نوفمبر 30, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

تقرير أميركي يحذر من تنامي هجمات “الفصائل الشيعية” ويدعو ادارة ترمب لتعزيز أمن إقليم كوردستان

تقرير أميركي يحذر من تنامي هجمات “الفصائل الشيعية” ويدعو ادارة ترمب لتعزيز أمن إقليم كوردستان

حذر تقرير نشرته صحيفة “THE HILL” الأميركية، من ارتفاع وتيرة هجمات الفصائل الشيعية المسلحة، الموالية لايران، ضد القوات الأميركية في العراق، مؤكداً على ضرورة قيام ادارة الرئيس دونالد ترمب بتعزيز أمن اقليم كوردستان، لاسيما بعد الهجوم الصاروخي الأخير الذي استهدف قوات أميركية قرب مطار أربيل الدولي.

الصحيفة ذكرت في تقرير لها أن الجماعات المسلحة الموالية لإيران تصعّد من تهديداتها ضد إقليم كوردستان المتمتع بالحكم الذاتي في العراق بعد شهور من الهجمات الصاروخية التي استهدفت القوات الأميركية.

هذه الحملة المتصاعدة تهدد أحد الشركاء القلائل المتبقين لواشنطن في العراق، حيث تضغط إيران وحلفاؤها في العراق لإزالة القوات الأميركية، ومع اقتراب موعد الانتخابات الأميركية، يبدو أن إيران تراهن على أن الولايات المتحدة سترد بقسوة على الهجمات على القوات الأميركية لكنها لن تركز على اقليم كوردستان، حيث تتمركز القوات الأميركية، وفقاً للتقرير.

في 17 من تشرين الأول، هاجم محتجون في بغداد مقر الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وهو أكبر حزب سياسي كوردي في العراق. وكان المحتجون مرتبطين بالحشد الشعبي، وهي مجموعة من فصائل شيعية مسلحة “تميل إلى أن تكون موالية لإيران”، حسب الصحيفة.

الولايات المتحدة ألقت باللوم على هذه الجماعات في هجمات على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية أسفرت عن مقتل أفراد أميركيين وأفراد من التحالف المناهض لداعش.

التقرير يرى أنه لفهم كيف الوصول إلى هنا، فالقليل من التاريخ ضروري، حيث أن العراق بلد منقسم بشدة. فبعد أن أطاحت الولايات المتحدة بنظام صدام حسين، جلبت الانتخابات إلى السلطة أحزاباً متجذرة في الطوائف الشيعية والسنية والكوردية. ومنح دستور عام 2005 اقليم كوردستان قدراً من الحكم الذاتي، بما في ذلك قواتها المسلحة، البيشمركة.

ومع ذلك، كان التمرد والحرب الأهلية أمراً شائعاً، وتركز معظمه حول المتطرفين السنة، مثل الجماعات التي اندمجت حول داعش في عام 2014 والجماعات الموالية لإيران مثل كتائب حزب الله التي شكلت العمود الفقري للحشد الشعبي.

قبل ثلاث سنوات، بعد هزيمة داعش إلى حد كبير في العراق، أجرى الكورد استفتاء على الاستقلال. ورداً على ذلك، أرسلت بغداد دباباتها إلى مدينة كركوك المتنازع عليها. في ذلك الوقت، حذر الكورد من أن وحدات الحشد الشعبي تتقدم في السلطة وأن فصائلها “الطائفية” كانت تغزو كركوك وسنجار والمناطق المحيطة بالموصل، لتحل محل متطرفين داعش مع متطرفين جدد مرتبطين بإيران، حسب التقرير.

ظهرت أدلة على مدى السنوات القليلة الماضية حول كيفية قيام هذه الفصائل الموالية لإيران بإنشاء نقاط تفتيش وقواعد في جميع أنحاء العراق، لتصبح نوعاً من “دولة داخل دولة”. لقد أصبحوا أكثر قوة من خلال تلقي رواتب حكومية كقوة حكومية شبه عسكرية رسمية، كما أصبحوا معاديين بشكل متزايد للولايات المتحدة، وألقوا باللوم على أميركا وإسرائيل في الهجمات على قواعدهم في صيف عام 2019. وطالب قادة الفصائل، مثل أبو مهدي المهندس وهادي العامري، الولايات المتحدة بمغادرة العراق، وتبعت ذلك هجمات صاروخية على قواعد أميركية، وردت واشنطن بالرد على هذه الجماعات، مما أسفر عن مقتل المهندس وقاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي الإيراني، في كانون الثاني 2020.

في أيلول، وبعد أن عززت الولايات المتحدة ما تبقى من أفرادها البالغ عددهم 3000 فرد في العراق في قاعدة الأسد الجوية في بغداد ومنشآت في إقليم كوردستان، هددت واشنطن العراق بإغلاق سفارتها في بغداد إذا استمرت الهجمات الصاروخية. وأثار هذا الفزع لدى الجماعات الموالية لإيران، التي سمعت شائعات عن قائمة أميركية تضم 80 موقعاً قد تستهدفها إذا سقط المزيد من الصواريخ على المنشآت الأميركية.

ومع ذلك، في 30 أيلول، أطلقت صواريخ بي إم -21 غراد بالقرب من الموصل على أربيل، عاصمة إقليم كوردستان، وسقطت بالقرب من منشأة أميركية في مطار أربيل الدولي. بعد أسبوعين، تعرض مكتب الحزب الديمقراطي الكوردستاني لهجوم في بغداد. الرسالة واضحة: إذا تم تقليل الهجمات ضد المنشآت الأميركية في أجزاء أخرى من العراق، فستستهدف الميليشيات الكورد حلفاء أميركا. الهدف واحد: دفع الولايات المتحدة إلى مغادرة العراق وتمكين الحلفاء الإيرانيين من السيطرة على بغداد.

ماذا تستطيع واشنطن أن تفعل؟ محاولة إدارة ترمب لردع المزيد من الهجمات، باستخدام الضربات الجوية والتهديدات، نجحت فقط إلى حد ما. يبدو أن الجماعات الموالية لإيران تخشى أن يرد الرئيس ترمب بقسوة في حالة إصابة القوات الأميركية. وهم يعرفون أيضاً أن ترمب قال إنه يريد إنهاء حروب “لا نهاية لها” في “أماكن بعيدة”. لذا فهم يهاجمون الكورد ويهاجمون حلفاء الولايات المتحدة وشركائها، ومن الضروري أن تستمر واشنطن في الاستثمار في أمن إقليم كوردستان.

في منتصف أيلول، نقلت الولايات المتحدة عربات همفي وذخيرة إلى البيشمركة. أرسل الهجوم الصاروخي في 30 أيلول رسالة مفادها أن الفصائل الشيعية يمكن أن تهدد مطار أربيل. أسفر الضغط عن مطالبة اللواء 30 التابع لقوات الحشد الشعبي، الذي يسيطر على المنطقة التي أطلقت منها الصواريخ، بالرجوع للخلف خارج نطاق أربيل. هذا مهم؛ يجب على الولايات المتحدة مواصلة الضغط وتبادل المعلومات الاستخباراتية والتنسيق الأمني مع القوات الكوردية، لتمكين أربيل من أن تكون حليفاً قوياً في المنطقة، وفقاً للصحيفة الأميركية.

إذا استمرت واشنطن في سحب القوات في أجزاء أخرى من العراق، فيمكنها ترسيخ دورها في سوريا والعراق عبر أربيل، بينما تعمل مع حلفاء آخرين مثل إسرائيل والإمارات العربية المتحدة واليونان لتعزيز المصالح الأميركية دون تعريض القوات الأميركية للخطر.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.