فبراير 08, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

ملا بختيار: محاولة اغتيالي بالسم جرت من داخل الاتحاد الوطني الكوردستاني

ملا بختيار: محاولة اغتيالي بالسم جرت من داخل الاتحاد الوطني الكوردستاني

اتهم القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني ملا بختيار يوم الأحد جهات داخل حزبه بمحاولة اغتياله بواسطة إطعامه السُم.

وقال ملا بختيار في مؤتمر صحفي عقده اليوم في السليمانية، إنه “من داخل حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني تم إطعامي السُّم، وهذه الجريمة أُرتكبت بحقي قبل الثامن من شهر تموز/يوليو الماضي وفق لمعومات حصلت عليه من وكالة المعلومات”.

وأضاف أن “محاولة اغتياله بالسم تم إثباتها على أعلى المستويات الطبية”، واصفا إطعامه السم بأنها “جريمة سياسية وحزبية”.

و أكد أنه لن يتهم أحداً حتى انتهاء التحقيق في هذه القضية لأن “المتهم بريء حتى تثبت إدانته”.

كما أوضح ملا بختيار: عندما وصلني خبر إطعامي السم لم اخبر احداً وذهبت بكل هدوء الى مستشفى الخالدية في عمان وبعد تدخل من قبل الملك عبدالله الثاني وظهور نتائج فحصي اتضح لي بانني تعرضت الى حالة تسمم وبعد ذلك ارسلت نتائج الفحوصات الى الرفيق بافل طالباني ومؤسسة المعلومات وعدت الى السليمانية والتقيت بالأخير مرتين والتقيت مسؤول وكالة المعلومات وتحدثنا عن حالة تسميمي وبعد ذلك توجهت الى المانيا وتلقيت العلاج اللازم ولدي كل الادلة التي تثبت ما حدث لي.

وقال ايضا: انا لا اوجه اصابع الاتهام الى اي شخص لحين انتهاء التحقيقات القضائية وادعو الى اجراء تحقيق شامل حول هذه الجريمة التي اقترفت ضدي ولن اتنازل عن حقي ابداً، وانا لن استبق التحقيقات.

وتابع ملا بختيار وهو عضو المجلس الاعلى السياسي ومصلحة الاتحاد الوطني الكوردستاني: ان السم اعطي لي عن طريق الاكل ولا اريد ان اذكر معلومات اكثر لحين انتهاء التحقيقات. وما حدث ضدي وضد بعض قيادات الاتحاد الوطني جريمة لاتغتفر.

كما تعهد القيادي في الاتحاد الوطني بأن “المتورط في محاولة اغتياله إذا قدم إليه واعترف بذنبه فإنه سيعفو عنه ولن يسمح لأي شخص حتى الاتحاد الوطني الكوردستاني بالتعرض له”.

وأعلن أن وزارة الداخلية العراقية، وسلطات دولية فتحت تحقيقا في حادثة اغتياله الفاشلة، قائلا: إنه داخل الاتحاد الوطني تم إطعامي السم لتقوم بإبلاغي وتحذيري الاستخبارات العراقية أي سوء حظ هذا؟

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi