يوليو 23, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

النساء ممنوعات من مشاهدة قناع أفريقي في متحف بريطاني

النساء ممنوعات من مشاهدة قناع أفريقي في متحف بريطاني

أكدت صحيفة تلغراف البريطانية، أن “متحف بيت ريفرز” التابع لجامعة “أكسفورد” البريطانية، قرر عدم عرض قناع أفريقي، لأن الثقافة الأفريقية التي صنعته تمنع النساء من مشاهدته.

وبحسب الصحيفة فإن قرار المتحف يعد جزءا من سياسات جديدة لصالح “السلامة الثقافية”، مبينة أن المتحف أزال أيضا الصور الموجودة على الإنترنت للقناع الذي صنعه شعب الإيغبو في نيجيريا، وكان سيستخدم في الأصل بطقوس مخصصة للذكور فقط.

وتأتي السياسة الجديدة جزءا من “عملية إنهاء الاستعمار” في المتحف التي تهدف إلى التعامل مع مجموعة من المقتنيات التي “ترتبط ارتباطا وثيقا بالتوسع الإمبراطوري البريطاني”.

ويشير تحذير منشور عبر الإنترنت لقاعدة بيانات مجموعة مقتنيات المتحف إلى أن قناع الإيغبو “قد يكون حساسا من الناحية الثقافية ولا يُستخدم عادة في سياقات عامة أو مجتمعية معينة”.

ويظهر على القناع الخشبي ملصق “يجب ألا تراه النساء”، وهو غير معروض، ولا توجد به صور متاحة للعرض عبر الإنترنت.

وتنص مجموعة من السياسات التي تمت صياغتها في عام 2024 على أنه يجب إضافة التحذيرات إلى قاعدة بيانات المتحف للأشياء التي يمكن أن تكون “حساسة ثقافيا”، كما ويجب إخفاء العناصر الحساسة بشكل خاص عن الأنظار.

وظلت العناصر الأخرى المخصصة تقليديا للرجال، بما في ذلك قناع من بابوا غينيا الجديدة، معروضة، ولكن تم تصنيفها على أنها “حساسة” ولا تظهر صورها على موقع المتحف الإلكتروني.

وقال متحدث باسم “متحف بيت ريفرز”، الذي يحتوي على المجموعات الأنثروبولوجية والأثرية بجامعة “أكسفورد”، إنه يعمل مع مجموعات في جميع أنحاء العالم يتم تمثيل قطعها الأثرية ضمن مجموعة المتحف، لضمان عرضها بشكل انتقائي.

وبدورها، أثارت روث ميلينغتون، الناقدة الفنية والمؤلفة، مخاوف من قرار المتحف، وقالت إن “حرمان جميع النساء من رؤية شيء ما لأنه من المحرمات في ثقافة معينة يبدو موقفا متطرفا، خاصة أن هذا البلد مجتمع حديث وليبرالي ومستنير”.

وأضافت: “بالتأكيد يجب إعطاء المرأة الحق في أن تقرر، بعد الاطلاع على أي حساسيات ثقافية، ما إذا كانت ترغب في النظر إلى القطعة الأثرية أم لا. وعندما يتعلق الأمر بالفن، يجب أن نتمتع جميعا بحقوق متساوية في رؤية ما نرغب برؤيته بغض النظر عن الجنس”.

يشار إلى أن الأقنعة تعد جزءا أساسيا من ثقافة الإيغبو، وبعض الطقوس التنكرية التي يقوم بها الرجال الذين يرتدون الأشياء الاحتفالية تكون مخصصة للذكور فقط، ويتم تنفيذها سرا بعيدا عن المتفرجات.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi