا أن دستورنا ينص على إمكانية أن نستدعي قوات الولايات عندما تكون هناك ضرورة وطنية لتصبح قوات فيدرالية. ليدنا 55 قوة مختلفة، ورغم ذلك، حكامنا إما ديمقراطيون أو جمهوريون، لكن الأمر الجيد هو أنهم لا يتقاتلون.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi