ديسمبر 11, 2017

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

حيدر حسين سويري: غابرييل كارسيا يكتب لـ عادل إمام

غابرييل كارسيا يكتب لـ عادل إمام

حيدر حسين سويري

   عندما يقرأ أحدنا قصةً ما أو رواية، فأنهُ يكون مُخرِجَاً لأحداثها من حيث لا يشعر، فتبدأ الصور تتحرك في ذهنه، صور الشخصيات والأماكن، وكل ما تدور حوله القصة، من حركات وسكنات، وحورات وهمسات، وإشارات وإيحاءات، إلى غير ذلك…

   أغلب الكُتاب حينما يشرعون بكتابة قصصهم ورواياتهم، تكون الفكرة قد تبلورت في داخلهم، لكن الأحداث تجري مع القلم، في كتابة خطوات وحلقات وسلسلة أحداث القصة، ففي بعض الأحيان تؤثر حتى على الفكرة الأصلية، التي إنطلقت منها القصة، فتكون النهايات غير النهايات التي رُسمت لأحداثها بادئ الأمر…

   الكاتب كما القارئ، حينما يكتب فإن صور الشخصيات والأماكن تترائ له، ولذلك فأن بعض الكُتّاب يرى أن الدور الفلاني يليق بفلان من الممثليين، وقد يحدث هذا مع الشعراء أيضا، فقد كتب الشاعر اللبناني المرحوم نزار قباني لـ(نجاة الصغيرة) خاصة، ولـ(كاظم الساهر) أيضاً حين قال: عندما كتبتُ قصيدتي، رأيتها تليق بـ(كاظم الساهر)…

   قصة” ليس لدى الكولونيل مَنْ يُكاتبهُ” للكاتب العالمي(الأمريكي- اللاتيني) “غابرييل غارسيا” المكتوبة عام 1957م، في باريس، حيثُ تدور أحداثها في ذلك العام تقريباً، وهي من أروع ما كتبهُ الكاتب، حيثُ يقول:” في نفس الوقت الذي كنت أكتب فيه رواية “الزمن السيئ”، كتبت رواية ” ليس لدى الكولونيل مَنْ يُكاتبه” وأنا أعتقد بأن هذه الأخيرة، هي افضل رواياتي دون شك”…

   حينما قرأتُ القصة، تصور في ذهني شخصية الكولونيل(بطل القصة)، بصورة الممثل الكبير(عادل إمام)… والمفاجئ في الأمر، أن الكاتب وصف بطل قصته في مقابلة له، مع مجلة “يوهيميا” الكوبية في شباط 1979م قائلاً: “….. شخصيات قليلة في الرواية، تستسلم للإغراء هكذا، مثل الكولونيل العجوز المهووس، الذي يبقى حياً في الذاكرة، لمدة طويلة بعد قراءة الكتاب.

   إنه شبيه بطفل عجيب هرم، إنه المجنون والعاقل، المثير والإنساني، الذاهل والتراجيكوميدي، إنه ليس مجرد شخصية مرسومة من الخارج فقط، وإنما هو روحٌ أيضا…

   الكولونيل، هي طرفة ولكنها قصة قبل كل شئ، قصة لا تجعلنا نصل إلى فعل محدد، وإنما شخصية، وفي التحديد الى رؤية…”

   أعتقد أنني لم أكن مخطأً أبداً في تصوري الذهني وإختياري، فأن مما يجيدُهُ، بل ويتقنه فناننا الرائع (عادل إمام) هو آداء هذه الشخصية، كما أتصور بأنهُ سيمتعنا كثيراً، حينما يضيف لمساتهِ الساحرة عليها…

بقي شئ…

أتمنى من الفنان الرائع (عادل إمام)، تمثيل هذه الرواية كـ(فيلم سينمائي)، ولتكون رصيداً آخراً يضيفهُ في سجله الحافل بالأمتيازات والأفلام الرائعة…

…………………………………………………………………………………….

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي/ العراق

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2016 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.