يوليو 20, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

تقرير أمريكي يحذر من حرب إقليمية “محتملة”: ليست حملة عام 1991 أو غزو العراق!

تقرير أمريكي يحذر من حرب إقليمية “محتملة”: ليست حملة عام 1991 أو غزو العراق!

سلّطت شبكة “سي أن أن” الأميركية، الضوء على ضعف الوجود العسكري الأميركي في جميع أنحاء الشرق الأوسط، معقبةً بقولها إنّ “ضعف واشنطن في تلك المنطقة بات واضحاً بشكلٍ صارخ”.
وقالت الشبكة الأميركية إنّ قطاع غزة، هو المكان الذي تدور فيه الحرب الآن، ولكن في جميع أنحاء الشرق الأوسط “هناك أضواء تحذيرية باللون الأحمر”.

ولفتت إلى تدخلات الولايات المتحدة الأخيرة، حيث اعترضت سفينة تابعة للبحرية الأميركية صواريخ أطلقها أنصار الله من اليمن، وكذلك، تعرّضت قواعد أميركية عدّة في العراق لاستهدافٍ بطائرات مُسيّرة، مثلما حصل أيضاً في القواعد الأميركية داخل سوريا.

وأشارت الشبكة إلى أنّ الولايات المتحدة، تقترب من الاحتمال الحقيقي للغاية للتورط المباشر في حرب إقليمية في الشرق الأوسط، مذكرةً أنّ هذه ليست حملة عام 1991 لطرد جيش صدام حسين من الكويت، أو غزو العراق عام 2003، وكلاهما سبقته أشهر من التخطيط والإعداد لتحديد الحلفاء وزمان الهجوم ومكانه.

وتسعى الولايات المتحدة جاهدةً للردّ على أحداث خارجة عن سيطرتها إلى حدٍ كبير، وفق “سي أن أن”، وهنا تبرز نقاط الضعف في الوجود العسكري الأميركي المترامي الأطراف، في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

ولفتت “سي أن أن”، إلى أنّه بينما يُكلّف نقل جندي واحد أو مشاة البحرية من الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط آلاف الدولارات، فإنّ الأمر لا يعدو أن يكون مُجرّد رحلة بالحافلة لجندي من حرس الثورة الإيراني للوصول إلى بغداد أو دمشق أو بيروت.

وربما تمتلك الولايات المتحدة أقوى جيش في العالم، ولكن كما أثبتت الهزائم الأميركية في فيتنام وأفغانستان، فإنّ هذا “لا يضمن النصر على عدوٍ مُصممٍ على الانتصار”، وفي حالة الشرق الأوسط اليوم، هناك أعداء وليس عدواً واحداً.

وفي وقتٍ سابق، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن جنرالٍ أميركي، أنّ بايدن جعل الجيش الأميركي “ضعيفاً وفقيراً جداً” من ناحية القوّة البشرية. وقال الجنرال من وجهة نظر لوجستية: “نحن غير قادرين على توفير دعم لأمورٍ كثيرة تحدث بالتوازي في العالم”.

وقبل أيام، أكّد الإعلامي الأميركي، تاكر كارلسون، أنّ الجيش الأميركي أضعف من أيّ وقتٍ مضى منذ الأعوام الخمسين الماضية.

وقال كارلسون إنّ “الوقت الآن ليس مناسباً لحربٍ عالمية ثالثة، لأنّ الولايات المتحدة سوف تخسرها”، مشيراً إلى أنّ بعض الدول سيدعم “إسرائيل” والولايات المتحدة، لكن معظم الدول سيقف إلى الجانب الآخر من واشنطن في هذه اللحظة المفصلية.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi