مايو 19, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

عراقية تستعيد نظرها بعد 50 عام

عراقية تستعيد نظرها بعد 50 عام

بعدما شح نظرها منذ كانت فتية، اليوم بات بإمكان السيدة الستينية أن تبصر من جديد. سيدةٌ عراقية قصدت لبنان بعدما ضاقت بها السبل الطبية. حيث أجرى لها الطبيب عصام حمادة عملية “مياه زرقاء”، باستخدام تقنية الليزر. ولكن تكمن الخطورة، ليس في العملية بحد ذاتها، بل في حالة العين التي باتت وكأنها “متحجّرة” نظراً لقدم المشكلة.

كسلٌ في العين اليمنى، منذ الصغر، أدى مع الوقت إلى فقدان البصر فيها منذ سن الـ 15 تقول السيدة. وتتابع أن العديد من الأطباء تهربوا من إجراء العملية خوفاً من أي فشل أو نتيجة معاكسة. ولكن كُتب لعينها التعافي بعدما قصدت لبنان مؤخراً.

وتقول أنها في صغرها، كانت تقرأ وتتابع دروسها على ضوء “المصباح الأصفر”، الأمر الذي زاد من سوء الحالة. ولطالما عانت حيث كانت مدرسة لغة عربية.
“لم تكن تُبصر إلا بعض النور” يقول الدكتور عصام حمادة في تصريح له. ويؤكد أن حالتها لم تكن عادية، بسبب قِدم المشكلة وتفاقمها مع مرور الوقت. ويلفت في حديثه إلى ضرورة إظهار الصورة الإيجابية للأطباء في لبنان، مؤكداً أنه لا بد من إلغاء الفكرة النمطية الراسخة في أذهان البعض، حول استغلال الأطباء للأجانب الوافدين للعلاج.

وفي سياق متصل، كان قد لفت وزير الصحة اللبناني جميل جبق مؤخراً إلى أن عدد العراقيين الذين يدخلون لبنان للإستشفاء قد تدنى العام الماضي من 500 ألف إلى 250 ألف. وصرّح الوزير أنه سأل السفير العراقي عن السبب فأجابه السفير العراقي أنه في لبنان “يتعرض العراقيون للغش والنصب”! وفي المقابل يصر الدكتور حمادة على إظهار صورة إيجابية تدعم السياحة الطبية في لبنان. ويؤكد أنه أدى ما يمليه واجبه المهني والأخلاقي…”لأنو عنا كفاءات، والدنيا بخير”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.