مايو 20, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

أنس شيخ مظهر: بغداد والقوة الناعمة إزاء كوردستان

بغداد والقوة الناعمة إزاء كوردستان

أنس شيخ مظهر

تشكلت حكومة السيد السوداني في تشرين الاول من عام 2022، سبقتها باشهر مفاوضات بين الاطراف السياسية المشكلة لها، ادت الى اتفاقيات وتفاهمات وجداول توقيت لتنفيذ تلك الاتفاقيات. وبعدها بخمسة اشهر اصدرت محكمة باريس الدولية قرارها ايقاف تصدير نفط كوردستان عبر ميناء جيهان التركي، لتمتثل تركيا للقرار مباشرة دون اعتراض، اعقب ذلك اتصال هاتفي اجراه ماكرون مع السوداني، ليقوم الاخير بعدها بايام بزيارة الى تركيا استمرت يومان…

لن نلجا هنا لنظرية المؤامرة في ان نقول بان كل ما ذكرناه آنفا كان بتنسيق دولي واقليمي وعراقي، ولن ندخل في متاهات كلمة “لو” التي لا تاثير لها في عالم السياسة، فما حصل قد حصل وانتهى الامر، لكن ما اعقب ذلك من احداث وتطورات، وما نراه حاليا من تعاطي حكومة بغداد مع ما كل يخص اقليم كوردستان، يشي بان هناك ثمة محاولات للضغط على اقليم كوردستان، وهي مستمرة ولن تقف عند حدود.

تؤكد بغداد دائما على التزامها بالاتفاقيات التي ابرمت بين الاطراف المشاركة في الحكومة، خاصة تلك المتعلقة بالمشاكل العالقة بين اقليم كوردستان وبغداد، من قبيل مشكلة المناطق المتنازع عليها والمادة 140 الدستورية، وقانون النفط والغاز، والتعداد العام للسكان. وتؤكد التزامها بالتوقيتات المتفق عليها لحلها. لكن ما يحصل على ارض الواقع هو عكس ما تؤكد عليها بغداد، فقد جرى العمل على تسويف جميع التوقيتات المتفق عليها لسبب او لاخر، وحتى اتفاقية شنكال التي تم الاتفاق عليها من قبل حكومتي بغداد واربيل منذ ولاية الكاظمي لم يتم تنفيذ اي بند فيها لغاية اليوم، وبالطبع لا توجد مواد قانونية تجبر اية اطراف مشاركة في تشكيل حكومة على الالتزام بتعهدات وتوقيتات اتفقت عليها فيما بينها، سوى ان تقرر الاطراف المتضررة منها الانسحاب من التشكيلة الحكومية وحلها. لكن في الحالة العراقية فان هذا الامر اشبه بالمستحيل لاسباب عديدة منها : –

* كل طرف مشارك في الحكومة له توجهات تختلف عن توجهات شركائه، وطموحات تختلف عن طموحات بقية الاطراف.. بعضها شخصي والاخر حزبي، وبالتالي لا توجد توجهات جامعة للاطراف المشكلة للحكومة، تستطيع على ضوئها الانسحاب من الحكومة.

* نجاح الاغلبية المشاركة بالحكومة والمتمثلة بالاطار التنسيقي من تحشيد اطراف معارضة لقوى متآلفة معها في التشكيلة الحكومية، بحيث ان اي اعتراض من تلك القوى على توجهات الاطار ستنهي والى الابد الحياة السياسية لتلك القوى وتخرجها من العملية السياسية بشكل كامل.

* ان الحكومة الحالية هي نتاج توازنات وتوافقات اقليمية ودولية، وبالتالي فان انسحاب اي طرف منها سيؤدي الى اخلال بتلك التوافقات والتوازنات، ما يصعب الانسحاب من التشكيلة الحكومية بقرار داخلي من اطرافها، وهو ما يظهرعمق الدور الاقليمي والدولي في العراق، فما يحدث في العراق لا يجري حسب ما تشتهي الاطراف السياسية العراقية بل بما تشتهي القوى الاقليمية والدولية.

اضافة الى ما سبق فهناك اسباب اخرى كثيرة تمنع الاطراف المشاركة في التشكيلة الحكومية من الانسحاب وحل الحكومة، بل وتمنعها حتى من التهديد بالانسحاب. وبالنسبة لاقليم كوردستان فهو يفتقر حاليا لاوراق ضغط على بغداد خاصة بعد قرار محكمة باريس واستلام بغداد لملف نفط كوردستان.

عندما نتحدث عن حكومات بغداد فاننا لا نعني بذلك شخص من يتراسها، وانما نقصد التوجه العام في بغداد، وهو لا ينحصر في توجهات الاطراف المشكلة لها فقط، بل تتجاوزه الى توجهات قوى موجودة في الظل هي من تسيطر على توجه دفة الاحداث، وهي عبارة عن اذرع لقوى اقليمية تتحرك حسب اجنداتها. لذلك فان الظروف التي تمر بها المنطقة ككل حاليا والهدوء النسبي في العلاقات بين ايران من جهة وامريكا والدول العربية من جهة اخرى، لها دور كبير على الوضع السياسي داخل العراق. لذلك نرى هدوءا نسبيا في العملية السياسية والعلاقات بين المكونات العراقية، وهو ما دفع بغداد للتعامل مع اقليم كوردستان اعتمادا على مبدا القوة الناعمة، بعيدا عن لغة التهديد الوعيد الذي كنا نشهدها عند بعض الحكومات الاتحادية السابقة. لكن ذلك لا يعني ان هذه السياسة هي اقل خطورة من الاساليب السابقة لحكومات بغداد. فان كانت المنظومة السياسية الحالية في بغداد لا تثير مشاكل جديدة لاقليم كوردستان، الا انها تركز على المناطق الرخوة في بنية الاقليم لتتحرك من خلالها، وتتخذها اوراق ضغط على الاقليم خاصة في الجانب الاقتصادي. وان اخطر ما سيواجه كوردستان خلال السنوات الثلاث القادمة هو ملف مستحقات الاقليم ضمن الموازنة الاتحادية.

فرغم تاكيد بغداد على ان اقليم كوردستان قد اوفى بكل التزاماته تجاه بغداد، غير ان ما نراه على ارض الواقع هو تاخير متعمد لوصول مستحقات كوردستان من الموازنة ومن ضمنها رواتب موظفيها، واذا ما اصبح هذا التاخير سنة تسير عليها حكومة بغداد للثلاث سنوات القادمة فان تاثيرات هذا التاخير على الاقليم لن تقل عن تاثير اي حصار اقتصادي متعمد عليه، فهو سيبطيء من النشاط الاقتصادي في كوردستان، ويخلق حاله من عدم الثقة بمستقبل سوق الاقليم من قبل المستهلك والشركات العاملة فيه، ويؤدي الى عزوف الشركات الاجنبية عن الاستثمار فيه، وهو ما سيؤدي الى ركود اقتصادي وتبعات سلبية مدمرة لن ينفع معها اي خطط اقتصادية تضعها حكومة الاقليم، خاصة وان الاقليم قد فقد الان عامل الاعتماد على تصدير نفطه بشكل مستقل كما كان يفعل في الازمات السابقة.

لذلك فان المفاوضات بين اربيل وبغداد “التي تبادراربيل دائما باجرائها” يجب ان تتمحور في حل هذه المشكلة وبشكل عاجل، لان انشغال اربيل بحل هذا التهديد الاقتصادي عليها سيلهيها عن التركيز على حل المشاكل السياسية العالقة مع بغداد وهي كثيرة.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi