يونيو 13, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

زيدو باعدري:في الذكرى الثلاثين لتأسيس مركز لالش الثقافي والإجتماعي

في الذكرى الثلاثين لتأسيس مركز لالش الثقافي والإجتماعي

زيدو باعدري
في بداية التسعينيات من القرن المنصرم وبعد الانتفاضة المباركة من قبل الجماهير الكوردستانية وبسواعد البيشمركه الابطال تنفس الايزيديون نسيم الحرية لاول مرة منذ تاسيس الدولة العراقية الحديثة في مارس عام ١٩٢١ في المؤتمر المنعقد في القاهرة من قبل بريطانيا.
لن نخوض في التفاصيل الدقيقة حول تاسيس المركز لكن للضرورة يجب ان نشير إلى أن بدايات تأسيسه قد كان بجهود من قبل خيرة من شخصيات ايزيدية كانت إتخذت على عاتقها خدمة الايزدياتي ضمن اطار كوردستان حرة وقد نجحوا فعلاً بذلك طبعاً بمباركة ودعم القيادة الكوردستانية التي كانت ولازالت تقدم الدعم اللامحدود للمركز تحت شعار الايزدياتي نبع صافي اصيل يصب في مجرى الثقافة الكوردية.
نفتخر كوننا من احد الذين كانوا ضمن الشخصيات الاوائل العديدة التي لم يكن يتجاوز عددنا انذاك اصابع اليدين.. سنترك ذكر تلك الشخصيات التي لازالت موجودة حاضرة لكننا ومن الواجب الاخلاقي يجب علينا ان نذكر المتوفين منهم وان نترحم على ارواحهم وهم كل من الاستاذ العلامة بير خدر سليمان واضع الف باء الايزدياتي وشيخ شامو وشيخ عيدو بابا شيخ والبيشمركه سعيد سلو والاستاذ طارق شكري والاستاذ ريسان حسن والمرحومة سيفي بابا شيخ وهؤلاء يجب ان نذكرهم دوماً في كل مناسبة تتعلق بمركز لالش فلهم الرحمة والخلود الابدي وذكراهم ستبقى للابد.
المركز في بداياته واجهته الكثير من الصعاب بل ان انه تم محاربته في الدهاليز المظلمة من قبل ازلام النظام الصدامي كونهم كانوا متاكدين من ان هذا المركز سيكون حجرة عثرة في تحقيق ماربهم ومشروعهم في تسجيل الايزيديين عرباً وطمس هويتهم ومحو وجودهم بتعريب اراضيهم وتعريب ثقافتهم بل واسماءهم ولبسهم وكل ذلك موثق باوامر رسمية من مجلس قيادة الثورة انذاك.
فكلنا فخر واعتزاز بان المركز ساهم إلى حد كبير في جمع التراث الايزيدي وتدوينه وكشف الستار عن الجرائم التي طالت الايزيديين عبر التاريخ من فرمانات وانفالات ضمن ما سميت فرمانات وانفالات.
كلنا فخر واعتزاز بأن المركز كان له دور كبير في جعل الايزيدياتي تدرس كمادة رسمية للطلبة والتلاميذ الايزيدية في مدارس الاقليم اولاً ومدارس العراق عامة بعد سقوط النظام حالهم حال المسلمين بعد ان كانوا ممنوعين من ذلك حتى بمجرد مناقشة طقوسهم وادعيتهم.. ولا يخفى على احد دور مجلة لالش التي كانت ولازالت تصدر من المركز فكانت شعاعاً تشرق بالثقافة الايزيدية بكافة ارجاء العالم وبلغات عدة كوردية وعربية ولاتينية وانكليزية حيث انها تضم بحوثاً ودراسات قيمة عن الايزدياتي وسر وجودها وسر بقاءها ومقاومتها لنوائب الزمن.. ولكي لا نطيل في الموضوع فإننا سنكتفي بان المركز اصبح واجهة ايزيدية رسمية له فروع عديدة ومكاتب كثيرة في الوطن وخارجه فبعد ان كان غصناً اصبح شجرة كبيرة له اغصان عيديدة وكثيرة.
فالاعضاء والمنتسبين اليوم عليهم واجب إكمال المسيرة وشحذ الهمم لتجاوز الأزمة الحالية اثار الابادة الاخيرة رقم 74 والعمل بضمير ووجدان فاجدادنا العظام قدموا دماءهم وارواحهم ولم يتخلوا عن مبدأهم وسر الايزدياتي.. عليكم العمل لاجل مواجهة خطط الاعداء في سلخنا عن هويتنا الكوردية الاصيلة عبر اثارة الفتن والنعرات الطائفية لانهم فشلوا في بقية خططهم الدنيئة في النيل من العقيدة والفكر الايزيدي فالتجاوا إلى اثارة المواضيع القومية.
نختم موضوعنا في توجيه شكر وتقدير للقيادة الكوردستانية المتمثلة بقيادة البارزاني التي طالما قدمت الدعم والاسناد اللامحدود للمركز ونثني على كل الشخصيات التي وقفت معنا في تجاوز الصعاب اثناء بدايات تاسيسه باموالهم وعلاقاتهم وهؤلاء ايضا يجب ذكرهم دوماً.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: کوردی العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi