يونيو 15, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

نقيب صحفيي كوردستان يوجه رسائل نقدية لمنحة الصحفيين ويطرح جملة تساؤلات

نقيب صحفيي كوردستان يوجه رسائل نقدية لمنحة الصحفيين ويطرح جملة تساؤلات

وجهة نقيب صحفيي كوردستان، رسائل للسلطات الاتحادية على خلفية عدم شمول صحفي الإقليم من المنح الاتحادية، متسائلا عن دستورية هذا الموضوع وفقا للقوانين والانظمة سارية المفعول.

وأفاد عدد من الصحفيين العاملين في إقليم كوردستان بتعرضهم للتهميش من قبل السلطات الاتحادية في وقت يقع على عاتقهم نقل صوت المواطن العراقي في مناطق اقليم كوردستان العراق والمناطق المتنازع عليها، إضافة الى دور صحفي الاقليم في دعم القوات الأمنية خلال الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي وكذلك إيصال صوت أكثر من مليون نازح من مناطق وسط وجنوب العراق إلى المنظمات العالمية والإنسانية.

فيما وجه نقيب صحفيي كوردستان ازاد حمد امين في حديث لوكالة شفق نيوز، رسالة إلى السلطات الاتحادية المتمثلة برئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير الثقافة والسياحة والآثار الاتحادية، مؤكدا فيها أن نقابة الصحفيين في كوردستان العراق تأسست وفق القانون المرقم(40) لعام/2004، قانون التعديل الاول لقانون نقابة صحفيي كوردستان رقم(4) لسنة/1998 وهو منذ ذلك الحين عضوا في “الاتحاد الدولي للصحفيين”، وقد سبق نقابة الصحفيين العراقيين بذلك.

واضاف ان التقدم الحاصل في الإعلام و الصحافة في اقليم كوردستان أصبح واضحا للعيان من خلال العمل المشترك بين المؤسسات الإعلامية في الإقليم والمؤسسات العالمية وهذا يعد مفخرة للإعلام والصحافة في المنطقة.

وعن المنحة المقدمة للصحفيين قال النقيب، “هل أن الاموال التي خصصت لمنحة الصحفيين والفنانين هي من الاموال الاتحادية ام هي من تخصيصات وموازنات الوزارة الخاصة بعدد محدود من المحافظات العراقية؟

كما وتساءل عن أسباب تعامل الجهات الحكومية مع نقابة الصحفيين العراقيين بعيداً عن التعامل مع نقابة صحفي كوردستان والتي كما أشرنا بنها معترف بها دوليا؟

وإضافة الى هذا تساءل حمد أمين عن دستورية عدم تعامل وزارة الثقافة مع نقابة صحفيي كوردستان وانطوائها بالتعامل مع نقابة الصحفيين العراقيين في وقت ان نقابة صحفي كوردستان تعمل في العديد من المناطق خارج الاقليم والمتمثلة بالمناطق المتنازع عليها المشمولة بالمادة 140 من الدستور العراقي الدائم إضافة إلى الصحفيين العاملين في جميع مناطق العراق.

وانتقد نقيب صحفي كوردستان دور ممثلي اقليم كوردستان في مجلس النواب في الدفاع والمطالبة بحقوق صحفيي كوردستان مؤكدا ان دورهم لم يكن بحجم الدعم الذي أعطته الأسرة الصحفية في اقليم كوردستان لها خلال حملاتهم الدعائية، والغالبية منهم تنصلوا عن واجبهم في الدفاع عن حقوق مواطني الاقليم ومن بينهم صحفيو الاقليم.

وعن موقف نقابة الصحفيين العراقيين من الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها أعضاء نقابة صحفيي كوردستان في المناطق المتنازع عليها بين نقيب صحفيي كوردستان “لم يكن هنالك اي موقف من نقابة الصحفيين العراقيين من تلك الاعتداءات بحق زملائهم في المهنة وخلال قيامهم بنقل صوت مواطني تلك المناطق للسلطات الاتحادية”.

وعن تصريح أحد مستشاري نقيب الصحفيين العراقيين، حول أن تلجأ نقابة صحفي كوردستان إلى تقديم طلب لنقابة الصحفيين العراقيين لشمول أعضائها بمنحة وزارة الثقافة الاتحادية قال نقيب صحفي كوردستان “لماذا لا تشعر الجهات المسؤولة في الحكومة الاتحادية بواجبتها تجاه صحفي الاقليم؟ وهل من الضروري أن نطالب بحقوقنا من السلطة الاتحادية دون أن تكترث الأخيرة باداء واجباتها تجاه مواطنيها في اقليم كوردستان والعراق؟ وهل هنالك حق للصحفيين الكورد العراقيين بالحصول على تلك المنحة؟ وهل هنالك قانون يرسم طريقة تعامل وزارة الثقافة الاتحادية مع نقابة الصحفيين العراقيين ولا يجيز لها التعامل مع نقابة صحفي كوردستان؟

واختتم نقيب صحفي كوردستان حديثه “اذا تجد السلطات الاتحادية أن صحفي الإقليم كوردا وعربا وتركمانا هم غير مستحقين لتلك المنحة فستكون حكومة الإقليم اهلا لمنحنا حقوقنا كما هو معتاد على سلطات الاقليم في انصافها لحقوقنا المشروعة ونقول مبارك على زملائنا في الوسط والجنوب تلك المنحة”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi