مايو 28, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

بالسم والقنابل والرصاص.. خلايا المقاومين السرية تستهدف المتعاونين مع الروس

بالسم والقنابل والرصاص.. خلايا المقاومين السرية تستهدف المتعاونين مع الروس

بغض النظر عن الخطايا التي قد يكون قد ارتكبها خلال حياته، فإن موت المتعاون مع سلطات الاحتلال الروسية في خيرسون، دميترو، كان قاسيا.

ففي صباح باكر، وعند ما كان ذلك “المتعاون الأوكراني” يهم بقيادة سيارته للذهاب إلى مقر عمله، انفجرت قنبلة كانت مثبتة على شجرة قرب مركبته داخل علبة عصير فارغة.

وكان الانفجار قويا بما يكفي لتدمير السيارة وإضرام النار في الشجرة، بيد أن سافلوتشينكو لم يلفظ أنفاسه على الفور، كما يقول، رومان باكلاجوف، أحد أعضاء الخلية السرية التي أعدت عملية الاستهداف.

ويوضح باكلاجوف في حديثه إلى صحيفة “التايمز”: “لقد رأت والدته السيارة تحترق فهرعت لطلب المساعدة حيث تمكنت بمعونة بعض الأشخاص من إخراجه من السيارة”.

ويتابع وهو لا يزال ينظر إلى علامات الانفجار بعد مضي نحو خمسة أشهر على الحادثة: “لقد قضى بين يدي والدته.. وأنا سعيد بذلك”.

وكان سافلوتشينكو، 32 عامًا، مسؤولًا أوكرانيًا كبيرًا في الحكومة المحلية الموالية للاحتلال الروسي، وذلك بالإضافة إلى نشاطه كانفصالي مؤيد لموسكو منذ فترة طويلة، بينما كان قتلته من أنصار حركة المقاومة السرية التي عملت في المدينة بعد سقوطها في يد قوات الكرملين في مارس الماضي.

ومع ذلك، فإن قتل سافلوتشينكو تم التخطيط له بدقة، وأفرح الكثير من جيرانه، إذ تقول سيدة تدعى، لينا دايلوف، أن عناصر الاستخبارات الروسية قد شنت حملة تفتيش عشوائي في منازل الحي في محاولة فاشلة للعثور على المنفذين.

وتتابع: “كان هناك الكثير من الدماء حول سيارة سافلوتشينكو، وتناثرت كميات كبيرة من الأعلام الروسية التي كانت داخل المركبة… بالنسبة للذين يبيعون أوكرانيا، فإن هذا هو الموت الوحيد الذي يستحقونه”.

مهام متعددة
واعتاد عناصر تلك المقاومة على مواصلة نضالهم السري، في بيئة خطيرة للغاية، كما يقول باكلاجوف وصديقه سرجي (اسم مستعار) والذي كان يقود أحد خلايا المقاومة داخل خيرسون.

وكانت مهام تلك الخلايا متعددة، بعضها يختص بالتجسس والإمداد اللوجيستي، وبعضها يتعلق بعمليات البحث والإنقاذ، ولكن الدور الرئيسي لهم كان يتمثل في اصطياد المتعاونين مع سلطات الاحتلال كما حدث مع سافلوشنكو، وذلك باعتبارهم “خونة وعملاء”.

ويوضح باكلاجوف، 41 عامًا: “بقي الكثير من المتعاونين.. لقد غادر الأذكياء وذهبوا إلى شبه جزيرة القرم (التي تحتلها روسيا).. ويعتقد الأغبياء منهم أننا لن نجدهم بيد أننا سنعثر عليهم”.

ويتمتع بعض المقاومين السريين الأوكرانيين بخبرة سابقة جراء خدمتهم أو عملهم في القوات المسلحة أو الشرطة، ولكن الكثير منهم هم من المدنيين، فعلى سبيل المثال كان باكلاجوف يعمل مستشارًا في شركة صغيرة لبيع الأثاث وتجهيز المطابخ. 

ويقول: “قبل الغزو لو سألتني عن المشاركة في المقاومة كنت سأفكر في الحرب العالمية الثانية وبجندي يجلس أمام نار المخيم في أعماق الغابة مرتديًا قبعة كبيرة.. ولكن الواقع كان مختلفا جدا”.

والمثير للاستغراب أنه بالنظر إلى أسابيع التوتر التي سبقت الغزو، فإن الخلية التي كان عضوًا فيها لم تتشكل إلا بعد أن بدأت القوات الروسية هجومها في 24 فبراير.

ويقول سرجي: “كانت المنطقة الجنوبية غير مستعدة على الإطلاق.. لو كنا متأهبين لكان لدينا مخابئ سرية للأسلحة”.

وبسبب افتقاره إلى الخبرة العسكرية، لم يشارك باكلاجوف مباشرة في المقاومة، وعوضا عن ذلك سعى للحصول على وظيفة في إدارة الاحتلال المحلية، وهو منصب كان يمكن أن يتجسس من خلاله على المتعاونين معها.

وعُرض عليه وظيفة كمدير في محطة السكة الحديد، لكنه رفضها خوفًا من أن يكشف جهاز الأمن الفدرالي الروسي ماضيه كناشط في مجموعة قومية أوكرانية.
ويقول إنه تجنب المشاركة في الاحتجاجات العامة ضد الاحتلال لأنه كان يعلم أن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي يراقبهم، لافتا إلى أنه وبعد قمع المظاهرات بالقوة، كان يتم اعتقال بعض المشاركين فيها. 

وبدلاً من ذلك، اعتاد باكلاجوف الذهاب مع ابنه البالغ من العمر ثلاث سنوات إلى الملعب لتسجيل أرقام السيارات القادمة القادمة إلى مبنى إداري تابع للسلطات الاحتلال، مردفا: “ابني هو أيضًا مقاوم على الرغم من أنه لا يعي ذلك”.

ويتلقى أعضاء المقاومة أوامرهم من وكالة التجسس التابعة للدولة الأوكرانية، التي تدعم أنشطتهم، لكنها لا تضعهم في أي جدول رواتب لحمايتهم من أي تسريبات وحوادث خيانة من داخل جهاز المخابرات.

وخلال عمله في المقاومة السرية، عرف رومان خمسة أشخاص من خليته دون أن يسألهم عن أسمائهم الحقيقية وعناوين سكنهم قط.

“نوعان من العملاء”
ومن بين الأعمال الإنسانية المباشرة التي شارك فيها باكلاجوف توزيع 100 طن من البطاطس التي تبرع بها رجل أعمال على الجياع في المدينة، كما عمد أيضًا إلى إحضار أسلحة وذخيرة وقنابل يدوية إلى أنصار آخرين.

وأما القائد سرجي، فيصف كيف سافر من خيرسون إلى عمق الأراضي المحتلة، حيث سارع مع فريقه لتحديد أماكن تجمعات كبار الضباط الروس بغية استهدافهم من قبل المدفعية الأوكرانية.

ونسب إليه الفضل في تقديم معلومات أدت إلى مقتل ٣ جنرالات، بمن فيهم اللفتنانت جنرال، ياكوف ريزانتسيف، قائد الوحدة رقم 49، وذلك خلال غارة على مطار خيرسون.

ولعب سرجي وباكلاجوف أيضًا دورًا في عمليات “التصفية” المباشرة لكبار المسؤولين الروس ومساعديهم الأوكرانيين في خيرسون، إذ وثق الموقع المستقل WarTranslated مقتل خمسة على الأقل من كبار مسؤولي سلطات الاحتلال في المدينة، بينما أصيب أربعة آخرون بجراح متفاوتة.

وأوضح الموقع أن عمليات الاستهداف قد وقعت بين مارس وأغسطس وجرى فيها استخدام أدوات مختلفة مثل القنابل وإطلاق الرصاص أو التسميم.

وكان من بين القتلى رئيس سجون خيرسون، يفغيني سوبوليف، الذي فقد ساقيه عندما انفجرت قنبلة عن بعد، كانت مثبتة على شجرة قرب سيارته. 

ولكن معظم المستهدفين كانوا المؤيدين السياسيين للروس، وليس أولئك الذين شاركوا بنشاط في أعمال القمع أو القتل، وفي هذا الصدد يقول باكلاجوف: “هناك نوعان من المتعاونين.. قسم يفعلون ذلك من أجل المال، وآخرون يفعلون ذلك بسبب قناعات أيديولوجية.. ونحن كنا نستهدف النوع الثاني”.

وينبه باكلاجوف إلى أنه عانى مع سرجي بسبب مشاركتهما في المقاومة السرية، فقد جرى اعتقاله من قبل قوات الكرملين حيث أمضى 54 يومًا من التعذيب المتواصل، والمفارقة أن سبب اعتقاله يعود لماضيه عندما كان عضوا في مجموعة قومية أوكرانية، وليس لمعرفتهم بنشاطه السري.

ويوضح: “لو كانوا يسألوني الأسئلة الصحيحة عن نشاطي الحقيقي لأجبت فورا جراء التعذيب الشديد بالكهرباء، ولكنهم كانوا يطرحون الأسئلة الخاطئة”. 

وأما سرجي فانفجرت قربه قذيفة فشل في إطلاقها مما أدى إلى إصابته بكسور في ساقيه، واضطر لاحقا إلى اجتياز 59 نقطة تفتيش روسية للوصول إلى الأراضي الأوكرانية لتلقي العلاج، وكان يتظاهر بأنه مخمور قد سقط عن السلم أثناء إصلاح سقف بيته.

وبعد خمسة أشهر، فإن سرجي مازال يسير وهو يعرج، ولكنه يستمر في إدارة عمليات فرقته السرية من على بعد والتي تعمل داخل المناطق التي لا تزال خاضعة للاحتلال الروسي. 

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi