يونيو 24, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

نظام دوران المحيط الأطلسي “على وشك الانهيار”: انقلاب في مناخ الأرض والأمن الغذائي

نظام دوران المحيط الأطلسي “على وشك الانهيار”: انقلاب في مناخ الأرض والأمن الغذائي

كشفت بحوث حديثة، أن يكون نظام تيار محيطي رئيسي في المحيط الأطلسي على وشك الانهيار بحلول عام 2025، فيما بينت أن برز تأثيراته المباشرة حدوث “انقلاب” في مناخ نظام الأرض وشتاء قاس في أمريكا الشمالية وآثار غير مباشرة بشدة على النظم البيئية والأمن الغذائي العالمي.

ووفق هذه البحوث فان هذا الامر مقلق بشكل خاص في ضوء درجات الحرارة القصوى الحالية التي نشهدها في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الخروج الكبير عن نطاق السجلات السابقة في المحيط الأطلسي نفسه.

وكتب الفيزيائي بيتر ديتليفسن والإحصائية سوزان ديتليفسن من جامعة كوبنهاغن: “نحسب هنا متى تكون علامات الإنذار المبكر أعلى بكثير من الاختلافات الطبيعية، بالنظر إلى أهمية AMOC للنظام المناخي، يجب ألا نتجاهل مثل هذه المؤشرات الواضحة لانهيار وشيك”.

إن دوران الانقلاب في خط الطول الأطلسي (AMOC) هو نظام كبير من التيارات المحيطية التي تشمل تيار الخليج المعروف جيدا وينظم نقل حرارة المحيط من المناطق المدارية إلى نصف الكرة الشمالي.

وعلى هذا النحو، فإنه يؤثر على الكثير من مناخ الأرض. ويعتبر أحد أهم عناصر الانقلاب في نظام مناخ الأرض، وهو يتباطأ منذ منتصف القرن العشرين.

وإذا توقف تماما، فمن المحتمل أن تتعطل مواسم الرياح الموسمية في المناطق الاستوائية، وستشهد أوروبا وأمريكا الشمالية فصول شتاء أشد خطورة على نحو خطير. وستنعكس الآثار غير المباشرة بشدة على النظم البيئية بأكملها وأمننا الغذائي.

وتمت مراقبة AMOC بشكل مباشر فقط منذ عام 2004، وهي ليست طويلة بما يكفي لفهم المسار الكامل لاتجاه التباطؤ الحالي.

لذلك من خلال فحص العديد من النماذج، حدد الباحثون منطقة المحيط حيث تتطابق درجات حرارة سطح البحر بشدة مع حالة دوران المحيط، لاستخدامها كواحد من مؤشرين أقل مباشرة حيث توجد السجلات منذ عام 1870.

كما كشفوا عن “فقدان المرونة” في النظام، والذي يظهر على شكل تقلبات وتباين متزايد.

كما أن استخدام علامتي التحذير المبكر هاتين لتقييم حالة AMOC يشبه إلى حد ما قياس النبض وضغط الدم لمراقبة صحة القلب.

وتشير نمذجة الفريق إلى أن كل هذا الدوران المهم للمحيطات يمكن أن يتوقف في وقت مبكر من عام 2025، وعلى الأرجح في موعد لا يتجاوز عام 2095.

وهذه النتائج هي أقرب بشكل مثير للقلق من أحدث تنبؤات الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، لكن علامات الإنذار المبكر واضحة بالفعل، كما يجادل بيتر ديتليفسن وسوزان ديتليفسن.

ويشير الفريق في الورقة البحثية إلى أن النماذج السابقة لها “تحيز تجاه المبالغة في تقدير استقرار AMOC، سواء من الضبط إلى سجل المناخ التاريخي، أو التمثيل الضعيف لتكوين المياه العميقة، والملوحة والجريان الجليدي”.

علاوة على ذلك، فإن السرعة التي نصل بها إلى هذا الحدث المزعزع للاستقرار يمكن أن تحدد أيضا ما إذا كان النظام ينهار أو يستقر.

ونظرا لأننا لم نفشل فقط في تقليل كمية غازات الدفيئة التي قمنا بضخها في الغلاف الجوي حتى الآن – ولكننا زدناها بدلا من ذلك – فمن المؤكد أننا نسير في مسار مخيف لنصل إلى عتبة المحيط هذه بقوة وسرعة.

وأشارت الأبحاث السابقة إلى أن التقلبات المناخية الشديدة السابقة أو أحداث Dansgaard-Oeschger كانت ناجمة عن عدم الاستقرار هذا.

وأظهرت الأبحاث السابقة أيضا أن تغيير عامل واحد فقط، مثل زيادة كمية المياه العذبة التي تدخل شمال المحيط الأطلسي، يمكن أن يتسبب في تشعب النظام – يؤدي إلى تغيير مفاجئ وجذري في سلوك النظام.

وربما لم يتم الحفاظ على هذا المستوى من الحساسية في تقييم الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، حيث لا تأخذ كل النماذج التي شملتها في الاعتبار.

وما زلنا لا نفهم جميع العوامل التي قد تؤثر على هذا النظام، وقد جادل باحثون آخرون بأن عناصر مثل تأثير تدفق الماء البارد لا تتطابق تماما مع سجلات المناخ السابقة.

ويعتقد الباحثون أن طريقتهم التي تركز على أعراض الإنذار المبكر تتجنب الحاجة إلى فهم هذه الدوافع بشكل كامل، لكن حذروا من أنهم لا يستطيعون استبعاد بعض المجاهيل التي تؤدي إلى نتيجة مختلفة. كما أوضحوا أنهم لا يستطيعون التمييز بين الانهيار الجزئي أو الكامل لـ AMOC.

ويخلص الفريق إلى أنه “حتى مع هذه التحفظات، فهذه بالفعل نتيجة مثيرة للقلق، وينبغي أن تدعو إلى اتخاذ تدابير سريعة وفعالة للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية من أجل تجنب التغيير المطرد لمعايير التحكم نحو انهيار AMOC”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi