فبراير 03, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مؤكداً انه “راضٍ جداً” عن نتائجها .. زيباري ينهي زيارة الى واشنطن

مؤكداً انه “راضٍ جداً” عن نتائجها .. زيباري ينهي زيارة الى واشنطن

التقى خلالها العديد من المسؤولين الأمريكيين وخبراء في مراكز ومعاهد البحوث والدراسات

انهى القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني هوشيار زيباري ، زيارة الى الولايات المتحدة استغرقت اكثر من ثلاثة اسابيع اجرى خلالها لقاءات مع العديد من المسؤولين الأمريكيين ، كما زار العديد من مراكز ومعاهد البحوث الفكرية ، لتوضيح وجهة النظر الكوردية بخصوص الأوضاع في العراق والمنطقة.

وهوشيار زيباري هو أول وزير خارجية في العراق ، بعد الحرب التي قادتها الولايات المتحدة عام 2003 وأطاحت بصدام حسين ، شغل هذا المنصب لأكثر من عقد – من 2003 إلى 2014. بعد ذلك ، تولى منصب نائب رئيس الوزراء العراقي ثم وزير المالية.

هو شخصية ذات خبرة واطلاع كبيرين ، تعود مشاركة هوشيار زيباري في السياسة الكوردية إلى سبعينيات القرن الماضي ، عندما كان طالب دراسات عليا في بريطانيا لينخرط لاحقاً في الحركة التحررية الكوردستانية . حاليا ، هو عضو في المكتب السياسي للديمقراطي الكوردستاني ، وعاد الشهر الماضي إلى واشنطن.

جاء زيباري إلى العاصمة الأمريكية ، حيث أمضى ثلاثة أسابيع ، لينقل رسالة مفادها أن العراق في أزمة سياسية ، ويجب على الولايات المتحدة أن تصبح أكثر انخراطًا. لقد مر عام على انتخابات 10 أكتوبر/تشرين الاول 2021. ولا توجد حكومة حتى الآن ، ولا يوجد أمل في الأفق.

التدخل الإيراني في السياسة العراقية هو السبب الرئيسي لهذا الجمود. فيما السبب الثانوي هو سلبية الولايات المتحدة في مواجهة مثل هذا التدخل. كان هدف زيباري في واشنطن هو تغيير ذلك – أو على الأقل إحداث مثل هذا التغيير ، حيث حذر من العواقب على العراق وإقليم كوردستان والولايات المتحدة في الشرق الأوسط بشكل أوسع.

وتضمنت دبلوماسية زيباري اجتماعات مع ، مساعدة وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف ، بالإضافة إلى كبار المسؤولين في البيت الأبيض والبنتاغون والكونغرس . كما خاطب الجماهير في مراكز الفكر والبحوث والتقى بخبراءها.

زيباري وبعد انتهاء زيارته ، وفي مقابلة مع قناة تلفزة كوردستان 24 طالعتها (باسنيوز) ، أشار الى انه كانت هناك نقطة إيجابية واحدة أشاد بها وهي الإبرام الأخير لمذكرة تفاهم بين وزارة الدفاع الأمريكية ووزارة شؤون البيشمركة في حكومة إقليم كوردستان.

تم إبرام مذكرة التفاهم الشهر الماضي ، حيث قامت مساعدة وزير الدفاع لشؤون الأمن الدولي ، سيليست والاندر ، بأول زيارة لها إلى بغداد ، قبل التوجه إلى أربيل عاصمة إقليم كوردستان حيث التقت برئيس وزراء حكومة الإقليم مسرور بارزاني ومسؤولين كبار آخرين ، قبل التوقيع على مذكرة التفاهم الجديدة. ويمدد الاتفاق دعم الولايات المتحدة لقوات البيشمركة لمدة أربع سنوات أخرى.

ولكن بصرف النظر عن ترحيبه بمذكرة التفاهم الجديدة ، كانت لدى زيباري رسالة مقلقة : دعوة لواشنطن للاستيقاظ!

وقال زيباري خلال المقابلة ، إن “مهمتي” في واشنطن كانت “رفع مستوى الوعي حول العراق ، وخطورة الوضع في العراق ، والمأزق السياسي” ، ومخاطر هذا “المنحدر الزلق”.

وقال زيباري إن تلك المخاطر تشمل “ضعف كوردستان أمام كل الضغوط من جيراننا ومن داخل العراق”. “إنهم يستخدمون كل أداة تحت تصرفهم في بغداد لتقويض الازدهار واقتصاد حكومة إقليم كوردستان.”

موضحاً ، أن “قطاع النفط والغاز لدينا هو الهدف الرئيسي”. “إنهم يستخدمون وزارة النفط لإصدار تهديدات ضد الرؤساء التنفيذيين للشركات الدولية ، ضد شركات الخدمات ، ضد مشتري النفط لردعهم عن التعامل مباشرة مع حكومة إقليم كوردستان”.

وأكد زيباري أن هذا “حقنا دستوريا” ، حيث أن دستور ما بعد صدام ينص على نظام فيدرالي للعراق.

وتابع: “لذلك أعتقد أن حكومة إقليم كوردستان لديها الصلاحية ، والسلطات في الاقليم لديها قانون النفط الخاص بها “. “بالطبع ، يجب أن يكون هناك بعض التنسيق مع وزارة النفط في بغداد” ، لكننا نسعى فقط إلى “بعض الفدرالية المالية لتأمين عائداتنا”.

كانت تلك هي رسالة زيباري المركزية ، وأولئك الذين التقاهم “استقبلوها بشكل جيد”. وتابع “لكن هذه ليست زيارة وتذكِرة لمرة واحدة” ، مشددًا على أنها “تحتاج إلى تكرار منتظم”.

وأوضح زيباري أيضًا أن الأزمة السياسية في العراق كانت تتعلق بما هو أكثر من النفط ، وتشمل الجهود الفاشلة لتشكيل الحكومة – والتي يمكن أن تمتد عواقبها إلى إقليم كوردستان ، الجزء الأكثر أمانًا واستقرارًا في العراق.

مشدداً ، على ان من المهم للولايات المتحدة والكورد والعراق الحفاظ على استقرار إقليم كوردستان.

زيباري عن زيارته التي انتهت لتوها إلى واشنطن ، خلص إلى القول: “أنا راضٍ جدًا. أنا سعيد جدا بتلك الأيام التي قضيتها هنا في واشنطن بين الأصدقاء “.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi