مايو 26, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

رجل يقرر تغيير منزله المنحوس بعد أن اصطدمت به 17 سيارة في أمريكا

رجل يقرر تغيير منزله المنحوس بعد أن اصطدمت به 17 سيارة في أمريكا

قرر أمريكي الاستسلام لسوء طالعه وتغيير منزله بعد سنوات من العيش فيه، وذلك بعد أن اصطدمت بالمنزل 17 سيارة خلال عدة أعوام فقط.
ومؤخرا بات منزل جونيوس ميريويثر رقم 76 في ميلووكي غير صالح للسكن حتى الانتهاء من أعمال الإصلاح بعد اصطدام سيارة به في عام 2021.

وكان الرجل أصبح ضيفا معروفا على قنوات الأخبار ولا سيما أخبار الحوادث على مدى سنوات، بسبب حوادث السير التي حصلت حول منزله وكان بعضها مميتا.

وقالت قناة TMJ4 News أنها بالفعل التقت بالرجل لأول مرة في عام 2019 بعد حادث مميت حصل خارج منزله، حين اصطدمت سيارة بساحة منزله وتحطم زجاجها الأمامي لتصطدم بالباب الأمامي للمنزل في النهاية.

وفي العام التالي، 2020، التقط جونيوس مقطع فيديو لسيارة تحطمت خارج منزله، ثم عاد في عام 2021 ليسجل مقطع فيديو بهاتف محمول يظهر سيارة اصطدمت بمنزله مرة أخرى بعد أن دارت عدة دورات في حديقته.

وأكدت تقارير الشرطة كلام الرجل المنحوس حين نقلت المحطة عنها تقارير تبين وقوع 17 حادث اصطدام بالمنزل خلال سبع سنوات فقط.

لذا أخيرًا، قال الرجل أنه لم يعد يستطيع الاحتمال وأنه قد عانى بما فيه الكفاية.

“لم يكن لدي أي نية لمغادرة منزلي. كنت أرغب في البقاء هناك. لقد أصلحته بشكل جيد حقًا. لقد أحببته. أحببت أنا وزوجتي منزلنا، لكن كان علينا الانتقال،” قال جونيوس، ورغم أنه لا يزال يمتلك العقار إلا أنه قرر مغادرته ولا سيما بعد أن اصطدمت به بشكل عنيف سيارة في عام 2020 وبات خائفًا على أسرته وحياته.

وبعد عام، في عام 2021، تعرض المنزل لصدامات مرة أخرى حتى أصبح غير صالح للعيش بسبب الأضرار الهيكلية “. وأكد الرجل إنفاق ” شركة التأمين الخاصة مئات الآلاف من الدولارات”. على المنزل لإصلاحه بعد كل اصطدام.

رغم ذلك يخطط جونيوس لتأجير منزله بمجرد إصلاحه مرة أخرى، وإن أكد إنه لن يعيش هناك بعد الآن.

“أريد الاحتفاظ به. لا أريد التخلص من ممتلكاتي”. أضاف جونيوس “لكنني أعلم أنني بحاجة إلى تقويته لجعله آمنًا لأي شخص يقيم هناك”.

ومنذ ذلك الحين، وضع الرجل صخورا متينة حول منزله على أمل منع السيارات من الوصول إلى حديقته.
خصوصا بعد أن فقد الأمل من أن تقوم بلدية المدينة التي اشتكى لها أوضاعه على مدى خمس سنوات بتغيير حركة النقل بالقرب من المنزل، حيث يعتقد الرجل أن وجود انحناء طفيف في الطريق المجاور هو الذي يتسبب في أن ينتهي الأمر بالسائقين المسرعين أو المشتتين في حديقته. وبالطبع يؤكد أنه حتى الآن لم يتم إجراء أي تغييرات.

من جهتها قال مصدر في بلدية المنطقة أنهم ووزارة الأشغال العامة يعاينون الطريق ويفكرون في إنشاء مطبات للمنطقة لتخفيف سرعة السيارات فيها.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi