أغسطس 06, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

شنكال .. ايزيديون يتظاهرون ضد تواجد مسلحي العمال الكوردستاني

شنكال .. ايزيديون يتظاهرون ضد تواجد مسلحي العمال الكوردستاني  

اتهموا الحزب بإيواء إرهابيين من “داعش” بين صفوفه

نظم العشرات من الايزيديين في منطقة جبل شنكال تظاهرة ، مساء أمس الاحد ، ضد تواجد مسلحي حزب العمال الكوردستاني PKK في منطقتهم ، مطالبين الحزب والمجموعات التابعة لها باخلاءها .

مسؤول اللجنة المحلية للحزب الديمقراطي الكوردستاني في ناحية خانصور التابعة لقضاء شنكال (سنجار) ، فيصل قاسم ، قال لـ(باسنيوز) ان العشرات من الايزيديين وعوائلهم في جبل شنكال وضواحيها نظموا تظاهرة احتجاجية ضد تواجد مسلحي العمال الكوردستاني والمجموعات التابعة لهم والجماعات المسلحة الاخرى في منطقتهم .

مضيفاً ، ان مسلحي الحزب منعوا سكان من ناحية سنون ومتاطق قريبة من جبل شنكال من المشاركة في التظاهرة التي طالبت مسلحي الحزب بترك المنطقة ومعرفة مصير العديد من شبابها الذين خطفهم الحزب او جندهم والحقهم بصفوفه .

كما رفعوا لافتات كتبوا عليها “لانريد تحويل جبل شنكال الى قنديل ثاني(في اشارة الى جبل قنديل حيث مقر قيادة الحزب) ” ، فيما طالبوا الحكومة العراقية التي تسيطر على المنطقة منذ اكتوبر 2017 بمنع الانتهاكات التي يرتكبها مسلحو الحزب واخراجهم من المنطقة .

وشدد المتظاهرون، على ضرورة إيقاف عمليات الاختطاف التي تطال أبناء وبنات المكون على يد عناصر حزب العمال الكوردستاني، مطالبين بإطلاق سراح المختطفين والمختطفات فورا.

وكانت قوات البيشمركة التي حررت قضاء شنكال قد انسحبت منه بعد أحداث 16 اكتوبر 2017 حيث شنت بغداد هجوماً عسكرياً غير مبرر على المناطق الكوردستانية الخارجة عن ادارة اقليم كوردستان أو ماتسمى بـ ( المتنازع عليها) بضمنها شنكال ، بعد استفتاء استقلال الاقليم ، واشتداد الخلافات المتراكمة بين الحكومتين الاتحادية واقليم كوردستان.

وبالاضافة لوحدات من الجيش العراقي تتواجد في مدينة شنكال ميليشيات الحشد الشعبي وقوات تابعة لحزب العمال الكوردستاني تتلقى دعماً من الحكومة العراقية عبر هيئة الحشد الشعبي .

وتتعرض شنكال بين الحين والآخر لغارات جوية تركية تستهدف مقرات العمال الكوردستاني ، ما يؤدي الى خلق حالة من عدم الاستقرار في المنطقة وعزوف النازحين منها عن العودة .

من جانبه صرح المتحدث باسم البيت الأيزيدي في قضاء شنكال مام إبراهيم، خلال التظاهرة ، قائلا: “إننا اليوم نتظاهر ضد انتهاكات حزب العمال الكوردستاني في جبل شنكال ونطالب الحكومة العراقية بالتدخل لمنع هذه الانتهاكات بحق السيادة العراقية ومواطنيها”.

وتأتي احتجاجات المكون الأيزيدي هذه بعد شروع عناصر حزب العمال الكوردستاني PKK بحفر خنادق وأنفاق في جبل شنكال لمواجهة القصف التركي المستمر.

وطالب البيت الأيزيدي في بيان بصدد الاحتجاجات طالعته (باسنيوز)، قيادات حزب العمال الكوردستاني بضرورة إخلاء جبل شنكال والخروج فورا حفاظا على أمن وسلامة المنطقة.

واتهم البيت، حزب العمال الكوردستاني بإيواء عناصر من تنظيم “داعش” الإرهابي بين صفوفه من الذين ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية، وضد أبناء المكون الأيزيدي وغيرهم من المواطنين.

موضحاً ، أن حزب العمال الكوردستاني اختطف العشرات من شباب وبنات المكون الأيزيدي ولا زال مصيرهم غير معلوم حتى اللحظة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.