سبتمبر 25, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

الحداد يطالب بملاحقة الجناة في مقتل عائلة كوردية ببغداد وتقديمهم إلى العدالة بأسرع وقت

الحداد يطالب بملاحقة الجناة في مقتل عائلة كوردية ببغداد وتقديمهم إلى العدالة بأسرع وقت

أدان نائب رئيس مجلس النواب العراقي، بشير خليل الحداد، اليوم الأربعاء، (16 أيلول 2020)، جريمة قتل وإستباحة حرمة عائلة الصيدلانية الكوردية “شيلان” في بغداد بأشد العبارات.

الحداد، وصف الجريمة في بيان له، بالبشعة والنكراء كما أشار إلى أن قتلهم فعلٌ غادر وجبان وتصفيتهم جسدياً وحشية يندى له الجبين.

وطالب الحداد الجهات المختصة بالإسراع في إجراء تحقيق عاجل وملاحقة الجناة وتقديمهم إلى العدالة بأسرع وقت لينالوا جزاءهم العادل طبقاً للقانون.

وأقدم مسلحون يرتدون أقنعة، ليلة أمس الثلاثاء (15 أيلول 2020)، على اقتحام منزل يعود لعائلة كوردية، في منطقة المنصور ببغداد، حيث قاموا بنحر ثلاثة أفراد من العائلة، وحسب الطبيب في الطب العدلي، تم الاعتداء جنسياً على الإبنة إلى جانب بتر أطرافها.

وأكد مراسل شبكة رووداو الإعلامية، من أمام منزل العائلة المغدورة، في بغداد، أن الجريمة وقعت عند 11:30 من ليلة أمس، وأن المسلحين أقتحموا المنزل تحت مسمى “قوة أمنية”، من ثم قاموا بقتل أفراد العائلة.

العائلة مكونة من ثلاثة أفراد، الأب والأم والإبنة الصيدلانية، واسمها شيلان دارا رؤوف، حيث أشار مراسل رووداو، إلى أن الطب الشرعي، أكد أنه تم الاعتداء جنسياً على الابنة قبل نحرها وبتر أطرافها، كما تم فصل رأس الأب عن جسده، أما الأم فتعرضت لطعناتٍ وحشية بالسكين.

وحتى الآن لم يتم التوصل إلى الفاعلين، ولم يتم القبض من قبل القوات الأمنية على أحد، وقال مراسل شبكة رووداو الإعلامية، أن المعتدين كانوا اقتحموا المنزل بقصد السرقة.

يشار إلى أن العائلة كانت تعيش في شقة ببناء في منطقة المنصور في بغداد، قرب السفارة الروسية، حيث تعد تلك المنطقة منطقة آمنة، ولم يحدث فيها، أي حادث مماثل منذ 3 سنوات.

وتواصلت شبكة رووداو الإعلامية، مع أحد أقرباء العائلة، والذي أكد أن الضحايا لم يكونوا على خلاف مع أي أحد، وانهم من أهالي السليمانية في إقليم كوردستان، ومن المقرر موارتهم الثرى في مدينتهم الأم عقب إكمال التحقيقات.

يشار إلى أن شيلان متخرجة من كلية الصيدلة في بغداد عام 2016، ومن سكنة منطقة المنصور، وكانت تعمل صيدلانية في مدينة الطب ببغداد، في قسم الأمراض السرطانية، وحسب المعلومات الرئيسية، لم يكن الحادث إرهابياً، وإن القتلة دخلوا المنزل بقصد السرقة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.