يوليو 22, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

عدم الاستقرار وغياب الإنصاف جدّدا نزيف الهجرة.. مسيحيو العراق: نهاجر لأن لا مستقبل لنا في بلدنا

عدم الاستقرار وغياب الإنصاف جدّدا نزيف الهجرة.. مسيحيو العراق: نهاجر لأن لا مستقبل لنا في بلدنا

البلد خاضع لسيطرة الميليشيات واصبحنا نشعر بالغربة في وطننا

هاجر أكثر من مليون مسيحي، ومعظمهم من النُخَب العلمية والاقتصادية والمهارات، لكن من يكترث؟ حالة عدم الاستقرار وغياب الإنصاف جدّدا نزيف الهجرة”، يشكو الكاردينال لويس روفائيل ساكو، بطريرك الكلدان في العراق والعالم.

في مقال له نشر على الموقع الرسمي للبطريريكية الكلدانية في 9 يناير/كانون الثاني الحالي ، أشار ساكو إلى “استمرار تعرض المسيحيين لاعتداءات على مقدراتهم ووظائفهم والاستحواذ على ممتلكاتهم، ووجود حالات تغيير ديانتهم بالإكراه من قبل داعش أو غيرها، بالإضافة إلى أسلمة القاصرين”.

تشير احصائيات رسمية صادرة عن الكنائس في العراق عن تراجع مستمر لأعداد المسيحيين في البلاد منذ سقوط نظام صدام حسين عام ٢٠٠٣.

كانت أعدادهم في العراق نحو مليون و300 ألف نسمة قبل عقدين، لكنها تراجعت بسبب موجات الهجرة المتواصلة إلى الخارج، وتتراوح اليوم بين 300 -250 ألف نسمة تتوزع بين إقليم كوردستان وسهل نينوى وبغداد وأعداد قليلة في البصرة وكركوك.

رحلة الهجرة طويلة وشاقّة

عصام شابا، شاب مسيحي عراقي من بلدة تللسقف (تل أسقف) شمال شرق الموصل (مركز نينوى) ، ينتظر منذ نحو 3 أعوام في لبنان الانتقال إلى أستراليا والعيش فيها مع عائلته.

يقول بأن “الأوضاع المعيشية في لبنان صعبة جداً بسبب غلاء الأسعار وقلة المردود المالي. تحتاج العائلة شهريا نحو ألف دولار على الأقل لتتمكن من العيش، عدا الحالات الطارئة. لسنا مشمولين بالتأمين الصحي، فتَصَوّر حجم المأساة التي نعيشها منتظرين الفرج من الرب والأمم المتحدة لتوطيننا في البلد المنشود أستراليا”.

مقارنة بالأوضاع في العراق، يرى مسيحي من سهل نينوى، فضّل عدم ذكر اسمه، أن “أوضاع المسيحيين المعيشية في بلاد النهرين، أصعب بكثير مما يعيشه شابا في لبنان”.

“نهاجر لأننا لا نرى أي مستقبل لنا ولأولادنا في بلدنا. بلد خاضع لسيطرة الميليشيات الموالية لإيران، والتعصب الديني يزداد يوما بعد يوم، وبمرور الوقت نشعر أننا غرباء فيه، ونشكل عبئاً ثقيلاً عليه ونشعر أن علينا المغادرة”، يقول الرجل معبّراً عن أسفه لما آلت إليه الأمور.

على العكس من غيره ، ما يزال المدرّس المسيحي المتقاعد باسم عطالله، متمسّكاً بالبقاء في العراق ويرفض الهجرة منه، ويرى أن “هجرة المسيحيين خسارة للعراق وللشرق بشكل عام، وليست الحل لمعاناتهم”.

ويقول إن “بقاء المسيحيين في العراق مرهون بأن يكونوا مواطنين من الدرجة الأولى، والحقوق التي يحصلون عليها ليست منّة من أحد ، إنما هي استحقاق لمكون أصيل في وطنه. ضعف القانون في أي بلد يجعله معرضاً للصدمات ويدفع بغالبية الناس إلى التفكير بالهجرة”.

الولايات المتحدة الأميركية وكندا وأستراليا وأوروبا أبرز الوجهات التي يهاجر إليها المسيحيون العراقيون منذ سنوات، بحثا عن “الأمان والاستقرار”.

الاحصائيات مرشّحة للارتفاع

وفق احصائيات “مؤسسة الجالية الكلدانية” في ولاية مشيغين الأميركية، تعيش أكثر من 1500 عائلة مسيحية عراقية في لبنان وأكثر من 1000 أخرى في الأردن، تنتظر جميعها الانتقال إلى بلدان المهجر.

يعمل غزوان الياس، مدير مكتب العراق في “مؤسسة الجالية الكلدانية”، منذ سنوات على ملف هجرة المسيحيين من العراق، وأسبابها والتحديات التي تواجههم في بلدهم.

وبالاعتماد على ما توصل إليه، يرى الياس أن المسيحيين “ليسوا بحاجة إلى تعيينات أو وظائف أو مشاريع هنا وهناك”.

ويقول “المسيحيون بحاجة إلى تفعيل قرارات تخصهم، ومنها تفعيل المادة (125) من الدستور العراقي التي تنص على ضمان الحقوق الإدارية والسياسية والثقافية والتعليمية للقوميات المختلفة كالتركمان، والكلدان والآشوريين، وسائر المكونات الأخرى، على أن ينظّم ذلك بقانون”.

يعتقد الياس ، أن “تفعيل هذه المادة الدستورية سيسهم في خلق إدارة محلية في سهل نينوى مرتبطة بالحكومة الاتحادية، قادرة على إسعاف المسيحيين ومن تبقى منهم في العراق”.

ويتابع: “هناك محاولات تغيير ديموغرافي في عدة مناطق، وهناك زحف لعدة مكونات على مناطق المسيحيين بحجة التعايش. هذا كله ينقص أعدادنا ويتسبب بهجرة أبنائنا”.

وتدفع العديد من العوامل السياسية والاقتصادية والأمنية المسيحيين في العراق إلى الهجرة، وبحسب احصائيات غير رسمية تهاجر شهرياً 5- 10 عائلات مسيحية، لكن هذا العدد مرشّح للارتفاع، وفقاً لمصادر مسيحية.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi