يونيو 13, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

عداد الفقر في العراق في ارتفاع .. طلبات جديدة من 340 الف عراقي لاضافتهم الى قوائم الفقراء

عداد الفقر في العراق في ارتفاع .. طلبات جديدة من 340 الف عراقي لاضافتهم الى قوائم الفقراء 

أعلنت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في العراق، استلامها طلبات أكثر من 340 ألف عراقي، لإضافتهم إلى قوائم الفقراء والعاطلين عن العمل ، مؤكدة أنها أرسلت القوائم إلى وزارة التخطيط لمطابقتها مع معايير خط الفقر.

وعلى الرغم من أن العراق يعد من البلدان الغنية بالنفط وثاني اكبر منتج للنفط في أوبك بعد السعودية ، فإنه يعاني في الوقت ذاته من نسب مرتفعة للفقر، وسط وعود حكومية باتخاذ إجراءات للمعالجة، إلا أنها لم تحقق أي نتائج.

وقالت رئيسة هيئة الحماية الاجتماعية في الوزارة، سناء الموسوي، إن “الهيئة أرسلت قائمة ببيانات 343 ألفاً و977 شخصاً إلى الجهاز المركزي للإحصاء في وزارة التخطيط لغرض إخضاعها إلى معايير خط الفقر، لأجل شمولهم بإعانات الحماية الاجتماعية”، موضحة أنها “استكملت جميع الإجراءات المتعلقة بإطلاق أسماء الدفعة الثامنة للأسر المستوفية للشروط والداخلة ضمن قاعدة بيانات الهيئة وفق المبالغ التي خصصت لها في قانون الأمن الغذائي”.

وحذّرت المسؤولة الحكومية، جميع الأسر المتقدمة والتي استوفت الشروط ، ممن جرى إدخال معلوماتها إلى قاعدة بيانات الهيئة، من “الاعتماد على أي أشخاص بمتابعة ملفاتهم، إذ يجب أن تكون المتابعة من قبلهم بشكل مباشر”، مؤكدة أن “الهيئة ستعلن أسماء المشمولين حال ورودها من وزارة التخطيط ، وفق آلية وجداول عبر موقع وزارة العمل وصفحتها الرسمية المعتمدة”.

الموسوي دعت إلى “الإبلاغ عن أي حالة مشبوهة للمساومة على ذلك، وسيجري اتخاذ الإجراءات القانونية وإحالة المبتزين والمستغلين إلى الجهات القانونية”.

وفي السنوات الأخيرة شاب ملف الرعاية الاجتماعية فساد كبير، وقد كُشف عن إضافة أسماء الآلاف من عوائل الموظفين الحكوميين، ومنهم بمناصب رفيعة، ضمن قوائم الرعاية الاجتماعية للحصول على الإعانات الشهرية.

وكانت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية قد أكدت في وقت سابق، أن لديها أكثر من مليون و450 ألف أسرة ضمن قوائمها، التي تستحق دفع إعانات لها.

وتعاني العوائل المدرجة ضمن قوائم الوزارة، من عدم الحصول على دفعات إعانة منتظمة، كما أن المبالغ التي تصرف لها لا تكفي إلا اليسير جداً من احتياجاتهم، على الرغم من أن الكثير منهم من ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة.

حقوق الإنسان: ربع سكان هذه المحافظة “محرومون” لا يملكون فرصة للعمل » IQ News

وأعلنت وزارة التخطيط العراقية في وقت سابق، عزمها إعداد استراتيجية لتحسين دخل ومعيشة العوائل الفقيرة في البلاد، وخفض نسب الفقر، وتحسين مستوى دخل الفرد، فيما أكدت قرب إطلاق أكبر مسح اقتصادي واجتماعي في البلاد التي تعاني من نسب فقر عالية جداً.

وكان تقرير سابق لوزارة التخطيط العراقية، قد أكد أنّ تداعيات فيروس كورونا، تسببت بإضافة 1.4 مليون عراقي جديد إلى إجمالي أعداد الفقراء، والتي بلغت 11 مليوناً و400 ألف فرد، بعدما كان قبل الأزمة حوالي 10 ملايين فرد، كما أن نسبة الفقر ارتفعت إلى 31.7 في المائة، والتي كانت 20 في المائة في عام 2018.

ويحتل العراق المرتبة 12 في لائحة البلدان الأكثر فسادا في العالم بحسب منظمة الشفافية الدولية.

ورغم الغليان الشعبي في البلاد الذي أنتج احتجاجات مطلبية مناهضة للفساد أودت بحياة المئات إلا أن الإجراءات الحكومية في البلاد لا ترقى إلى مستوى الأزمة وهي بالكاد تطال صغار الفاسدين ولم تقترب حتى الآن من كبار المسؤولين المتهمين بالفساد، في أحد أكثر البلدان فسادا في العالم.

وتشير تقديرات رسمية إلى تبخر أكثر من 450 مليار دولار في 16 عاما في العراق بسبب الفساد.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi