أبريل 19, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

ما العقوبة التي تنتظر “موميكا” في العراق؟.. وماذا لو امتنعت السويد عن تسليمه؟

ما العقوبة التي تنتظر “موميكا” في العراق؟.. وماذا لو امتنعت السويد عن تسليمه؟

أثار طلب العراق من السلطات السويدية بتسليم “سلوان موميكا” الذي أحرق نسخة من القرآن أمام مسجد في ستوكهولم، تساؤلات عن العقوبة التي قد تنتظره وفق قانون العقوبات العراقي، فضلاً عن الإجراءات التي يمكن للعراق اتخاذها في حال امتناع السويد عن تسليم هذا المطلوب.

ويقول الخبير القانوني، علي التميمي، لوكالة شفق نيوز، إن “هناك إجراءات قانونية لاسترداد المجرم وفق القانون الدولي والقانون العراقي، وبحسب القانون الدولي، فإن مثل هكذا أعمال تُحسب على الدولة التي فيها المُجرم، لأن الدول عليها الالتزام بميثاق الأمم المتحدة 1 و2 و3 الذي يمنع الدول من الإساءة لبعضها البعض سياسياً واجتماعياً ودينياً واقتصادياً”.

ويوضح التميمي، أن “مثل هكذا تصرفات تسيء لملايين المسلمين، وقد تُسبب تطهيراً عرقياً لهم، وبالتالي هي تُخالف النظام الداخلي لقانون المحكمة الجنائية الدولية بالمادة 5 و6 وفق اتفاقية روما 1998، كما أن مثل هكذا تصرفات تُوجب تحرك منظمة المؤتمر الإسلامي المعنيّة لمنع هكذا تجاوزات تمسّ الشعور الديني”.

أمّا في القانون العراقي، فقد بيّن الخبير القانوني، أن “قانون العقوبات كان صريحاً بالمادة 6 و9 و14 بشأن استرداد المطلوبين والتي تكون بإيعاز من رئيس مجلس القضاء الأعلى إلى الادعاء العام، وهو ما حدث فعلاً في هذه القضية”.

ويشرح التميمي الإجراءات قائلاً، أن “في الادعاء العام شعبة خاصة بإعداد ملف استرداد المطلوبين وإحالة الملف إلى إحدى محاكم التحقيق لإجراء التحقيقات في القضية، ثم تُفاتح وزارة الخارجية لإرسال الملف إلى الإنتربول الدولي، الذي بدوره يخاطب السويد لتسليم المجرم إلى السلطات العراقية، وفق اتفاقية الإنتربول الدولي الموقّع عليها 195 دولة، من ضمنها العراق والسويد، وهذه المنظمة تصدّر 7 مذكرات أخطرها الحمراء معززة بالأدلة، وهذه القضية التي نحن بصددها معززة بالأدلة”.

ويتابع، “أيضاً المادة 6 و9 من قانون العقوبات تقول إن الجريمة حتى لو ارتكبت خارج العراق وكان لها مساس بالداخل العراقي، فمن الممكن محاكمة الشخص الذي قام بذلك، وفي حال تسليمه فستكون محاكمته وفق المادة 372 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 التي هي عقوبة ازدراء الأديان التي تصل إلى الحبس لمدة 3 سنوات”.

ماذا لو امتنعت السويد؟

وينبّه الخبير القانوني، أنه “في حال امتناع السويد عن تسليم المجرم، فإنه يحق للعراق مقاضاة السويد في المحكمة الدولية لكونها خالفت اتفاقية الإنتربول الدولي والاتفاقية 102 من ميثاق الأمم المتحدة، وبإمكان العراق كسب هذه الدعاوى لأن الفعل الذي قام به المجرم يمسّ وحدة وسيادة العراق”.

ويشير إلى أن “العراق يمكنه أيضاً الاعتراض لدى السفارة السويدية وحتى طرد السفير كونه شخص غير مرغوب فيه وغلق السفارة، وفق اتفاقية فيينا الخاصة بالعلاقات الدبلوماسية لسنة 1961”.

وفيما يتعلق بالتظاهر أمام السفارة السويدية في بغداد، أمس الخميس، ومن المقرر انطلاقه مجددا اليوم الجمعة، يؤكد التميمي، أن “التظاهر مشروع وجائز، لأن هذه الجريمة مسّت شعور المسلمين، وعبّرت التظاهرة عن الإرادة الشعبية الجماهيرية التي كان لها رأي غاضب من فعل الإساءة للمصحف الشريف”.

وكان رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان أوعز إلى رئاسة الادعاء العام وبالتنسيق مع محكمة تحقيق الكرخ الاولى إكمال الإجراءات القانونية لطلب استرداد اللاجئ ذو الأصول العراقية الذي أقدم على حرق القرآن من دولة السويد عملاً بأحكام المادة 14 من قانون العقوبات العراقي النافذ.

بدوره قال المُتحدث باسم وزارة الخارجيَّة، أحمد الصحّاف، إن “الشخص الذي قام بتوجيه إهانة للقرآن الكريم، هو عراقيّ الجنسية، لذا نطالب السلطات السويدية بتسليمه للحكومة العراقيَّة لمحاكمته وفق القانون العراقيّ”.

واستدعت الخارجية العراقية، السفيرة السويدية في بغداد، أمس الخميس، وسلمتها احتجاجاً على إقدام لاجئ من أصول عراقية، على إحراق نسخة من القرآن.

وأول أمس الأربعاء أقدم لاجئ من أصول عراقية على تمزيق القرآن وأضرم فيه النار عند مسجد ستوكهولم المركزي، في أول أيام عيد الأضحى، بعد حصوله على تصريح من الشرطة السويدية.

وقالت الشرطة في قرارها إن “طبيعة المخاطر الأمنية المرتبطة بإحراق المصحف، لا تبرر بموجب القوانين الحالية رفض الطلب”.

وجاء “الضوء الأخضر” بعد أسبوعين على رفض محكمة استئناف سويدية قرارا للشرطة برفض منح تصاريح لتظاهرتين في ستوكهولم كان سيُحرق المصحف خلالهما.

وفي تصريحات أدلى بها لصحيفة “أفتونبلاديت” في نيسان/أبريل، قال موميكا، الذي فر إلى السويد من العراق، إن “هدفه لم يكن عرقلة مساعي السويد للانضمام إلى (الناتو)”، وإنه فكر في انتظار انضمام الدولة الاسكندنافية إلى الحلف قبل تنظيم التظاهرة.

وأضاف موميكا: “لا أرغب بإيذاء هذا البلد الذي استقبلني وحفظ كرامتي”.

ورغم التنديد الواسع، أعلن موميكا مجددا أنه سيحرق نسخة أخرى من المصحف في غضون 10 أيام

وقال سلوان موميكا، وهو عراقي يبلغ 37 عاما لصحيفة “إكسبرسن” السويدية “في غضون 10 أيام، سأحرق العلم العراقي ومصحفا أمام السفارة العراقية في ستوكهولم”، بحسب ما ذكرت فرانس برس.

وأضاف أنه على علم بتأثير ما أقدم عليه وقد تلقى “آلاف التهديدات بالقتل”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi