أبريل 14, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

كوردستان مركز للقوة العسكرية وبغداد للنفوذ الناعم.. واشنطن تدرس الانسحاب “الحكيم” من العراق

كوردستان مركز للقوة العسكرية وبغداد للنفوذ الناعم.. واشنطن تدرس الانسحاب “الحكيم” من العراق

توقع موقع “ميدل إيست ترانسبارينت”، أن يتم سحب معظم القوات الأمريكية أو نقلها إلى إقليم كوردستان دون الإضرار بمصالح الولايات المتحدة في العراق، فيما رجح أن يكون لواشنطن المزيد من النفوذ في بغداد، لكن من دون وجود لقواتها.

وذكّر تقرير للموقع ترجمته وكالة شفق نيوز، بالضربات الأمريكية الأخيرة في بغداد، ردا على مقتل ثلاثة جنود أمريكيين في الأردن في أواخر يناير/كانون الثاني، والتي رأى أنها كانت خروجاً كبيراً عن ضبط النفس طويل الأمد لإدارة بايدن تجاه القوات الموالية الإيرانية في العراق، وكيف ولدت رد فعل سياسي عنيف كبير في العاصمة العراقية، مع عواقب غير معروفة على الوجود العسكري الأمريكي في في هذا البلد.

وبحسب التقرير، أثارت الضربات الأمريكية ردا قويا في العراق من “الصديق والأعداء” على حد سواء، كما رأت الحكومة الاتحادية في بغداد، أن الإجراءات الأمريكية التي “تعرض السلام المدني للخطر” تجبرها على “إنهاء مهمة التحالف الدولي”، الذي “يهدد بتوريط العراق في دورة الصراع”.

ورأى تقرير “ميدل إيست ترانسبارينت”، أن مطالب إنهاء الوجود العسكري الأمريكي في العراق ليست جديدة، فإنها ولدت منذ أن اعتمدت إدارة ترامب حملة الضغط القصوى ضد إيران في عام 2018، وبعد عملية المطار التي نتج عنها اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، مطلع 2020، إذ تعرضت سلامة الجنود الأمريكيين المنتشرين في العراق، وكذلك الدبلوماسيين الأمريكيين للخطر ليس فقط من قبل الميليشيات، ولكن بسبب تقاعس الحكومة العراقية، التي لم تظهر الإرادة ولا القدرة على حماية الأفراد الأمريكيين.

ووجد التقرير، أن “مفهوم مواجهة القوات الأمريكية ليس فقط من قبل الميليشيات في العراق، بل حتى من التحالف الحكومي الذي تشكلت بموجبه حكومة السوداني.

لكن، وبحسب التقرير، ما يزال من غير الواضح ما إذا كان السوداني نفسه يفضل انسحاب قوات التحالف، أو كما قال أحد المستشارين لرويترز، كان بيانه يهدف فقط إلى “استرضاء الأحزاب الغاضبة داخل الائتلاف الشيعي الحاكم”، وفق التقرير.

وفي حين انتقد السوداني الضربات الانتقامية الأمريكية الأخيرة في العراق، إلا أنه لم يكن يحمل نفس ازدراء الحشد للوجود الأمريكي، على الرغم من تردد حكومته في التصرف تجاه منفذي الهجمات على القواعد العسكرية بسبب “الخوف من فقدان الدعم السياسي لها، أو الانتقام الإيراني”، بحسب “ميدل إيست ترانسبارينت”.

وبينما كرست الولايات المتحدة الكثير من الدماء والكنوز للعراق، وبينما ما تزال بغداد ذات أهمية كبيرة لواشنطن، إلا أن الأولى قد تقرر في نهاية المطاف أن الوقت قد حان لمغادرة الولايات المتحدة والتحالف من البلاد، لذا فمن الواضح أن الوجود العسكري الأمريكي الكبير في هذا البلد أصبح لا يمكن الدفاع عنه، وفق التقرير.

وأشار التقرير، إلى أن “بعد 20 عاما من غزو العراق، حان الوقت لإدارة بايدن للبدء في التفكير في أفضل طريقة لتقليص البصمة العسكرية الأمريكية في العراق، حيث لا تستفيد الولايات المتحدة من وجودها في العراق للتراجع عن توسيع النفوذ الإيراني في بغداد”.

وبحسب التقرير، فبما أن القوات الأمريكية في إقليم كوردستان العراق تعمل كعقدة حاسمة للدعم اللوجستي لقوات البيشمركة في مكافحة تنظيم داعش، فقد تتمكن واشنطن من ترك وجود صغير في الإقليم الكوردي شمال العراق، لدعم مهمة مكافحة الإرهاب هذه.

وحذر التقرير، من من الانسحاب المتسرع والفوضوي على غرار أفغانستان، من العراق، والذي من شأنه أن يضر بمصداقية الولايات المتحدة، وكذلك، فإن المغادرة تحت النار، يمكن أن يعزز مغادرة العراق أيضاً تصوراً إقليمياً خبيثاً للتراجع العسكري الأمريكي في المنطقة.

ورأى التقرير، أن الانسحاب التام من العراق، سيجعل من السفارة الأمريكية في بغداد، أكثر عرضة للهجوم، وهو مصدر قلق حقيقي للغاية بالنظر إلى ميل الحكومة العراقية إلى تجاهل التزامها باتفاقية جنيف بالدفاع عن البعثات الدبلوماسية.

ولفت إلى أن “استمرار وجود القوات الأمريكية لا يفعل الكثير لمنع التقدم الإيراني نحو فرض الهيمنة على العراق، وفي الوقت نفسه، تقدم القوات الأمريكية هناك لإيران والميليشيات الموالية لها، رهائن في كل شيء”.

وأشار تقرير “ميدل إيست ترانسبارينت”، إلى أن “إخراج غالبية القوات الأمريكية من طريق الأذى في العراق يمكن أن يضع واشنطن في وضع أفضل تجاه الحكومة العراقية التي تهيمن عليها إيران، خاصة إذا بقيت القوات في إقليم كوردستان، حيث ما تزال الولايات المتحدة موضع ترحيب، وستكون واشنطن أكثر حرية في إشراك العراق بشأن علاقته مع إيران، وانتهاكات العقوبات، والفساد المتوطن، غير مثقلة بالمخاوف بشأن حماية القوة”.

وخلص التقرير، إلى القول: إن “العراق المستقر والسيادي ما يزال أولوية للولايات المتحدة، بالتالي سيتعين على واشنطن الاعتماد على أدوات أخرى للقوة الوطنية وخاصة النفوذ الاقتصادي، للحفاظ على مصالحها في العراق، لذا لا يعني التخلص التدريجي من وجود القوات الأمريكية أو تقليص حجمها، نهاية المشاركة العسكرية الأمريكية مع العراق، أو التقشف الأمريكي في المنطقة، أو القبول للهيمنة الإقليمية الإيرانية”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi