فبراير 03, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

آخر وزيرة لشؤون المرأة في إيران تكشف… هذا “أكثر شيء يخشاه” النظام

آخر وزيرة لشؤون المرأة في إيران تكشف… هذا “أكثر شيء يخشاه” النظام

ترى مهناز أفخمي، الوزيرة الإيرانية السابقة لشؤون المرأة، أن الاحتجاجات المستمرة ضد النظام في إيران، تشكل مصدر فرح وخوف بالنسبة لها، حيث عبرت عن خشيتها من نتائج قمع النظام لمواطنيها.

وقالت قبل أن تفر من البلاد بعد استيلاء نظام الملالي على السلطة هناك إنها “المرة الأولى في تاريخ حركتنا النسوية على مستوى العالم التي تتسبب فيها النساء في إحداث ثورة.. لذا فهي نقطة فخر”.
واختارت أفخمي المنفى بعد ثورة 1979، التي فرضت قبضة الجمهورية الإسلامية على البلاد.
وتابعت في حديث لإذاعة “سي بي سي” الكندية إنها تشعر بالخوف كذلك “لأن الكثير من النساء والرجال يتعرضون للقمع بوحشية، أخشى على سلامتهم”.
وأضافت لدى نزولها ضيفة على برنامج “ذا كورنت” إن الأمل يغمرها بخصوص ما يجري في بلادها وإنها فخورة بـ “مواطناتي العزيزات في إيران وفي جميع أنحاء العالم”.
واندلعت احتجاجات غير مسبوقة في إيران بعد مقتل الشابة الإيرانية مهسا أميني على يد شرطة الأخلاق بسبب طريقة لبسها للحجاب.
وتعمل أفخمي الآن كناشطة في مجال حقوق المرأة في الولايات المتحدة، ونشرت هذا الشهر كتاب “الجانب الآخر من الصمت: مذكرات المنفى وإيران والحركة النسائية العالمية”.
وقالت إن الاحتجاجات هي أكثر من مجرد رفض لقوانين إلزامية الحجاب “الأمر يتعلق بالقهر، بالاستبداد، إنه يتعلق بالضغط”.

شيء مغاير
واجه النظام سابقا احتجاجات جماهيرية، كان آخرها في الحركة الخضراء لعام 2009، لكن أفخمي تعتقد أن هذه الاحتجاجات مختلفة.
قالت في الصدد: “الجميع يشارك في هذه الاحتجاجات، العمال، التجار، وحتى الأطفال وكبار السن”.
وعلى الرغم من القمع العنيف من قبل قوات الأمن، دخلت الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد أسبوعها الخامس.
استحوذت الاضطرابات على الاهتمام العالمي على الرغم من انقطاع الوصول إلى الإنترنت داخل البلاد.
وألقى مسؤولون إيرانيون باللوم في الاضطرابات على المعارضين الأجانب للنظام والأقلية الكردية.

إيران قبل الثورة
قالت أفخمي، المولودة عام 1941، إن إيران التي نشأت فيها ما زالت تحافظ على القيم التقليدية التي تحد من حرية المرأة، لكن ذلك تغير على مر السنين.
كانت جدتها قادرة على بدء مشروع خياطة وتأمين استقلالها الاقتصادي؛ كانت والدتها فردوس نافيسي من أوائل النساء الإيرانيات اللواتي التحقن بجامعة طهران.
قالت: “في طفولتي كان هناك نوع من التهميش للنساء، ولكن في الوقت نفسه، كان من الممكن للمرأة أن تتعارض مع التقاليد العرفية وتفعل شيئًا غير عادي”.
انخرطت أفخمي في النضال من أجل حقوق المرأة في أواخر الستينيات، وأصبحت الأمينة العامة لمنظمة المرأة الإيرانية غير الربحية في عام 1970.
سافرت إلى جميع أنحاء البلاد، واستمعت لتجارب النساء وما يحتجن إليه لتأمين قدر أكبر من الاستقلال.
ساعدها نشاطها على تعيينها كوزيرة لشؤون المرأة في عام 1975، أول منصب وزاري من نوعه في إيران.
كانت فرنسا الدولة الأخرى الوحيدة في العالم التي لديها وزير مكرس لقضايا المرأة في العالم بأسره.
وقالت إن حداثة المنصب لها مزاياه ، لأنه “لم يكن لدى أي شخص آخر أي فكرة عن ماهية وزيرة شؤون المرأة، وما الذي يفترض أن تفعله” ، على حد قولها.
قالت عن تلك التجربة “لقد تمكنا من إنجاز الكثير من الأشياء”.

حقوق المرأة بعد الثورة الإسلامية
قالت أفخمي إنه قبل عام 1979 (تاريخ الثورة الإسلامية التي شهدت استيلاء أنصار آية الله الخميني على السلطة) كانت المرأة في إيران تحصل على المزيد من الحقوق والحريات، مدفوعة بالعمل السياسي والتعليم، فضلاً عن الأمل والإيجابية.
وقالت “النساء في ذلك الوقت، قبل الثورة مباشرة، كان لديهن كل ما يلزم للعمل وفرص التطور.. كانت لديهم إجازة أمومة تصل إلى سبعة أشهر، ورعاية أطفالهن في أماكن العمل.. كان لدينا أفضل قوانين الأسرة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.
قالت كذلك إن حياة النساء في إيران الآن “لا يمكن مقارنتها” ، مع اختفاء هذه الحقوق مع إنشاء الجمهورية الإسلامية.
وهي تعتقد أن النظام في نهاية المطاف “يخاف النساء أكثر من أي شيء آخر”.
وقالت “إنهم يفهمون وهم محقون تمامًا في أن الوحدة الأساسية للمجتمع هي الأسرة”.
وقالت أيضا إن دور المرأة في الأسرة، بما في ذلك الحقوق التي تتمتع بها أو القيود المفروضة عليها، ينعكس “في التعليم، والأعمال التجارية، والحكومة، والاقتصاد، بل في كل شيء”.
وتابعت: “يدرك المتعصبون الدينيون، أكثر من أي شخص آخر، أنه إذا هززت هذا الهيكل، بنية العلاقات الإنسانية في الأسرة، فسوف ينتشر عبر المجتمع ويغير كل شيء”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi