فبراير 22, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

نائب عراقي: اكتمال تقرير اللجان النيابية حول الاستهداف الإيراني الأخير لاربيل وتقديمه للبرلمان الأسبوع المقبل

نائب عراقي: اكتمال تقرير اللجان النيابية حول الاستهداف الإيراني الأخير لاربيل وتقديمه للبرلمان الأسبوع المقبل

افاد نائب كوردي في البرلمان العراقي ، اليوم الخميس ، باكتمال تقرير اللجنة الخاصة بالتحقيق في العدوان الصاروخي الإيراني في يناير/ كانون الثاني الماضي على مدينة أربيل ، مشيراً الى ان من المقرر ان يُرسل الى البرلمان الأسبوع المقبل.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد ارتكب جريمة قصف مدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان ، بعدد من الصواريخ الباليستية ليلة الاثنين 15 يناير/ كانون الثاني ، مدعياً كما في مرات سابقة لتبرير العدوان ، أنه استهدف مركزاً للموساد الإسرائيلي.

وقد استشهد نتيجة العدوان الإيراني السافر 4 مدنيين من بينهم المستثمر الكوردي بيشرو دزيي وابنته الصغيرة ، وصديقه رجل الأعمال المسيحي العراقي، كرم ميخائيل الذي كان في ضيافته لحظة القصف ، ومواطنة فلبينية ، فيما أصيب عدد آخر بينهم أفراد من عائلة المستثمر ، منهم زوجته ونجله وهو طفل صغير ، ومواطنتين من الجنسية الفلبينية.

النائب خضر منتك ، قال لـ (باسنيوز) ، ان لجنتي الامن والدفاع ، والعلاقات الخارجية النيابية ، زارتا المنزل الذي استهدفته صواريخ الحرس الثوري الإيراني بمدينة أربيل واعدّتا تقريراً مفصلاً عنه ، اكدتا فيه ان المكان المستهدف هو منزل سكني يعود لمستثمر كوردي وعائلته وان لاوجود لأي قاعدة للموساد كما ادعت ايران ذلك لتبرير عدوانها.

مضيفاً ، ان اللجنتين ضمتا 10 أعضاء ، واكملتا عملهما وستسلمان تقريرهما المكون من العديد من النقاط الهامة الى هيئة رئاسة البرلمان الأسبوع المقبل.

موضحاً ، ان من ضمن النقاط الواردة في التقرير ، هي استدعاء مسؤولين امنيين اتحاديين رفيعي المستوى لتقديم توضيحات بخصوص الاستهداف الإيراني لاربيل.

وختم ، بالقول انه سيتم إدراج التقرير ضمن جدول اعمال جلسة البرلمان المقبلة.

هذا وكان رئيس اللجنة البرلمانية العراقية الخاصة بالتحقيق في القصف الإيراني على أربيل، عباس الزاملي قال في ، 21 يناير/ كانون الثاني الماضي ، إن المنزل الذي استهدفته صواريخ الحرس الثوري الايراني والذي استشهد على إثرها 4 مدنيين وأصيب 6 آخرون بينهم أطفال ونساء هو مكان سكني، وليس قاعدة للموساد.

وقال الزاملي في مؤتمر صحفي بعد جولة ميدانية للجنتي الأمن والدفاع والعلاقات الخارجية في البرلمان العراقي برفقة نائب رئيس البرلمان شاخوان عبدالله ووزير الداخلية في حكومة إقليم كوردستان، ريبر احمد، في المكان الذي تعرض للقصف و حضره مراسل (باسنيوز): ” إن المنزل الذي استهدفته صواريخ الحرس الثوري هو مكان سكني، وليس قاعدة للموساد”.

مبيناً ان ” منزل بيشرو دزيي أصيب بعدة صواريخ نعتقد أنها باليستية، وألحقت أضراراً جسيمة بالمكان”.

مشيراً ، الى ان “الهجمات الصاروخية الإيرانية انتهاك لسيادة العراق ولو كانت هناك بالفعل قاعدة تجسس لأي دولة في إقليم كوردستان، لكان بإمكان إيران حل القضية من خلال الحوار بين إقليم كوردستان والعراق، وليس بقصف المدنيين”.

من جانبه ، قال نائب رئيس البرلمان ، شاخوان عبد الله، الذي رافق الوفد في المؤتمر الصحفي : “إننا في مجلس النواب العراقي طالبنا الحكومة الاتحادية بتسريع الخطوات العملية لمنع تكرار الهجمات على إقليم كوردستان، ويجب وضع حد للهجمات التي تستهدف المدنيين”.

وأشار إلى أن “الشارعين العراقي والكوردستاني ينتظران المزيد من الخطوات من البرلمان والحكومة العراقيين ، وأن لا يكتفي الطرفان بإدانة الهجمات فقط ، بل اتخاذ خطوات عملية ودولية لمنع تكرار مثل هذه الهجمات”.

لافتاً الى أنه “من الآن فصاعداً، لن يقبل الشعب العراقي أن يكون موقفنا إزاء الهجمات الإيرانية على إقليم كوردستان مقتصرة على الإدانة والشجب ، بل يجب علينا اتخاذ خطوات عملية ملموسة”.

من جهته قال وزير داخلية اقليم كوردستان ، ريبر احمد: “قدمنا لهم جميع المعلومات المطلوبة”، مبيناً أن “اللجنة المشتركة بين العراق وإيران لم يكن لديها علم بقصف أربيل”.

وأضاف “لجنتا البرلمان العراقي على يقين أن الهجوم استهدف مناطق مأهولة بالسكان المدنيين ، وتعد الخطوات التي اتخذتها الحكومة الاتحادية شرعية وقانونية”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi