نوفمبر 26, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

أبو فراس الحمداني: الحرسُ القديم… وأقلامه البليدَةْ…

الحرسُ القديم… وأقلامه البليدَةْ…

أبو فراس الحمدانيأبو فراس الحمداني

منذ انطلاق الاعتصامات المُطالِبة بتغيير بُنيَّة الدولة العراقية وأبعاد الفاسدين وتكليف شخصيات مهنية نزيهة بأدارة الوزارات، كثُرَتْ  مقالات وكتابات الحرس القديم وحاشيتهم التي تَدَّعي وجود مؤامرة على شيعة العراق وعلى قياداتهم ومكتسباتهم السياسية يقودها أعدائهُم في المنطقة؟؟ خلط يائس للاوراق وخطاب يفتقر للكثير من الحكمة وقراءة مُتعالية  للساحة السياسية والمعطيات وما أستجد من مواقف ، هذا الخطاب المُحَنَّطْ ماعادَ مُجدياً…  سَأِمْناه و تَعَوَّدنا على سماعِهِ في كل موسم أنتخابي … وعند كل محاولةٍ للإصلاح وتجريم الفاسدين تخرج علينا ذات الوجوه بنفس الحجج الواهية !!! بل ونفس الجمل التي تَدَعّي المحافظة على المذهب وهم أبْعَدْ مايكون عنه ..

أعتقد جازماً ان أعداء الشيعة فرحين بهذه الطبقة السياسية التي فَرَطَّت بمسؤوليتها الوطنية وأعطت أسوأ نموذج للحكم في تأريخ العراق وأساءت للتأريخ النضالي المُشرف للشيعة العرب،وهي إساءة  بالغة للرموز وللتضحيات..

أتمنى أن تَعي قيادات الاحزاب الإسلامية أن العراقيين الشيعة نزلوا الى الشارع بعد أن يأسوا من أي فرصة للمراجعة والأصلاح ، بعد أن دعموكم في أيام التحديات وبررّوا أخطاءكم بل وخطاياكم لسنوات وقدموا الاف التضحيات لكي يَثبَتَ حُكمَكُم ، وفي النهاية خذلتموهم…

أبناء الجنوب تظاهروا مع أخوانهم في الوطن لانهم أكثر الاطراف تهميشاً وبؤساً في العراق الجديد ، لو كانت مكتسباتنا ومُدننا كما هو الحال في كردستان لحملناكم على أكتافنا وهتفنا بكم في الساحات والشوارع ، وبعيداً عن الطائفية المقيتة، لقد شاهدنا تكريت عند تحريرها، وتَجَوَلَتْ  جميع الفضائيات في أحياءها، لم نشاهد في تكريت عشوائية للفقراء ، جميع أبناءها يسكنون في بيوت مستورة ، لم تنقل الكاميرات في تكريت عوائل تعيش على المزابل وتسكن في جوارها كما هو حاصل في كل مدن الجنوب المظلومة ، لم تنقل لنا التقارير الخبرية عن عوائل مسحوقة تسكن المقابر الا في جنوب العراق…

أحذروا الحليم أذا غضب… أنتُم أبعَد مايكون عن جراح شعبكم وأوجاعهِ، بعيدون عن أهلكم لاتسمعون فقراءهم وأيتامهم, التاريخ لايرحم وعجلة أستحقاقاته دارَتْ، أبعدوا المتزلفين والاقلام المأجورة عن مجالسكُم  ، مازال في الوقت مٌتَّسع لشيءٍ من الحكمة..

الحكمة التي ضيعتموها في لجّة التزاحم على المال السحت ….

اليس فيكم رجل رشيد ؟؟؟

أبو فراس الحمداني

 [email protected]

http://www.akhbaar.org/home/2016/4/209791.html

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.