أكتوبر 06, 2022

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

ملكة جمال العيون

ملكة جمال العيون
رنا هي ملكة جمال العيون للعام الحالي، حملت هذا اللقب بعدما كان من نصيب النجمة هيفا وهبي.

طموحاتها كبيرة وتبدو واضحة جداً، فكل ما له علاقة بالفن والإعلام يعنيها وتكترث له. بعد اللقب المحلي هل تحقق رنا خطّار لقباً عالمياً؟

وقالت رنا في حوار مع موقع “الشبكة”، أحمل لقب “ملكة جمال العيون” للعام 2013، وتم انتخابي عبر شركة “Peace” لصاحبها المحامي ساني أبي نادر. في العام الماضي انتُخبت الفنانة هيفا وهبي وحملت اللقب، وأنا كنت بعدها.

الشبكة: نعلم أن مقاييس معيّنة يجب أن تتمتع بها ملكة جمال لبنان لتحمل اللقب من الجسم إلى الجمال والذكاء. هل المطلوب من ملكة جمال العيون أن تتحلى بعينين جميلتين فقط؟

رنا: لمجرد أن نتتخب ملكة جمال يعني أنّ من الضروري أن تكون متكاملة. وتلك حالي، فأنا

أتمتع بمقاييس ملكة الجمال.

الشبكة: أفهم أنها خطوة نحو ترشيح نفسك لاحقاً للقب “ملكة جمال لبنان”؟

رنا: لا. وجدت لنفسي إطاراً خاصاً. كنت أعمل عارضة أزياء، وأحببت أن اتقدم في مجال عرض الأزياء فأحصل على لقب تُسلَّط عليّ الأضواء من خلاله، فأعبّر عن نفسي أكثر وعن طموحاتي وأحلامي في الحياة. أنا وأثقة أنّ هذا اللقب سيمنحني شهرة واسعة وأثبت نفسي أكثر في مجال الإعلام والتمثيل.

الشبكة: علمت أنك تتمتعين بصوت جميل. صحيح؟

رنا: أجل. صوتي جميل وأحب التمثيل والإعلام وكل ما له علاقة بالفن. لمجرّد أنني حصلت على لقب محلي أصبح طموحي أبعد بأشواط ويفوق مسألة الترشح لنيل لقب ملكة جمال لبنان. صرت ملكة جمال لبنان ولكن بالعيون، وأطمح إلى تحقيق لقب آخر في بلدان أخرى، ولا سيما أنّ الشركة التي انتخبتني هي الوكيلة الحصرية في لبنان والشرق الأوسط لخمسين لقباً عالمياً. آمل أن أحقق من خلالها لقباً جديداً كعارضة ازياء وأرفع اسم لبنان عالياً عالمياً. وأطمح إلى الحصول على لقب “مس توب موديل في لبنان” وتمثيل بلدي في الخارج.

الشبكة: في رأيك لقب “Miss Top Model of the World” يفوق أهمية لقب ملكة جمال لبنان.
رنا: المهم بالنسبة إليّ أن أكون ملكة جمال في بلدي. وفي رأيي، اللقبان متشابهان من حيث الأهمية.

الشبكة: لكن ملكة جمال لبنانتخطى بشهرة واسعة جداً تفوق تلك التي تحققها حاملة أيّ لقب جمالي آخر.

رنا: لأن الإعلام يسلط الضوء على لقب ملكة جمال لبنان. قبل دينا عازار لم يكن للقب تسليط إعلامي قوي على غرار ما نشهده اليوم.

الشبكة: هل تتوقعين يوماً ما أن يرفق اسمك بلقب النجمة رنا خطار؟

رنا: أنا على طريق تحقيق نجومية أكبر فأكبر. بالنسبة إليّ أنا ستار حالياً لمجرّد أن أحلّ على صفحات المجلات وأكون تحت الأضواء. أنا واثقة أنني بإرادتي وطموحي وإصراري سأصبح نجمة مهمة. (مستطردة): أن أحمل لقب حملته هيفا وهبي من قبلي يعني ذلك أنّ له أهمية كبيرة. شعرت باعتزازٍ كبير أن أكون خليفة هيفا وهبي بالعيون، فهي من أجمل نساء العالم واستطاعت أن تفرض نفسها عالمياً. طموحي الوصول إلى نصف ما وصلت إليه هيفا وهبي.

الشبكة: يبدو أنك تحبين النجمة هيفا وهبي؟

رنا: طبعاً. هي إنسانة تحب عملها ومجالها، واستطاعت أن تثبت نفسها محلياً وعالمياً.

الشبكة: هل تدركين أنّ هنالك لغة للعيون؟

رنا: بالتأكيد. هي مرآة النفس، عندما ينظر الرجل إلى المرأة ينظر الى عينيها أولاً. وقبل أن احصل على لقب ملكة جمال العيون، كان يقال لي إنّ في عينيّ سحراً ويتغزلون بجمالهما. واليوم يقال لي إنّ في عينيّ حلماً “سبحان الله” هي مرآة المرأة. (مستطردة) حتى عندما تغرّمين يظهر ذلك في العنيين! (تضحك) العيون تفضح.

الشبكة: ما الذي تظهره عيناك اليوم؟

رنا: أنا اليوم مغرمة بطموحاتي وأحلامي. منذ صغري أشعر بميلي إلى كل ما له علاقة بالفن، وأصررت عندما كبرت على تحقيق أحلامي، وسعيت للتقدم في مجال عرض الأزياء، فعرضت لأهم الوكالات العالمية، وكنت من أهم عارضات الأزياء على الرغم من أنني لم أحصل على الشهرة حينها. وكانت الشركة تدعوني إلى المشاركة في عروض أزياء مهمة مراراً وتكراراً، ما زادني ثقة بنفسي.

الشبكة: هل ستتابعين في عروض الأزياء؟

رنا: من الطبيعي أن اتلقى اليوم عروضاً أفضل من قبل لأنني أحمل لقباً جمالياً.

الشبكة: تحملين شهادة معينة؟

رنا: تخصصت بمجال الكمبيوتر وأعمل في شركة للتسويق. الحياة خبرة ومنها نتعلم الكثير، لذلك طموحي أن أوسّع خبرتي وأحقق لقباً عالمياً. لمجرد مشاركتي في مسابقة عالمية سأتعرف إلى أساتذة ومتخصصين بالمجال استفيد من خبراتهم. أذكر ان صوري أُرسلت إلى القيّمين على مسابقة عالمية، فكان رد صاحب المنظمة قبولي للمشاركة، وهذا ولا شك يرفع اسم لبنان عالياً… كما ذكر صاحب المنظمة أنه يتحدى أن يشهد متبارية تفوقني جمالاً، مراهناً على فوزي، مشيراً إلى أنّ اللقب انتقل إلى بلجيكا، والمنظمة هناك تبحث في الأمر.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi