أغسطس 21, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

حتى عند كسر عظمها لم تشعر بألم.. امرأة اسكتلندية تبهر العالم

حتى عند كسر عظمها لم تشعر بألم.. امرأة اسكتلندية تبهر العالم

بدا الأمر وكأن امرأة اسكتلندية تلعب دور البطولة في فيلم للخيال العلمي. فهذه السيدة لا تشعر بالألم ولا بالخوف. وكانت تعتقد أن هذا الوضع طبيعي من الناحية البيولوجية، إلى أن بلغت سن الخامسة والستين، ليكشف العلماء لها السبب.

وعاشت جو كاميرون حياة شبه طبيعية. نعم “شبه”. لأنها تعرضت خلال سنوات حياتها، كما معظم البشر، لبعض الحروق الطفيفة ولكسور في العظام كما خضعت لعمليات جراحية، ولكنها لم تشعر بأي ألم. لم تعر لذلك بالا، معتقدة أن الأمر طبيعي. لم ينتبه أحد إلى أنها لا تتناول مسكنات للألم بعد تلك الإصابات والعمليات.

ومؤخرا خضعت كاميرون لعملية جراحية في اليد. وهذا النوع من العمليات يرتبط عادة بألم كبير، ويحتاج لمسكنات، وإلا فإن صراخ المريض سيملأ الحي.

هنا انتبه طبيب التخدير للأمر، وقرر تحويلها على الفور إلى مركز البحوث الوراثية في جامعة لندن، بقيادة الباحث جيمس كوكس، الذي اكتشف السر مع فريق العلماء الموجودين برفقته. ونشر الفريق البحثي نتائج الفحوصات التي أجراها لهذه الحالة الفريدة في “المجلة البريطانية للتخدير”.

“وهم الصحة الخارقة”

كانت جو كاميرون تتصور أن السبب يعود لتمتعها بصحة خارقة ولذلك فهي لا تشعر بأي ألم، كما يذكر موقع “غرينتس فيسنشافت” الألماني. وبسبب ذلك لم تشعر بأي ألم من آلام المخاض عند الولادة.

كما يمكن لها أن تتناول الفلفل الحاد جدا دون أن تشعر بأي ألم. وعندما تعرضت لمرض في مفاصل الورك، لم تشعر بذلك أيضا. وعندما تعرضت لحروق خلال حياتها، لم تلحظ ذلك إلا من خلال شم رائحة شواء جلدها.

ولكن الباحثين بددوا كل ذلك، وأخبروها بأن السبب يعود لخلل في الحمض النووي لديها. هذه الطفرة حرمتها من وجود الأدرينالين في جسمها كما تقول جو كاميرون.

ويريد الباحثون الآن الاستفادة من اكتشاف هذه الطفرة الجينية، وإجراء أبحاث إضافية من أجل السيطرة على الآلام المزمنة وحالات الخوف والرهاب، التي يصاب بها بعض البشر.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.