فبراير 22, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

الياس نعمو ختاري: الجلانك او جلانكى 

 الجلانك او جلانكى 
الياس نعمو ختاري
موجود في بيوت جميع الأيزديين لتوزيع زاد الخير لاتوجد بيت من بيوت الايزدية تخلو منها رمز من رموز الاعياد والمناسبات الايزدية حيث توضع فيها سفرة الزاد عندما تقوم ربت البيت بتجهيزها وعلى الاكثر تحتوي السفرة على طبخ البيت في تلك المناسبة ، مثلآ اذا قاموا بذبح قربان للعيد خروف يقمن بوضع رأس الذبيحة المطبوخ مع اللحم على أكلة التمن او البرغل في سفرة الزاد وتوضع فوق الجلانك وتقدم الى المزار يوم العيد ، وهناك يتم جمع جميع جلانكات القرية التي تحتوي على أكلات مختلفة كالدجاج و اللحم والدولمة وغيرها من أكلات العيد وتوزع على الزوار على شكل ديوان ، حتى أثناء مراسبم العزاء وعند الأنتهاء من القاء القول من قبل رجل الدين يأتون بالجلانك و يضعونها أمام القوال بعدها يتم نوزيع زاد الخير على الحضور من المعزين ، بهذا تعد الجلانك رمزآ وعلامة جميلة تصنع وتحاك بشكل فلكلوري زاه وبهي تزين المناسبات والأعياد .
الجلانك او الجلانتك او الجنانكي ، تعتبر رمز عطاء البيت وبركته فهي حافظة للخبز وهي مائدة الطعام المتنقلة التي تقدم فيها السفرة في مناسبات الاعياد ومباركة العروس بالسفرة (جونا بەر بوکێ) و تقدیم  السفرة في مناسبة دورة الطاوس ودورة البابا شيخ وايام الدانەبی عند المزارات وفي تقديم سفرة الرسم للشيخ والبير العائلة الايزيدية حريصة عل الاحتفاظ بها في البيت كرمز للبركة ورزق العائلة والكرم والخير .
خلال جميع الأعياد والمناسبات الدينية الأيزدية هنالك عادات وتقاليد متوارثة من الاباء والأجداد تكون مرتبطة بالطقوس الدينية ، لكل عيد أو مناسبة دينية توجد طقوس ومراسيم خاصة بها وجميعها مرتبطة بالطبيعة والحراثة والزراعة و دوران الفلك الشمس والارض والقمر و بقية الكواكب السيارة ، حيث كان الناس قديمآ يركضون وراء جمع القوت والحياة البسيطة مع المواشي والأرض والبحث عن القوت و الأمان بعرق جبينهم ، كان هدفهم الاساس في قديم الزمان هو العيش والأبتعاد عن المخاطر  .
هنا نستطيع القول أن الفلكلور ليس من صنع أحد بل وليد نتيجة التعايش بين أبناء المجتمع أو المجتمعات يولد الفلكلور ، أن جميع مستلزمات الحياة القديمة والآلات والأدوات بشكل عام تعتبر فلكلورآ وتتعرض جميعها الى التغيرات عبر مراحل الحياة العامة خلال الفترات الزمنية المتعاقبة ، فالألات والأدوات الزراعية القديمة الباقي منها والتي تحفظ اليوم في المتاحف جميعها ظهر لهم البدائل المتطورة لان هذه الأدوات تغيرت كثيرآ والأدوات الجديدة حلت مكانها ، لأن الجديد منها تخدم الإنسان بشكل أحسن وأسرع ، نفس الحال بالنسبة للملابس والأبنية وجميع مستلزمات الحياة و هي قابلة للتغير مع أستمرار التقدم في جميع جوانب الحياة العامة ، ألا الجلانك هي هي غير قابلة للتغير نفس النوعية ونفس الاقمشة وتعتبر الجلانك القديمة الصنع أفخر من الجديد والخدمة التي تقدمها الى العائلة الأيزدية هي نفس الخدمة التي كانت تقدمها قديمآوعليه تعتبر الجلانك رمزآ من رموز البيت الأيزيدي أينما كان جميلة و راقية و ذات دلائل أصيلة .

تُتاح هذه الصورة أيضا في: کوردی العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi