مايو 22, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مؤشر الازدهار لعام 2023.. العراق في مراتب متأخرة واقتصادي يعلق

مؤشر الازدهار لعام 2023.. العراق في مراتب متأخرة واقتصادي يعلق 

أحتل العراق، المرتبة الـ 140 من أصل 167 دولة في مؤشر الازدهار لعام 2023، وفق التصنيف الصادر عن مؤسسة “ليغاتوم” البريطانية للأبحاث الاقتصادية والاجتماعية.
وبهذه المرتبة تقدم العراق مرتبتين مقارنة بالعام السابق حيث كان في المرتبة 142 عام 2022، ويعتبر هذا المؤشر من المؤشرات المهمة التي تعتمد عليها الدول في قياس مستويات الازدهار لديها.

كما جاءت الإمارات العربية المتحدة في المرتبة (44)، وقطر (46)، والكويت (60)، والبحرين (62)، وعمان (67)، والمملكة العربية السعودية (79)، والأردن. (86)

كما احتلت سوريا المرتبة 159 عالميا واحتلت لبنان المرتبة 112 متراجعة 5 مراتب مقارنة مع الدراسة للعام السابق، وفقا للتصنيف.

وقالت المؤسسة أن نقاط الضعف الأساسية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مؤسساتية، وتابعت، “لقد تدهورت المنطقة أكثر من غيرها في السلامة والأمن والحرية الشخصية والحكامة”.

وأوضحت أن المنطقة شهدت “تصاعد الإرهاب والصراع، والمزيد من القمع فيما يتعلق بحرية التعبير وتكوين الجمعيات، وتفاقم المساءلة السياسية والقيود التنفيذية، نتيجة لذلك، تراجعت المنطقة أكثر عن بقية العالم”.

ومع ذلك، فقد شهدت المنطقة حسب التقرير “بعض التحسن في التعليم من خلال تحسين مهارات الكبار والتعليم قبل الابتدائي، وظروف المعيشة بسبب تحسين الترابط والحماية من الأذى، وكذلك الوصول إلى الأسواق والبنية التحتية”.

وعلى الصعيد الاقتصادي، سجل مؤشر الازدهار صعف اقتصادات دول المنطقة، حيث سُجل بها أعلى معدل للبطالة بنسبة 24.6 في المئة، وأدنى إدماج للنساء في سوق الشغل بواقع 24 في المئة.

وإجمالا، فإن مؤشر الازدهار على الصعيد العالم اتسم بالاستقرار خلال السنوات الثلاث الأخيرة، نتيجة الضعف الذي وسم عمل المؤسسات واقتصادات الدول.

وتعليقا على مرتبة العراق، قال الخبير الاقتصادي منار العبيدي، ان “مراكز العراق كانت متأخرة في الامن والامان والبيئة الطبيعية وحقق نتائج جيدة في مستوى المعيشة ونوعية الاقتصاد”.

وذكر العبيدي في تدوينه تابعتها السومرية نيوز، ان “تصنيف المؤسسة يقوم على 12 عاملاً اساسيا وهي: الامن والامان – الحرية الشخصية – الحوكمة – رأس المال الاجتماعي – بيئة الاستثمار – حال المؤسسات – البنى التحتية وسهولة الدخول الى السوق – نوعية الاقتصاد – أحوال المعيشة – الصحة – التعليم – البيئة الطبيعية”. كما موضح ادناه:

وأضاف، ان “هذا المؤشر يعتبر من المؤشرات المهمة التي تعتمد عليها الدول في قياس مستويات الازدهار لديها”.

مؤشر الرخاء العالمي (الازدهار) (Index Legatum Prosperity) هو تصنيف سنوي تم تطويره بواسطة معهد Legatum، تم إطلاق تصنيفات المؤشر عام 2007، وهي تستند إلى مجموعة متنوعة من العوامل بما في ذلك الثروة، والنمو الاقتصادي، ونوعية الحياة، والصحة، والتعليم، والرفاهية الشخصية، والغرض منه تسليط الضوء على نقاط القوة والضعف في الدول لتحديد الخيارات الاقتصادية التي يجب القيام بها لمواصلة بناء مجتمعات شاملة، وفتح المجال أمام الابتكار، وتمكين الناس من تحقيق الرخاء.

يعتمد المؤشر على تحليل (167) دولة حول العالم عبر (104) متغيرات مختلفة، تتمتع الدول الأكثر ازدهاراً في العالم بمستويات عالية من الحرية والسلامة والأمن والتعليم والصحة، وتتمتع هذه البلدان أيضاً ببيئات وظروف طبيعية صحية تسمح بالازدهار الاقتصادي مثل: حماية الاستثمارات، وأنظمة الأعمال المواتية، والبنية التحتية الجيدة للسوق.

يقيس مؤشر الازدهار مدى الازدهار في (167) دولة حول العالم، والتي تحتوي معا على (99.4٪) من سكان العالم، ما يقرب من (300) مؤشر على المستوى القطري، مجموعة في (66) عنصراً تركز على السياسة، وتستخدم لقياس شامل وكلي للوضع الحالي للازدهار، و كيف تغير منذ عام 2010 في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى تتبع أداء الدول حتى الآن، يوفر المؤشر إطاراً لا يقدر بثمن للدول لتقييم نقاط قوتها وضعفها وهي ترسم طريقها خلال جائحة COVID-19، ويساعدهم على تحديد الخيارات الاستراتيجية التي يجب القيام بها للبناء الشامل للمجتمعات والاقتصادات المفتوحة والأشخاص الذين تم تمكينهم لتحقيق المزيد من مستويات الازدهار لجميع مواطنيها.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi