أبريل 21, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مواطن مسلم يتبرع بقطعة أرض لإنشاء كنسية للأرمن في زاخو

مواطن مسلم يتبرع بقطعة أرض لإنشاء كنسية للأرمن في زاخو

يجري حالياً بناء كنسية للأرمن في مدينة زاخو بمحافظة دهوك، التي تمتاز بالتعايش المشترك وعمق الأواصر بين مكوناتها الدينية، تبرع بأرضها مواطن مسلم.

في هذا الصدد، أكد رئيس الهيئة الإدارية للكنيسة الأرمنية، داوود هوهان مارديروسيان، لشبكة رووداو الإعلامية، أن إقليم كوردستان وإدارة زاخو يوليان اهتماماً كبيراً بالأرمن.

الشخصية الأرمنية رئيس الهيئة الإدارية لكنسية الأرمن في زاخو، قال لشبكة رووداو الإعلامية، الجمعة (15 أيلول 2023)، إنه “بعد إبادة الأرمن في عام 2015، جاؤوا إلى زاخو واضعين في حسبانهم العودة، لكنهم موجودون في زاخو منذ أكثر من 100 عام”.

بحسب الإحصائيات التي حصلت عليها شبكة رووداو الإعلامية، تعيش في زاخو 200 عائلة أرمنية يبلغ عدد أفرادها 1,000 شخص. ولدى الأرمن كنسية في زاخو و5 كنائس في إقليم كوردستان. وهناك قريتان أرمنيتان هما “آزريكي” و”هوريزكي”، ويبلغ مجموع الأرمن في إقليم كوردستان نحو 3,000 شخص.

حول بقاء الأرمن في زاخو، لفت داوود هوهان مارديروسيان، إلى أن لزاخو ميزتها بالنسبة للأرمن، موضحاً: “عندما جاء الأرمن إلى زاخو استقبلوا بحفاوة وفتحت لهم الأبواب. ثقافة وعادات الأرمن وأهل زاخو قريبة من بعضها، وشعر الأرمن هنا بالسلام، لذلك انسجموا وشاركوا في سراء وضراء زاخو”.

وشدد على أنه “تم ايلاء أهمية كبيرة للأرمن في زاخو، وكذلك الأمر في إقليم كوردستان”.

في السياق، قال: “عندما تعرض الأرمن للإبادة، قام أهل زاخو بحمايتنا، والآن حيث يتم إنشاء كنيسة للأرمن في زاخو، فإن أرضها تم تخصيصها من قبل شخصية مسلمة، وتبلغ مساحتها ألفاً و300 متر مربع” وهو ما يعكس عمق التعايش السلمي بين الأرمن والمسلمين في زاخو.

ويشتهر الأرمن بكونهم حرفيون ماهرون ويصنعون أعمالاً يدوية فريدة من نوعها.

داوود هوهان مارديروسيان أشار في هذا الصدد إلى اسهامهم في تطوير الزي التقليدي، مضيفا أن “جزءاً من الكنيسة التي يتم إنشاؤها للأرمن في زاخو، سيكون كمتحف لعرض الأشياء التي نحتفظ بها ونحميها منذ 100 عام”.

لدى الأرمن مقعد كوتا في برلمان كوردستان وآخر في مجلس محافظة دهوك، لكن داوود هوهان مارديروسيان أكد ًن تاريخهم في العراق يعود لأكثر من 600 عام، ورغم ذلك ليس لديهم مقعد كوتا في مجلس النواب.

“صحيح أن عددنا قليل في إقليم كوردستان، لكن يتم ايلاء اهتمام كبير بنا، في وقت ينظرون الينا كأجانب ويرفضون النظر الينا كمواطنين عراقيين”، قال داوود هوهان مارديروسيان، مضيفاً: “في زاخو لدينا مدرسة حكومية خاصة بالأرمن، يتم التدريس فيها باللغة الأرمنية بناء على تعاليم الدين المسيحي، وبعد إعلان إدارة زاخو المستقلة، هناك مدير عام ومدراء دوائر وموطفون من الأرمن”.

لدى الأرمن لغتهم، ثقافتهم، أزياؤهم، عاداتهم وتقاليدهم، لكنهم اندمجوا بالكامل مع الكورد في زاخو، حيث يرتدي “النساء والرجال الأرمن كبار السن الزي الكوردي، كما نتحدث في المنزل باللغة الكوردية كتعبير عن حبنا للغة الكوردية التي يجيدها أطفالنا ايضاً” أكد رئيس الهيئة الإدارية للكنيسة الأرمنية.

وخلص إلى القول: “يوماً بعد يوماً، يتعزز التعايش المشترك، وتزداد محبتنا لبعضنا البعض”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi