أكتوبر 02, 2022

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

أكثر من نصف مليون من نينوى لازالوا نازحين

أكثر من نصف مليون من نينوى لازالوا نازحين

كشف معاون محافظ نينوى لشؤون النازحين علي عمر، بأن أكثر من نصف مليون من أهالي المحافظة لازالوا نازحين، مشيراً الى أن عودة النازحين يجب ان تكون طوعية وليست اجبارية وهي تحتاج خطوات ومعايير عدة منها سياسية وأمنية واجتماعية.

وقال علي عمر لشبكة رووداو الاعلامية انه “بقي لدينا مخيم واحد في نينوى هو (الجدعة 5) الذي هو يضم نحو الف عائلة، أما (الجدعة 1) فهو مركز تأهيل للعائدين من مخيم الهول، حيث يتم تأهيلهم لنحو شهرين أو ثلاثة قبل اعادتهم الى مناطقهم الأصلية”، مردفا انه “يوجد نازحون من اهالي نينوى في مخيمات حسن شام والخازر التابعة الى حكومة اقليم كوردستان، ولدينا 16 مخيماً في دهوك تتواجد فيه عائلات نازحة من محافظة نينوى”.

بداية صيف 2014، اجتاح مسلحو تنظيم داعش نحو ثلث مساحة العراق، قبل أن تعلن بغداد، أواخر 2017، استعادة تلك الأراضي، إثر عمليات عسكرية دعمها تحالف عسكري دولي، بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

وتسببت الحرب بنزوح أكثر من 5 ملايين شخص من منازلهم، حيث أقامت السلطات المحلية بالتعاون مع المنظمات الدولية 174 مخيماً لإيوائهم؛ أغلقت تباعاً خلال السنوات القليلة الماضية مع عودة السكان لمنازلهم.

بشأن أعداد النازحين من محافظة نينوى الى خارجها، ذكر علي عمر انه لا يوجد رقم رسمي محدد، لكن يتوقع أن تكون أعدادهم بين 500 الى 600 الف نازح من نينوى لازالوا خارج المحافظة.

ورأى أن “عودة النازحين يجب ان تكون طوعية وليست اجبارية، وهي تحتاج خطوات ومعايير، منها ما يتعلق بالمناطق المتنازع عليها في عدة قرى، تحتاج الى توافق سياسي، كما أن هنالك عوائل لتنظيم داعش يتواجدون في مخيمات حسن شام والخازر والجدعة، وهم يحتاجون الى توافق أمني ومجتمعي قبل اعادتهم الى مناطقهم الأصلية”، منوها الى ان “مسألة باقي النازحين في سنجار بحاجة الى تفعيل موضوع التعويضات وتوافق سياسي وعودة للادارة وغيرها، كما تحتاج الى تنسيق بين حكومة اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية بهذا الخصوص”.

بخصوص حجم الدمار في اقضية ونواحي المحافظة، قال معاون محافظ نينوى لشؤون النازحين علي عمر ان “نسبة الدمار في سنجار عالية جداً، ولم يتم تفعيل ملف التعويضات بشكل صحيح بالنسبة للاملاك الخاصة، أما الاملاك العامة فقد أعيد قسم منها، لكنها بحاجة الى عمل كثير ومبالغ ضخمة”، مردفا ان “محافظة نينوى بحاجة الى مئات المليارات من الدنانير لاعادة اعمارها، ونسبة الدمار تختلف من منطقة الى اخرى”.

يشار الى أن التقارير الدولية تشير إلى وجود مليون و184 ألف نازح في داخل العراق ينتشرون في 18 محافظة ويتوزعون على أكثر من 2500 موقع، بحسب عضو مفوضية حقوق الانسان السابق علي البياتي، الذي نوه الى أن “56% من النازحين هم من محافظة نينوى وأن 12% من النازحين هم من محافظة صلاح الدين و11% من الانبار و6% من كركوك و6% من ديالى.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi