يوليو 06, 2022

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مخيمات دهوك غير قادرة على استيعاب المزيد من نازحي سنجار

مخيمات دهوك غير قادرة على استيعاب المزيد من نازحي سنجار

أعلن مدير الهجرة والمهجرين ومواجهة الأزمات في محافظة دهوك، بيرديان بير جعفر، أن مخيمات المحافظة لم تعد قادرة على استيعاب المزيد من النازحين من سنجار، في وقت تجدد فيه التوتر في ناحية سنوني بالقضاء.

وقال جعفر لشبكة رووداو الإعلامية، اليوم الخميس (16 حزيران 2022) إنه “لم يعد هناك مكان شاغر في مخيمات المحافظة لإستيعاب المزيد من نازحي سنجار”، موضحاً أن “المخيمات استقبلت 1800 نازحاً، أيام 2-3-4 أيار وحدها، منهم 400 عائلة عادت إلى مناطقها، وفي حال قدوم أي نازح فأنه سيقيم خارج المخيمات”.

وكانت اشتباكات قد وقعت يومي (18-19 نيسان 2022) بين قوات عراقية وقوة مقربة من حزب العمال الكوردستاني في حدود قضاء سنجار، أدت إلى وقوع عدد من الإصابات، واعتقال جنديين من قبل وحدات مقاومة سنجار، فيما اعتقلت القوات العراقية عدداً من المقاتلين.

كما تجددت الاشتباكات يوم (2 أيار 2022) بين القوات العراقية ووحدات مقاومة سنجار، أدت إلى مقتل أحد مقاتلي الوحدات وجندي عراقي، ووقوع إصابات في صفوف الجانبين.

ووفقاً لمدير الهجرة والمهجرين ومواجهة الأزمات في محافظة دهوك، فأن 10 عوائل طلبت النزوح إلى المخيمات عقب قصف مقر في ناحية سنوني يوم الأربعاء (15 حزيران 2022) من قبل القوات التركية، لكنهم أبلغوا تلك العوائل بعدم وجود أماكن شاغرة في المخيمات، مع استعدادهم لتقديم أي مساعدة ممكنة.

من جهته، قال قائد قوات إزيديخان، حيدر ششو، لشبكة رووداو الإعلامية إن “الوضع في ناحية سنوني ليس جيداً، حيث يصبح المواطنون المدنيون ضحايا للهجمات باستمرار”، مشيراً إلى أن “أهالي سنجار يطالبون المسلحين التابعين لحزب العمال الكوردستاني بإخلاء مقارهم التي تقع في المناطق السكنية، لعدم منح الذريعة للقوات التركية.”

وأضاف ششو أن القصف “لم يسفر عن إصابة 10 مواطنين فقط، فهناك شاهد عيان أفاد بمقتل مواطن، ووقوع 4 إصابات بليغة نقلوا إلى مستشفيات الموصل، توفي أحدهم بسبب شدة إصابته”.

وفي (9 تشرين الأول 2020) اتفقت بغداد وأربيل على تطبيع الأوضاع في قضاء سنجار، وإدارة القضاء بطريقة مشتركة، لكن وحدات عسكرية وأمنية مازالت منتشرة في القضاء، وهي: قوات حماية إزيديخان، قيادة بيشمركة سنجار، الجيش العراقي، الشرطة الإتحادية، الشرطة المحلية، آسايش إزيديخان، ووحدات مقاومة سنجار.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi