مايو 28, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

تفاصيل صادمة.. شرطي بريطاني اغتصب 12 امرأة على مدار عقدين (صورة)

تفاصيل صادمة.. شرطي بريطاني اغتصب 12 امرأة على مدار عقدين (صورة)

“أنت يا سيدتي متواجدة مع أكثر شخص يمكن أن يشعرك بالأمان”.. تلك كانت آخر كلمات سمعتها سيدة قبل أن يغتصبها بوحشية ضابط شرطة بريطاني بوحشية بعد ما كان من المفترض أن يكون الساهر على سلامتها وعلى أمن المجتمع.
وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز” فإن تلك كانت شهادة إحدى السيدات التي أدلت بها، في جلسة محاكمة ضابط الشرطة، ديفيد كاريك، الذي اعتاد على ارتكاب جرائم اغتصاب واعتداء جنسيين على مدى عقدين من خدمته.

ديفيد كاريك

وقالت تلك السيدة التي لم يتم الكشف عن هويتها على غرار بقية الضحايا إن كاريك قد اغتصبها تحت تهديد السلاح بعد أن احتجزها لساعات عدة.

وفي جلسة المحاكمة، عرض المدعون التفاصيل المروعة للعنف الجنسي الذي ارتكبه كاريك بحق 12 فتاة وسيدة على الأقل.

وتعد قضية كاريك، التي ظلت جرائمه دون عقاب لما يقرب من 20 عامًا على الرغم من التقارير السابقة عن العنف ضد المرأة، الأحدث والأكثر ضررًا لتسليط الضوء على الانتهاكات التي يرتكبها بعض أفراد شرطة العاصمة لندن.

وكان سلك الشرطة البريطانية قد ابتلي في الأعوام الأخيرة بالعديد من الفضائح والانتهاكات، إذ جرى الكشف عن عدد جرائم القتل والاغتصاب بحق نساء وفتيات.

ويقول منتقدون إن قيادات الشرطة والجهات المختصة لم تحرز سوى تقدم ضئيل في تغيير الثقافة التي يتصرف فيها الضباط منذ فترة طويلة، وأن الكثير من العناصر يفلتون من العقاب.

وأثارت جرائم الاغتصاب والعنف التي اقترفها كاريك، إلى جانب جريمة قتل وصفت بالمروعة ارتكبها ضابط آخر في العام 2021 بحق الشابة، سارة إيفيرارد، أسئلة عميقة بشأن كيفية استمرار هذا من العنف من قبل بعض عناصر إنفاذ القانون دون وجود رادع قوي ومحاسبة زاجرة.

وكان كاريك، 48 عامًا، قد انضم إلى صفوف شرطة العاصمة، لندن، في العام 2001، قبل أن ينتقل لاحقًا إلى وحدة مكلفة بمهام الحماية البرلمانية والدبلوماسية.

وفي الشهر الماضي، أقر المتهم بأنه مذنب في 49 تهمة بحق 12 سيدة وفتاة، بما في ذلك 24 تهمة اغتصاب، بالإضافة إلى العديد من الاتهامات بالاعتداء الجنسي ووضع أشخاص في الحجز دون أي وجه حق وغيرها من التهم الأخرى.

وبحسب التحقيقات فإن ديريك ارتكب جرائمه على مدى 17 عامًا من العام 2003 إلى عام 2020.

ووصف توم ليتل، أحد المدعين العامين في القضية، جرائم كاريك بأنها سلسلة من الجرائم الجنسية العنيفة والوحشية ضد العديد من الضحايا.

ومن بين الضحايا كان هناك شرطية اعتدى عليها كاريك في العام 2004، وأوضحت في شهادتها إنها كانت مترددة في الإبلاغ عما حدث لها “بسبب الثقافة السائدة” في قوة الشرطة في ذلك الوقت.

وصف المدعي، توم ليتل، كيف هدد كاريك ضحية أخرى، كان على علاقة بها، بهراوة الشرطة وأرسل لها صورًا لسلاحه المرخص، وكتب عليها أنها يجب أن تطيعه ولا ترفض له طلبا.

وبحسب ليتل فإن تلك السيدة قد تعرضت للعنف وجرى حبسها في خزانة صغيرة لساعات.

ومن المتوقع أن يواجه كاريك حكما بالسجن المؤبد في حال إدانته بما نسبه إليه من جرائم، وهنا تجدر الإشارة إلى أن المتهم كان قد أقر في الشهر بالماضي بأنه “مذنب”.

وأوضحت كبيرة المدعين العامين في القضية، شيلبا شاه، أن قضية ذلك الضابط من أهم القضايا في تاريخ الإدعاء العام البريطاني بسبب العدد الكبير والخطير من الجرائم التي اقترفها ديريك.

وتابعت: “كان من المروع معرفة كيف كان يتلاعب بضحاياه بلا هوادة.. لقد عزلهم جسديا ونفسيا عن عائلاتهم وأحبائهم، وتعرضت النساء للاغتصاب والاعتداء الجنسي بشكل متكرر وأثر عليهن جسديا وذهنيا”.

كان قد جرى طرد كاريك من سلك الشرطة بشكل رسمي في الشهر الماضي بعد اعترافه ببعض جرائمه، في حين تقوم دائرة الشرطة بمراجعة 1633 حالة من الجرائم الجنسية المزعومة والعنف المنزلي التي تورط فيها أكثر من ألف عنصر وضابط وموظف في الشرطة.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi