يوليو 23, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

رئيس الاشتراكي الديمقراطي: نتيجته “طابو” في جيب كل كوردي.. كان الاستفتاء خطوة عظيمة في تاريخ شعبنا

رئيس الاشتراكي الديمقراطي: نتيجته “طابو” في جيب كل كوردي.. كان الاستفتاء خطوة عظيمة في تاريخ شعبنا

قال رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني محمد حاج محمود ، اليوم الاثنين ، انه لايوجد كوردي على وجه الأرض لايؤيد قيام دولة كوردية مستقلة ، فالاستقلال هو امنية أي كوردي ، مشيراً الى ان استفتاء الاستقلال في 25 سبتمبر/أيلول 2017 كان رداً على محيطنا وكل العالم بأن شعبنا يريد الحرية والاستقلال ، وان هذا الشعب يعيش تحط ضغط كبير.

حاج محمود ، قال لـ (باسنيوز) ان أي شعب يناضل من اجل حريته واستقلاله من الممكن ان يدفع ضريبة كبيرة ، والاستفتاء كان خطوة عظيمة في تاريخ شعبنا إذ كانت المرة الأولى التي يطالب فيها شعبنا بالاستقلال بهذه الطريقة. مضيفاً ان هذا الشعب قدّم تضحيات كبيرة من اجل اللامركزية والحكم الذاتي والفيدرالية ومورس بحقه الكثير من الظلم والاضطهاد والقصف الكيمياوي ودُمرت 4 آلاف من قراه وتعرض للانفال والدفن حياً في المقابر الجماعية ، ولايوجد شعب في العالم تعرض لما تعرض له الشعب الكوردي على يد سلطة بلده ، لذا فللكورد الحق في الحرية والاستقلال ولايمكن ان يكون ضيفاً على ارضه ويأتي الغريب ويتمتع بخيرات هذه الأرض.

وكان إقليم كوردستان قد اجرى استفتاءً على الاستقلال في الـ 25 من سبتمبر / ايلول 2017 ، شمل كذلك المناطق الكوردستانية الخارجة عن إدارة إقليم كوردستان او ماتسمى بـ(المتنازع عليها) ، ونال خيار الاستقلال الاغلبية الساحقة من الاصوات ، حيث صوّت اكثر من 93 بالمئة من المشاركين في العملية لصالح الاستقلال ، غير أن بغداد ردت بقوة غير مبررة على هذه العملية الديمقراطية ، وأغلقت مطارات الإقليم وشنت هجوماً عسكرياً واسعاً على المناطق (المتنازع عليها) واتخذت تدابير عقابية أخرى.

رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني محمد حاج محمود ، اعتبر الاستفتاء بطاقة قوية وكبيرة ، وورقة “طابو” في جيب كل كوردي ، وقال لن نندم على اجراءنا الاستفتاء ، ولو اجريناه 100 مرة أخرى سنظل ندعمه ونصوت بنعم.

حاج محمود ، أشار الى ان ورقة الاستفتاء مهمة جداً بالنسبة لنا الان ، فالحكومة الاتحادية العراقية لاتعتبر الكورد مواطنين عراقيين ، وهاهي تمنح قرضاً لإقليم كوردستان بدل حصته من الموازنة وتعامل الإقليم وكأنه ليس جزءاً من العراق وفي اطار دولة العراق بل كدولة أخرى ، كما تمنع دخول الإنتاج الزراعي من إقليم كوردستان الى بقية مناطق العراق ، وتأخذ محاصيل فلاحي الإقليم وتؤخر دفعها مستحقاتهم المالية ، مشدداً انها “لاتعتبر الكورد عراقيين”.

مردفاً ، بالقول ” اعتقد بأنه حان الوقت لاستخدام ورقة الاستفتاء ومن المهم استخدامه لان العراق الذي ليس مستعداً لمنحنا أي حق من حقوقنا ، فهذا يعني انه لاريدنا ولايريد قبولنا” ، مستدركاً ” فانا عن نفسي لا اعتبر نفسي عراقياً”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi