يونيو 24, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

نتنياهو يهدد نصرالله: أي خطأ سيكلفك ثمنا لا يمكنك حتى تخيله

نتنياهو يهدد نصرالله: أي خطأ سيكلفك ثمنا لا يمكنك حتى تخيله

رد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الأمين العام لميليشيا حزب الله حسن نصر الله قائلاً: «أي خطأ سيكلفك ثمنا لا يمكنك حتى تخيله».

وحذر نصر الله إسرائيل بأنها سترتكب «أكبر حماقة» إذا هاجمت لبنان، وأن التصعيد على الحدود مرهون بسلوك إسرائيل تجاه لبنان. وشدد نصر الله على أن كل الخيارات مطروحة ويمكن الذهاب إليها في أي وقت. وأردف نصر الله يقول: «إن القضاء على حماس هدف غير قابل للتحقق، مطالبا الحكومات العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتها لوقف الحرب».

الى ذلك، استبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وقفا مؤقتا لإطلاق النار في قطاع غزة، قائلا إنه سيمضي قدما في هجوم عسكري مدمر حتى يتم إطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حركة حماس.

جاء حديث نتنياهو اليوم الجمعة بعد وقت قصير من لقائه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي يضغط على إسرائيل من أجل وقف مؤقت لهجومها بهدف تحسين الأوضاع الإنسانية في غزة. كما حث بلينكن إسرائيل على بذل المزيد من الجهود لحماية المدنيين وسط هجماتها.

وفي بيان للصحفيين اليوم، قال نتنياهو إن إسرائيل مستمرة «بكل قوتها» و«ترفض وقف إطلاق النار المؤقت الذي لا يشمل عودة الرهائن إلينا».

وقال الأمين العام لميليشيا حزب الله اللبناني حسن نصر الله، إن «عملية طوفان الأقصى أصبحت ممتدّة في أكثر من جبهة وساحة»، معتبراً أن «هذا العمل الكبير والعظيم أدى إلى إحداث زلزال على مستوى الكيان الإسرائيلي، كما كشف عن الوهن والضعف، وأن إسرائيل بحق أوهن من بيت العنكبوت»، مشددا على أن حزب الله «دخل المعركة منذ 8 أكتوبر».

وقال نصر الله، اليوم الجمعة في إطلالته الأولى منذ عملية ‹طوفان الأقصى›، إن «كل الاحتمالات في جبهتنا اللبنانية مفتوحة، وكل الخيارات مطروحة، ويمكن أن نذهب إليها في أي وقت من الأوقات»، مشددا على أن «تطورات الأمور في جبهة لبنان مرهون بأمرين: بمسار تطور الأحداث في غزة، وبسلوك العدو تجاه لبنان».

وذكر أن «الجبهة اللبنانية خفّفت كثيرا من القوات الإسرائيلية التي كانت ستسخّر لغزة إذ جرى توجيهها إلينا».

وأشار نصر الله إلى أن «هذه عملية طوفان الأقصى كانت لها نتائج وتداعيات استراتيجية ووجودية، وستترك آثارها على حاضر هذا الكيان ومستقبله، ومهما فعلت حكومة العدو على الإطلاق في تغيير نتائج وتداعيات وآثار عملية (طوفان الأقصى) الاستراتيجية والتاريخية على هذا الكيان ومستقبل الصراع في هذا الكيان».

وشدد على أن «هذه العملية العظيمة والمباركة والواسعة كان قرارها فلسطينياً مائة في المائة، وكان تنفيذها فلسطينياً مائة في المائة، وقد أخفاها أصحابها عن الجميع حتى عن فصائل المقاومة في غزة، فضلاً عن بقية دول وحركات محور المقاومة، وهذا ضمن سريتها المطلقة، وهذه السرية المطلقة هو الذي ضمن نجاح العملية».

واعتبر نصر الله أن «إيران لا تمارس أي وصاية على قوى المعارضة، وأصحاب القرار الحقيقيون هم قيادات المقاومة ومجاهدوها الذين يخدمون أهدافهما».

وشدد نصر الله على أن «ما يجري في غزة ليس حرباً كبقية الحروب السابقة، وليس حادثاً كبقية الحوادث، وليس معركة كبقية المعارك، بل معركة فاصلة وحاسمة وتاريخية، ما بعدها ليس كما قبلها، وهذا يفرض على الجميع أن يتحمّل المسؤولية»، مشيراً إلى أن «هناك هدفين يجب العمل عليهما ليلاً ونهاراً، الأول وقف العدوان على قطاع غزة. أما الثاني، فهو أن تنتصر غزة، والمقاومة الفلسطينية في غزة، وأن تنتصر حماس في غزة تحديدا».

وأضاف: «انتصار غزة هو مصلحة للجميع، فهو بالتأكيد أولاً مصلحة الشعب الفلسطيني كله، لكن أيضاً مصلحة وطنية، مصرية، أردنية، سورية، وقبل كل الدول هو مصلحة وطنية لبنانية».

وشدد نصر الله على ضرورة «العمل من أجل وقف العدوان على غزة، إذ لا يكفي التنديد، بل يجب قطع العلاقات وسحب السفراء».

وكانت حماس قد خطفت نحو 240 شخصا في هجومها عبر الحدود في 7 أكتوبر/تشرين اول، والذي أدى إلى اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس. وأدى الهجوم إلى مقتل حوالي 1400 شخص في اسرائيل، في حين قتل أكثر من 9000 شخص في غزة منذ بدأت إسرائيل ضربها في نفس اليوم، وفق مسؤولي الصحة الفلسطينيين.

وفي السياق، قال تلفزيون (آي 24 نيوز) الإسرائيلي إن عدد الجنود الإسرائيليين الذين قتلوا منذ بدء العمليات البرية في قطاع غزة ارتفع إلى 25 جنديا.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، إنها «قنصت» جنديا إسرائيليا في شمال بيت حانون بقطاع غزة.

وفي بيان منفصل، ذكرت الكتائب أنها استهدفت قوة إسرائيلية متحصنة في مبنى شمال بيت حانون بخمس قذائف، مما أدى إلى اشتعال النيران في المبنى. وقالت كتائب القسام إن عناصرها باغتت أيضا قوة إسرائيلية في منطقة الأميركية شمال غرب بيت لاهيا، وقتلت أربعة جنود «من مسافة صفر».

وكان نتنياهو قد ذكر قبل يومين أن الجيش حقق إنجازات مهمة خلال الحرب على قطاع غزة لكنه مني أيضا بخسائر «مؤلمة»، في إشارة إلى مقتل جنود في استهداف آلياتهم المدرعة في غزة.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi