نوفمبر 01, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

الجبوري يدعو الحكومة إلى إصدار عفو عام “يستثني الملطخة أيديهم بدماء الأبرياء”

الجبوري يدعو الحكومة إلى إصدار عفو عام “يستثني الملطخة أيديهم بدماء الأبرياء”

المدى برس/ بغداد : دعا رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، اليوم الاثنين، الحكومة إلى “تبني عفو عام يستثني الملطخة أيديهم بدماء الأبرياء بدليل قضائي واضح وتحت ظروف تحقيق عادلة”، واكد ان العيد جاء في ظرف استثنائي يفوق في حرجه ومشقته كل ما سبق من سنوات تاريخ العراق الحديث، فيما أشار إلى أن “ما تعرض له إخوة الوطن من أبناء الديانة المسيحية من عملية تهجير جماعي تحت أجندة متطرفة تسيء إلى الإسلام وقيمه العظيمة المبنية على التسامح والإخوة والحب”.

وقال سليم الجبوري في بيان صدر بمناسبة عيد الفطر المبارك وتلقت (المدى برس)، نسخة منه،  إن “هذا العيد يأتي في ظرف استثنائي يفوق في حرجه ومشقته كل ما سبق من السنوات في تاريخ العراق الحديث، حيث يزورنا العيد وأهلنا في المحافظات الست في ظرف حرج من التهجير الذي طال ما يزيد على نصف سكانه في {نينوى وصلاح الدين والانبار وديالى}، حيث تركوا ديارهم ومدنهم وقراهم فرارا بأرواحهم من نيران الصراع المسلح والذي تسببت به الجماعات الإرهابية والمليشيات وزادت مأساة العمليات العسكرية والتسبب في إزهاق أرواح لمدنيين عزل ليس لهم ذنب إلا إنهم لا يملكون ثمن استئجار السكن والعيش الكريم في مناطق النزوح”.

وأضاف الجبوري أنه “بالإضافة لكل ذلك ارتفاع درجات الحرارة ونقص الغذاء والدواء والظروف البيئية والصحية المتردية والتي أدت إلى وفاة العديد من الأطفال والمرضى وكبار السن ويظهر ذلك جليا في مخيم الخازر ومخيم خانقين والسكن العشوائي للفارين من نار الحرب في مناطق سنجار وغيرها”.

وتابع الجبوري أن “ما تعرض له إخوة الوطن من أبناء الديانة المسيحية من عملية تهجير جماعي تحت أجندة متطرفة تسيء إلى الإسلام وقيمه العظيمة المبنية على التسامح والإخوة والحب”، مشيرا إلى انه “ويأتي هذا العيد والعملية السياسية في العراق والتي تنتظرها أعين العراقيين بترقب في أمل أخير من محنة العراق التي طال انتظار حلها وزادت محنتهم وتكالبت عليهم الهموم وتنازعتهم أيدي الأعداء من الخارج ونشبت الكوارث أظفارها في جسدهم الذي صبر وانتظر طويلا دون حل يذكر أو ضوء في نهاية النفق الذي اشتد ظلامه واسودت حوالكه”.

ودعا الجبوري الحكومة إلى” تبني عفو عام يستثني المتلطخة أيديهم بدماء الأبرياء بدليل قضائي واضح وتحت ظروف تحقيق عادلة وما عدا ذلك إخراج جميع المعتقلين الأبرياء والمتعلق باحتجازهم الحق العام”، لافتا إلى أن “ذلك يكون بقانون عاجل إلى البرلمان لإقراره سريعا وإدخال فرحة العيد بشمول هؤلاء الأبرياء بهذا العفو إن لم يسعفنا الوقت بإخراجهم اثناءه، ليكون هذا الإجراء خط مشروع نحو المصالحة الحقيقة وعربون ثقة بين السلطة والمواطن ليكون شريكا في حماية البلد متحملا مسؤولية ذلك كطرف فاعل وليس طرفا متشكك”.

وكان ديوان الوقف السني في العراق اعلن، امس الأحد،( 27 تموز 2014)، أن يوم اليوم الاثنين، سيكون أول أيام عيد الفطر.

وعيد الفطر أول أعياد المسلمين، الذي يحتفل فيه في أول يوم من أيام شهر شوال، ثم يليه عيد الأضحى، في شهر ذو الحجة، ويأتي عيد الفطر بعد صيام رمضان، حيث يكون أول يوم يفطر فيه المسلمون بعد صيام الشهر.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.