فبراير 05, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

ملابختيار بعد عودته من رحلة علاجية من التسميم: غداً سأوضح تفاصيل ماجرى لي

ملابختيار بعد عودته من رحلة علاجية من التسميم: غداً سأوضح تفاصيل ماجرى لي  

شاكراً العاهل الأردني ورئيس إقليم كوردستان

عاد القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني ملا بختيار من رحلة علاج الى المانيا استغرقت عدة أسابيع ، اثر محاولة تسميم اكتشفت فحوصات في عَمان وبرلين انه تعرض لها.

وكان قد تم مؤخراً نقل عضو المجلس الأعلى السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني ملابختيار ، إلى العاصمة الأردنية عمان ومنها الى برلين حيث خضع لفحوصات طبية وعلاج من التسميم ، أكد انه تعرض له مع عدد من القياديين الآخرين في الحزب ، بقصد اغتيالهم.

ملابختيار الذي عاد بعد ظهر اليوم السبت ، من المانيا عبر مطار السليمانية الدولي ، حيث تم استقباله من قبل عدد من أعضاء المجلس السياسي، والمجلس القيادي للوطني الكوردستاني ومحافظ السليمانية وأعداد من المواطنين ، قال في تصريحات للصحفيين، أنه تعرض هو، ورئيس الاتحاد الوطني الكوردستاني بافل طالباني ، وحسن نوري وآخرين في الحزب لمحاولة اغتيال فاشلة بدس الدسم ” قام بها من كان لا يريد الخير للوطني الكوردستاني” ، مشدداً بالقول ” لقد تعرضنا لغدر كبير جداً”.

وتابع ملا بختيار ، بالقول أنه سيعقد ، غداً الأحد ، وعلى مزار مام جلال (الأمين العام السابق للحزب) مؤتمرا صحفيا يوضح خلاله تفاصيل عملية الاغتيال التي تعرض لها ، لافتاً الى إن ما جرى لم يكن سيناريو موضوع من قبله كما روجت لها مواقع وصفحات للتواصل الاجتماعي بل هو استهداف لشخصه ولقيادات الحزب ، منوهاً الى انه ” ليس هناك من يضع سيناريو لموته”.

وأشار ملا بختيار الى انه لدى وصوله الى مشفى الخالدية في العاصمة الأردنية عمان كان الفريق الطبي قلقاً على حياته وانه اتصل بالقيادي بالحزب ونائب رئيس وزراء كوردستان قوباد طالباني شارحاً له وضعه الصحي الحرج وتعرضه للتسميم، طالباً منه إبلاغ قيادات الحزب ورئيس اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني بتفاصيل الوضع .

موضحاً ، بالقول خلال دقائق اتصل به بارزاني، اعقبه تدخل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ، حيث أجريت الفحوصات اللازمة له وإبلاغه بوضعه الصحي الحرج ، حيث تم نقله الى العاصمة الألمانية برلين لتلقي العلاج.

وشكر القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني رئيس إقليم كوردستان والعاهل الأردني لتدخلهم السريع ودعمه ومساندته في المشفى وسرعة تلقيه العلاج اللازم.

هذا وكان قد تم تأكيد تعرض العديد من كبار قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني للتسميم في ملف لايزال غامضاً حتى الآن مع تعمق الشقاق الداخلي في أعلى مراتب الحزب . ومع تطور الأحداث خلال الفترة القليلة الماضية ، هرع المزيد من قادة الحزب الكوردي إلى ألمانيا لإجراء فحوصات طبية ، وفي بعض الحالات للعلاج.

وفي 8 تموز / يوليو الماضي ، بدأ الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكوردستاني بافل طالباني بعزل العديد من المسؤولين من المناصب الرئيسية ، بما في ذلك رئيس وكالة الاستخبارات التابعة للاتحاد الوطني الكوردستاني والمعروفة باسم “زانياري” ، ووحدة مكافحة الإرهاب التابعة للحزب ، وهؤلاء المسؤولين الذين تمت الإطاحة بهم كانوا في الأساس من عائلات المقربين من الزعيم المشترك الثاني للحزب المُقال لاهور جنكي.

وخلال مقابلة له مع الصحافة أوائل سبتمبر/أيلول ، قال رئيس الحزب بافل طالباني إنه كان هناك “جاسوس” داخل منزله وانه تم تسميمه في محاولة لزعزعة السلطة داخل الاتحاد الوطني الكوردستاني ، مشيراً إلى أن لاهور جنكي هو المسؤول عن هذه المؤامرة.

في وقت لاحق ، أكد العديد من كبار قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني ، ومعظمهم من ذوي العلاقات الوثيقة ببافل طالباني ، أنهم استُهدفوا أيضًا في محاولات التسميم ، وعلى رأسهم ملابختيار .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi