فبراير 06, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

اللاجئات الأوكرانيات في أوروبا يتعرّضن للاستغلال الجنسي

اللاجئات الأوكرانيات في أوروبا يتعرّضن للاستغلال الجنسي

رتفعت معدّلات البحث عن المحتوى الجنسي المتعلّق بالنساء والفتيات الأوكرانيات في الدول الأوروبية، بنسبة 600 % منذ بداية الحرب الروسية في أوكرانيا.

وكشف مكتب مكافحة الاتجار بالبشر التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، عن كلمات رئيسية تصدّرت محركات البحث على الإنترنت مثل: “مرافقة جنسية” أو “مشاهد إباحية” أو “اغتصاب” إضافة لـ”أوكراني”.

وأشار التقرير الذي نقله موقع يورو نيوز، إلى أن عبارة “الدعارة في مخيم للاجئين الأوكرانيين”، كانت الأكثر تداولاً واستخداماً في محركات البحث، مضيفاً أن معدلات البحث اختلفت من بلدٍ أوروبي إلى آخر بحسب القوانين المستخدمة.

وأظهرت بيانات من السويد، التي تحظر الخدمات الجنسية في قوانينها، أن السلطات ألقت القبض على 38 رجلاً في مارس آذار 2022، بحث 30 منهم عن خدمات جنسية لنساء وفتيات أوكرانيات.

ويقول نائب منسق مكافحة الاتجار بالبشر في أوروبا، أندريا سالفوني، “تتعرض اللاجئات الأوكرانيات للاستغلال الجنسي أو يُجبرن على الدعارة، بحثاً عن عمل وسكن في البلدان المضيفة”.

وينوّه إلى وجود “خطر غير مباشر يدفع النساء الأوكرانيات إلى التورط بعالم الدعارة وخاصة مجموعات مخصصة لكيفية مغادرة مناطق الحرب على وسائل التواصل الاجتماعي”.

ويؤكّد أن هناك “عدداً متزايداً من الإعلانات المشبوهة التي تعد النساء والفتيات بفرصة لكسب أموال سهلة من خلال مرافقة عملاء وغيرها”.

وأعلنت وسائل إعلام سويدية مايو أيار 2022، أن السلطات المحلية فتحت تحقيقاً بعد تلقي منظمة “كاريتاس” الإغاثية الكاثوليكية، بلاغاً من 13 لاجئة أوكرانية عن تعرضهن للاعتداء الجنسي والاتجار بالبشر في السويد.

واعتقلت الشرطة السويدية 38 رجلاً للاشتباه في شرائهم الجنس من لاجئات أوكرانيات وصلن إلى السويد بعد غزو روسيا بلادهن.

وتشكّل نسبة النساء والأطفال نحو 90% من اللاجئين الأوكرانيين البالغ عددهم أكثر من خمسة ملايين لاجئ.

وتمنع سلطات كييف الرجال المؤهّلين للقتال من مغادرة البلاد، لإقحامهم في المعارك ضمن القوات الأوكرانية في مواجهة هجمات الجيش الروسي.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi