يوليو 17, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

تعرف على “حفرة الثلج” العملاقة شمال العاصمة أربيل

تعرف على “حفرة الثلج” العملاقة شمال العاصمة أربيل.. طولها 350 مترًا ولا تشاهد الشمس إلا ساعة واحدة

تقوم بجمع وخزن الثلج على مدار الفصول الأربعة

في مكان بعيد يستغرق الوصول إليه أكثر من 3 ساعات سيرًا على الأقدام، توجد حفرة عملاقة غامضة في إحدى القرى ضمن حدود مدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان ، ولا يوجد لها أي أثر يحدّد تاريخها ، لكنّ ميزة واحدة وُجِدت فيها جعلتها مميّزة ومختلفة تمامًا عن بقية الحفر الغامضة الموجودة في العالم، وهي أنها تقوم بجمع الثلج على مدار الفصول الأربعة في السنة، وهذا ما دفع الكثير من السائحين إلى قصدها في السنوات الأخيرة.

ولا يوجد حتى الآن أي دليل أو أثر يُثبت أن الحفرة تكوّنت بفعل الطبيعة منذ خلق الكون أو من أحواض أو برك الماء التي قام بصنعها البشر، إلا أن الاحتمال الأوّل يمكن أن يكون أكثر منطقية نظرًا إلى الشكل الهندسي الغريب واللافت الذي تتميز به الحفرة التي عادة ما تحدث نتيجة متغيرات فصلية أو موسمية في الطبيعة.

وتقع الحفرة في سلسلة جبال سكران ضمن قرية سكران إحدى القرى المعروفة في منطقة بالكايتي في قضاء جومان الحدودي ضمن إدارة سوران المستقلة شمال شرق العاصمة اربيل ، ويبلغ طول الحفرة نحو 350 مترًا وبارتفاع نحو 8 أمتار.

خزان ثلج

وتقع الحفرة في منطقة جبلية وعرة يصعب الوصول إليها باستخدام وسائل النقل الحديثة ، ويستغرق الوصول إليها من قرية سكران أكثر من 3 ساعات ونصف الساعة سيرًا على الأقدام، وعلى من يريد الوصول إلى الحفرة أن يتجهز بالمعدّات الضرورية للسير بين السلسلة الجبلية المعقدة.

انحدار المنطقة عمومًا والسلسلة الجبلية تحديدًا يُساعد على انجراف الجليد من القمم الجبلية إلى داخل الحفرة ، بالإضافة إلى أن المنطقة لا تبلغها أشعة الشمس سوى ساعة واحدة تقريبًا على مدار اليوم ، وهذا ما ساعدها على أن تخزن الثلج في داخلها على مدار السنة.

تكوّن ينبوع من الماء على بُعد 600 متر من الحفرة نتيجة ذوبان الجليد المتكوّن من داخلها وحولها، إلا أنّ السمة الأبرز التي تتميز بها تُربة هذه المنطقة أنها من النوع الذي يمتص الماء، وهذا ما ساعد على أن يتكوّن ينبوع من الماء ويستفيد منه سكان القرية في أعمالهم واحتياجاتهم اليومية.

اكثر من 3100 موقع سياحي

ويتمتع الإقليم بامتلاكه العديد من المناطق السياحية الخلابة الرائدة على مستوى العراق والمنطقة، وتحديدًا تلك التي تقع بين السلاسل الجبلية والأنهر.

ويضم إقليم كوردستان ، اكثر من 3100 موقع يقدم الخدمات السياحية ، بما في ذلك المراكز السياحية والفنادق والمطاعم والموتيلات والمقاهي وقاعات الحفلات وغيرها من المرافق السياحية، منها 1075 موقعاً سياحياً في عموم الإقليم ، يضم 625 فندقاً و370 موتيلاً و80 قرية سياحية، فضلاً عن نحو 800 مطعم ومقهى.

كما ويتمتع الإقليم بجمال طبيعته التي تتنوع ما بين الأنهار والينابيع والشلالات والجبال والسهول والمحميات الطبيعية ، كما ويمتلك الإقليم مقومات سياحية فريدة إلى جانب الوضع الأمني المستقر، وتحتضن مدن الإقليم عدداً كبيراً من المعالم التاريخية والأثرية والسياحية ، التي تمتاز بجمال طبيعتها وتنوعها من مدينة إلى أخرى ، وقد انجزت الكابينة التاسعة لحكومة إقليم كوردستان برئاسة مسرور بارزاني عشرات المشاريع السياحية في مدن ومحافظات إقليم كوردستان اضافة الى تطوير البنية التحتية من استحداث وتطوير الشوارع والطرق والجسور ماسهل للسياح والمواطنين على حد سواء من سهولة التحرك والتنقل.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi