أغسطس 11, 2022

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

فيان صبري: منصب رئيس الجمهورية من حصة الكورد وليس لحزب معين

فيان صبري: منصب رئيس الجمهورية من حصة الكورد وليس لحزب معين

لا يزال منصب رئيس جمهورية العراق يشكل نقطة خلاف بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني، ورغم انسحاب الكتلة الصدرية الحليفة للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وارتفاع حظوظ الإطار التنسيقي الحليف للاتحاد الوطني الكوردستاني، لا يزال الديمقراطي الكوردستاني متمسكاً بمرشحه لرئاسة الجمهورية، ريبر أحمد.

في هذا السياق، صرحت رئيسة كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مجلس النواب العراقي، فيان صبري، لشبكة رووداو الإعلامية، بالقول ان “منصب رئيس الجمهورية من حصة الكورد، وليس من حصة حزب بعينه، وعلى الكورد حسم هذا الموضوع في ما بينهم، أما قدر تعلق الأمر بنا، فإننا نجدد اليوم التأكيد على أن الأمر إن كان مقترناً بفوز حزب في الانتخابات، فإن الحزب الديمقراطي الكوردستان هو الحزب الفائز الأول، وإن كان الأمر مقترناً بالديمقراطية فالديمقراطية تقضي بأن يكون لنا كحزب فائز مرشحنا”.

واضافت المتحدثة باسم كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مجلس النواب العراقي، بعد اجتماع للرئيس مسعود بارزاني مع أعضاء كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني: “نحن متمسكون بالحصول على منصب رئيس جمهورية العراق لأنه من استحقاقنا، كما أننا متمسكون بمرشحنا للمنصب”.

مجلس النواب العراقي، أعلن يوم الثلاثاء (15 آذار 2022) أسماء المرشحين لرئاسة الجمهورية العراقية، وبلغ عددهم 45 مرشحاً، وجرى استبعاد (5) منهم لأسباب تتعلق بشمول بعضهم بإجراءات المساءلة والعدالة، واستبعاد آخرين لأسباب تتعلق بشهاداتهم الجامعية، مشيراً إلى استيفاء (40) مرشحاً شروط الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية العراقية المنصوص عليها بموجب القانون.

من جهة أخرى، ذكرت عضو مجلس النواب العراقي من كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني، ديلان غفور أنه “بخصوص مسألة رئاسة الجمهورية، الاجتماعات بين الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني متواصلة، وهذه فرصة جيدة ليعيد الحزبان النظر في سياسياتهما وستراتيجياتهما في بغداد”.

يشار الى ان نواب الاطار التنسيقي وحلفاءهم لم يحضروا أكثر من مرة جلسة البرلمان للتصويت على مرشحي رئيس الجمهورية.

ليس حسم منصب رئيس الجمهورية في يد الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني وحدهما، بل للإطار التنسيقي الشيعي أيضاً كلمته في هذه المسألة، وقد حذر من أنه في حال لم يتفق الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني على مرشح ودخلا جلسة مجلس النواب الخاصة باختيار رئيس الجمهورية بمرشحين، فإن الإطار سيصوت لصالح مرشح الاتحاد الوطني.

ويقول النائب عن الإطار التنسيقي، محمد الزيادي، إن الكرة الآن في ملعب الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني بخصوص مسألة رئيس الجمهورية والاتفاق على مرشح واحد سواء كان برهم صالح أو غيره، ونحن في الإطار التنسيقي مع التوافق، لأن التوافق هو مشروعنا، فلا ينبغي أن نفضل طرفاً على طرف، لكن هناك تفاهمات بيننا وبين الاتحاد الوطني.

انتخاب رئيس جديد لجمهورية العراق واحد من فقرات جلسة مجلس النواب العراقي بعد عطلته التشريعية، ولهذا يقول الإطار التنسيقي إن أمام الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني فرصة أسبوعين للاتفاق، وإلا سيتدخل الإطار لحسم تلك المسألة.

يشار إلى أن الوفد التفاوضي للحزب الديمقراطي الكوردستاني الذي يتألف من فؤاد حسين وبنكين ريكاني وشاخوان عبدالله، كان قد اجتمع مؤخراً في بغداد، مع وفد الإطار التنسيقي وتحالف السيادة.

وجرت في العراق انتخابات نيابية مبكرة في (10 تشرين الأول 2021)، لكن رغم مرور أكثر من ثمانية أشهر على ذلك، لم تتفق الأطراف السياسية العراقية على تشكيل الحكومة، وأدت الخلافات بين الإطار التنسيقي والتيار الصدري بشأن الكتلة النيابية الأكبر والمرشح لرئاسة الوزراء وشكل الحكومة الجديدة إلى انسحاب الكتلة الصدرية من البرلمان.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi