مايو 21, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

حسن شنكالي: ويمضي الخيال بالدموع

ويمضي الخيال بالدموع
حسن شنكالي
مع خرير الماء وزقزقة العصافير وحفيف أوراق الشجر وألوان الطيف الشمسي بعد رشة مطر خفيفة وهبوب نسيم منعش للنفوس والأزهار تنبض بعطرها الفواح تتخللها صدى نغمات موسيقى من الجبل المحاذي للغابة كسمفونية رائعة من الموسيقى الكلاسيكية عن بعد وطيور النورس تتراقص من حوله جلس وحيدا”على حافة النهر يدخن الأركيلة المطعمة التي أعدها بإتقان متأملا”في الطبيعة الخلابة

نافثا” للدخان يمنة ويسرة كسحابة بيضاء تدور على بعضها وإذا بطيف يراود مخيلته لفيضان من الحزن خيٌم على قلبه شرعت الدموع بالتدفق في المقل منهمرة على خديه ممسكا” بأنفاسه حينا” ويطلقها حينا” آخر متأففا” مستحضرا” تلك السويعات الرهيبة التي أمضاها في كنف خوارج العصر وما تعرض له من ضغوط نفسية تؤرق مضجعه كلما تذكرها كفلم من أفلام الرعب ملوحا” له في الافق حين أراد أن ينجو بنفسه وعائلته من قبضة المجرمين بعد مداهمتم للقرية على حين غرة لكن القدر كان بالمرصاد ليكون فريسة سهلة يقوده الى كمين للدواعش ليشهد جريمة بشعة يندى لها جبين الإنسانية بعد تعصيب أعينهم بخرق أقمشة بالية ويتم تنفيذ الإعدام بهم لا لذنب إقترفوه سوى تكفيرهم لإختلاف في العقيدة بإطلاق وابل من الرصاص عليه ومن بمعيته من الأطفال لتخترق الطلقات أجسادهم وتختلط دمائهم وتتناثر الى أشلاء ملطخة بأديم الأرض ثم غادر السفاحون موقع الجريمة بعد التأكد من مفارقتهم للحياة حيث قُيّدت النساء بالأغلال وأقتيدوا الى جهة مجهولة كسبايا تباع في سوق النخاسة مؤخرا” في أحدى دول الجوار ولحسن الحظ أخطات الرصاصات هدفها وينجو بنفسه من بين الجثث الملطخة بالدماء بعد ساعات من النزيف دون إصابات مميتة في جسده ليكمل مسيرته الشاقة لعدة أيام زحفا” الى بر الأمان ليعيش بقية عمره
وظل يتأوه من الألم معتصر الفؤاد حتى داهمت خياله فجأة صيحات وأهازيج الأطفال المتنافسين وأهاليهم بين صفير وتصفيق تشجيعا” لمن يفوز في سباق السباحة لعبور النهر ليعود أدراجه ململما”متاعه منكسر الخاطر مثقلا”بالهموم بعد قضاء وقت من الفراغ القاتل الذي ينخر تفكيره لفقدانه من كان يؤنس وحشته من أفراد عائلته وعندها ساد الصمت وأنتهت الكلمات مكتفيا” بالدموع.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi